عرب وعالم

روسيا تستدعي السفير الأمريكي على خلفية العقوبات الجديدة

الموجز

أعلنت الخارجية الروسية، الخميس، استدعاء السفير الأمريكي لدى موسكو على خلفية العقوبات الجديدة.

وأكدت الخارجية الروسية، في بيان، على أن "رد موسكو على العقوبات الأمريكية لا مفر منه".

وأشارت إلى أن "العقوبات الأمريكية الجديدة تتعارض مع مصالح البلدين، وعلى الولايات المتحدة أن تدفع ثمن إلحاقها الضرر بالعلاقات".

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت حكومة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عن سلسلة عقوبات مالية ضد موسكو وطرد 10 دبلوماسيين روس؛ إثر اتهامات بهجمات معلوماتية والتدخل في الانتخابات الرئاسية عام 2020.

وقال البيت الأبيض، في بيان، إن رئيس الولايات المتحدة وقع مرسوما يتيح معاقبة روسيا مجددا بشكل يؤدي إلى "عواقب استراتيجية واقتصادية إذا واصلت أو شجعت تصعيد أعمالها المزعزعة للاستقرار الدولي".

وأضاف أن الدبلوماسيين الروس الذين تقرر طردهم يتضمنون خمسة موظفين يعملون في الاستخبارات الروسية.

بالإضافة إلى ذلك، سيتم منع البنوك الأمريكية من التداول في الديون الجديدة الخاصة بالدولة الروسية، بحسب البيان.

وفي تعقيب له، قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إن جهود روسيا لتقويض حرية الانتخابات في الولايات المتحدة وأنشطتها السيبرانية تشكل تهديدًا خطيرًا لأمن بلادنا.

وفي وقت سابق اليوم، هدد الكرملين برفض عقد قمة مقترحة بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي جو بايدن إثر عقوبات أمريكية محتملة.

وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف في تصريحات صحفية: "من الواضح أن العقوبات المحرجة المطروحة لن تساعد في عقد لقاء كهذا"، في إشارة إلى القمة المحتملة.

وكان بايدن اقترح، الثلاثاء الماضي، على نظيره الروسي في مكالمة هاتفية عقد قمة في "دولة ثالثة" خلال "الأشهر المقبلة"، من أجل "بناء علاقة مستقرة"، وفق البيت الأبيض.

وتدهورت العلاقات بين واشنطن وموسكو منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه في يناير/كانون الثاني، وسط محاولات من الطرفين تخللها اتصالان هاتفيان، لاحتواء الموقف.

واستدعت موسكو سفيرها في واشنطن مؤخرا، بعدما وصف بايدن نظيره الروسي بأنه "قاتل"، واعدا بأن يجعله "يدفع" ثمن التدخلات الروسية في الحياة السياسية الأمريكية.

روسيا أمريكا السفير المريكي لدى روسيا
link link link link link link link link link link link link link link link link link