فتاوى وأحكام

(فيديو) ما حكم الإسراف في الماء أثناء الوضوء؟.. الإفتاء تٌجيب

الموجز

تلقت دار الإفتاء المصرية سؤال، حول الإسراف في الماء أثناء الوضوء ؟.. وأجاب عنه الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلاً إن الإسراف في الماء تحتاج إلى شئ من الاتزان والعقل فلا هو إسراف ممل أو قصير مخل، منوها أن الإغتسال المطلوب أن يصل الماء إلى كل البدن.

وأضاف"شلبي" خلال إحدى حلقات البث المباشر المذاع على صفحة دار الإفتاء عبر موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك: أنه يُكره الإسراف في ماء الوضوء؛ لأنه خلاف السنة، ولعموم قوله تعالى: «وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ» [الأعراف:31]، ويكون الإسراف بزيادة الماء عن الاعتدال المعروف والمألوف، وذلك بزيادة عدد الغسلات عن ثلاث مرات.

واستدل بقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: «إنه سيكون في هذه الأمة قومٌ يَعْتَدون في الطَّهور والدعاء» رواه أبو داود، أي يُفْرِطون فيهما، والإفراط في الطَّهور: أن يزيد عن الحد المشروع، وقد جاء أعرابي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - يسأله عن الوضوء، فأراه الوضوءَ ثلاثًا ثلاثًا، ثم قال: «هكذا الوضوء، فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدَّى وظلم» رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه.

الإفتاء الإسراف في الماء الوضوء