الأخبار

سد النهضة .. خطة مصرية سودانية للتخلص من المؤامرة الكبري

مصر و السودان
مصر و السودان

كشف مصادر أن مصر و السودان وضعتا خطة مشتركة للتخلص من مؤامرة سد النهضة.

وأشارت المصادر أن البلدين يدرسان كل الخيارات لتأديب أثيوبيا بقرارات رادعة.

وذكرت مصادر لقناة العربية الإخبارية تفاصيل الزيارة التي قام بها وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى السودان بعد ساعات من الإعلان عن فشل مفاوضات سد النهضة وإرجاعه إلى التعنت الإثيوبي.
وقالت المصادر إن سامح شكري نقل للسودان خلال زيارته خطوات إدارة المرحلة المقبلة لملف سد النهضة، لافتة إلى أن القاهرة والخرطوم ينسقان حاليا لزيارة وفود من البلدين إلى أميركا في وقت لاحق.
وأضافت المصادر أن مصر والسودان سيشكلان وفدًا رفيع المستوى لمخاطبة المؤسسات الدولية للوصل إلى حل بأزمة سد النهضة.
وقال وزير الخارجية سامح شكري – عقب فشل مفاوضات سد النهضة - إن القاهرة ستتحرك إذا لحق بها أي ضرر مائي جراء سد النهضة الإثيوبي.
وأضاف شكري، خلال حديثٍ لقناة "العربية" أن مصر لن تقبل بأي ضرر مائي يقع على مصر أو السودان.
وتابع شكري قائلًا: "لم نلمس إرادة سياسية جدية لدى إثيوبيا لحل عقدة سد النهضة"، مضيفًا أن مصر لديها سيناريوهات مختلفة لحماية أمنها المائي.
وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، في وقتٍ سابقٍ اليوم، فشل جولة المفاوضات التي عُقدت في العاصمة الكونغولية كينشاسا حول سد النهضة.
وصرح السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن جولة المفاوضات لم تحقق تقدم ولم تفض إلى اتفاق حول إعادة إطلاق المفاوضات، حيث رفضت إثيوبيا المقترح الذي قدمه السودان وأيدته مصر بتشكيل رباعية دولية تقودها جمهورية الكونغو الديمقراطية، التي ترأس الاتحاد الأفريقي للتوسط بين الدول الثلاث.
وأشار حافظ إلى أن إثيوبيا رفضت كذلك خلال الاجتماع كل المقترحات والبدائل الأخرى، التي طرحتها مصر وأيدها السودان من أجل تطوير العملية التفاوضية لتمكين الدول والأطراف المشاركة في المفاوضات كمراقبين من الانخراط بنشاط في المباحثات والمشاركة في تسيير المفاوضات وطرح حلول للقضايا الفنية والقانونية الخلافية

مصر و السودان سد النهضة أثيوبيا