عرب وعالم

عاجل..إثيوبيا تحتجز الآلاف من تيجراي دون توجيه تهم إليهم

الموجز

احتجزت إثيوبيا الآلاف من أتباع تيجراي في مراكز الاحتجاز في جميع أنحاء البلاد بتهمة الخيانة، وغالبًا ما تحتجزهم لأشهر دون توجيه تهم إليهم، حسبما أفصحت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

وتعد اعتقالات العسكريين، بشكل رئيسي هي محاولة واضحة لتطهير مؤسسات الدولة من التيجراي الذين سيطروا عليها ذات مرة، مع دخول الحكومة شهرها السادس من القتال في منطقة تيجراي. تحدث محتجزون وعائلات عن مئات أو حتى أكثر من ألف شخص في تسعة مواقع فردية على الأقل، بما في ذلك القواعد العسكرية وكلية الزراعة.

تعترف حكومة آبي أحمد الحائز على جائزة نوبل للسلام بأنها احتجزت عددًا صغيرًا من المسئولين العسكريين رفيعي المستوى من أقلية تيجرايان. لكن وكالة أسوشييتد برس أبلغت للمرة الأولى أن الاعتقالات أوسع نطاقًا وأكثر تعسفية، وتمتد حتى إلى القساوسة والشمامسة وموظفي المكاتب، وأحيانًا يكون التنميط العرقي هو السبب الوحيد.

قال محتجز عسكري للوكالة الأمريكية إنه محتجز مع أكثر من 400 من سكان تيجراي الآخرين، ولا يُسمح للمحامين بالاتصال بهم. حتى العائلات لا تستطيع الزيارة. وكالة الأسوشيتد برس لا تستخدم اسمه حفاظًا على سلامته ولكنها اطلعت على هويته العسكرية.

قال في هاتف مهرب «يمكنهم أن يفعلوا ما يريدون، قد يقتلوننا، نحن بأيديهم، وليس لدينا خيار سوى الصلاة».

لم يكن العديد من العسكريين مقاتلين لكنهم شغلوا وظائف مثل المعلمين والممرضات، وفقًا لمقابلات مع 15 محتجزًا وأقارب، إلى جانب محام وزائر للمخيم. كما تم احتجاز موظفين مدنيين في شركات مملوكة للدولة.

تختلف الظروف، لكن بعض المحتجزين يحصلون على وجبة واحدة فقط في اليوم ويجمعون العشرات في غرفة شديدة الحرارة، في وقت تتزايد فيه إصابات كورونا بسرعة في إثيوبيا.

وبمجرد اعتقالهم، ينتهي بهم الأمر في نهاية المطاف في نظام العدالة العسكرية الغامض في إثيوبيا. وهذا يعني أنه يمكن أن يفقدوا الحق في الاستعانة بمحامين خاصين وأن يواجهوا قضاة قال أحد المحامين إنهم يميلون إلى فرض أقصى عقوبة. مع قلة الوسائل للطعن في احتجازهم، يقول المعتقلون إنهم يشعرون بالعجز، ومصيرهم في أيدي الأشخاص الذين يتهمونهم بالخيانة.

وتمثل الاعتقالات الجماعية والجبرية امتدادًا للحرب في منطقة تيجراي التي شهدت مجازر واغتصاب جماعي وطرد وتجويع قسري، والتي وصفها شهود بأنها محاولة منهجية لتدمير الأقلية التيجراي التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 6 ملايين نسمة.

وتستهدف تقارير وسائل الإعلام الحكومية كذلك أهالي التيجراي التي تضخّم رواية الحكومة عن ملاحقة التيجراي وأنصارهم. وأحيانًا يُجرّد أفراد عائلات المعتقلين من وظائفهم، ويُطردون من مساكن الجيش، ويخضعون لتجميد حسابات بنكية.

قال وزير الدبلوماسية العامة في سفارة البلاد في بريطانيا، ميكونين آمار، لوكالة أسوشييتد برس، إن حكومة إثيوبيا تلاحق القيادة العليا فقط لحكام تيجراي السابقين، لذلك لا يوجد شيء مثل الاعتقال الجماعي أو الانتهاك الجماعي للحقوق.

قال تيجرايان آخر «إنه محتجز دون توجيه اتهامات إلى جانب أكثر من 30 طيارًا وفنيًا وأفرادًا عسكريين آخرين. قال إن العائلات في بعض الأحيان ليس لديها أي فكرة عن مكان وجود الأقارب، ولا تزال والدته تعتقد أنه يعمل، بعيدًا، وأنه يائس من العدالة في المحكمة العسكرية».

قال «إذا حل السلام، فربما يطلقون سراحنا، إذا لم يكن كذلك، فليس لدينا أي مستقبل، أخشى حتى أنهم قد يقتلوننا».

تختلف تقديرات عدد المعتقلين والمعسكرات. كان أكثر من 17 ألف تيجراي في الجيش وحده عندما بدأت الحرب وتم اعتقالهم.

إلى جانب المراكز التسعة على الأقل التي استشهد بها المحتجزون والعائلات والزوار، حصلت وكالة الأسوشييتد برس على ثلاث قوائم منفصلة تزعم عدة قوائم أخرى في جميع أنحاء البلاد. قدر أحد المعتقلين الذين فروا من مركز في ميراب أبايا في جنوب إثيوبيا أن أكثر من 1500 شخص كانوا محتجزين هناك بمفردهم.

قال رجل زار مركزين آخرين إن المحتجزين معظمهم من القادة العسكريين، وكثير منهم من الكوماندوز وضباط القوات الجوية. وقال إن بعضهم خدم في الجيش لأكثر من 30 عاما دون تاريخ من سوء السلوك.

قال إن المحتجزين أن الناس محتجزون في 20 مكانًا على الأقل في جميع أنحاء البلاد. وأضاف «هؤلاء الأشخاص كانوا يخدمون بلادهم كأفراد عسكريين لكنهم تعرضوا للهجوم من قبل حكومتهم، لقد تم تحديدهم على أنهم خائنون من قبل المجتمع، لذا فهم قلقون بشدة على عائلاتهم».

إقليم تيجراي إثيوبيا
link