فتاوى وأحكام

كيف تتخلص من الوسواس فى الوضوء والاغتسال ؟ .. الإفتاء تجيب

الموجز

ورد سؤال إلى صفحة دار الإفتاء المصرية من سائلة تقول: "عندى وسواس فى الاغتسال والوضوء وأطيل فى الحمام ولا أعرف ماذا أفعل؟".

وقال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، ردا على السؤال: إن حلك فى أمرين، أولهما: أن تكونى قوية الإرداة، فتقضى حاجتك وتستنجى فى 5 دقايق، ولا تجلسى وقتا طويلا فى الحمام، فهو ليس مكانا للسرحان، وعندما ندخل بيت الخلاء نقول "اللهم إنى أعوذ بك من الخبث والخبائث" فليس من المعقول أن تعيدى وتكررى الاستنجاء.. هى مرة واحدة وتتأكدين فيها من إزالة الحدث.

وأشار أمين الفتوى خلال بث مباشر عبر صفحة دار الإفتاء المصرية إلى أن الصحابة كانوا يستنجون بالأحجار، مع العلم إن هذا الحجر لن يزيل عين النجاسة تماما وسيتبقى بعض الأثر، ولكن معفى عنهم، فالشرع سهل ونحن من نصعبه على أنفسنا.

وتابع أنه يجب أن تتحدى نفسك فعقب الاستنجاء اخرجى من الحمام وقاومى نفسك، وتوضأى مرة واحدة وصلى بعدها، لو فعلتى ذلك واستطعتى أن تتحكمى فى نفسك شهرا واحدا سيذهب عنك هذا الوسواس وهذا عن تجربة أشخاص آخرين.

وأوضح أمين الفتوى أن الحل الثانى إذا لم تقدرى على مقاومة هذا الوسواس وتمكن منك، فيجب أن تذهبى إلى طبيب نفسي، والطب النفسى ليس معناه أن الإنسان لديه خلل فى عقله، لكن هناك حالات معينة يستطيع الطبيب أن يعالجها.

ونوه إلى أن بعض الصالحين كانوا يرددون لصرف هذا الوسواس اسم الله "يا مقصد" ألف مرة ، وقالوا جربناها ووجدناها صحيحة.

وسواس فى الاغتسال والوضوء دار الافتاء المصرية صفحة دار الإفتاء المصرية الوضوء الوسواس فى الوضوء
link link link