الأخبار

عاجل .. بابا الفاتيكان يحذر من كارثة رهيبة في إثيوبيا .. وجرائم حرب جديدة للسفاح آبى أحمد

الموجز

طالب البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، اليوم الأحد، بوصول المساعدات الإنسانية إلى الجياع في منطقة تيجراي التي مزقتها الحرب في شمال إثيوبيا، حيث يمنع الجنود الإثيوبيون والإريتريون تسليم المواد الغذائية وغيرها من المساعدات لهم، وفق ما أوردت شبكة “بلومبرج”.

ودعا البابا فرنسيس إلى وقف فوري للقتال في إقليم تيجراي، وعودة الانسجام الاجتماعي و"ضمان تدفق جميع المساعدات الغذائية والرعاية الصحية".

وتحدث البابا عن إثيوبيا وكارثة حرب التيجراي، خلال قداس الأحد، قائلًا إنه كان يفكر في سكان تيجراي الذين "ضربتهم أزمة إنسانية خطيرة.. اليوم هناك مجاعة وهناك جوع".

وتقول الأمم المتحدة وجماعات الإغاثة إن أكثر من 350 ألف شخص في تيجراي يواجهون مجاعة وأن مليوني آخرين على بعد خطوة من أسوأ مجاعة منذ 2011 في الصومال.

يقول المزارعون وعمال الإغاثة والمسئولون المحليون إن الطعام تحول إلى سلاح حرب، حيث قام الجنود بمنع أو سرقة المساعدات الغذائية.

وفر بالفعل أكثر من مليوني شخص من سكان تيجراي البالغ عددهم 6 ملايين نسمة.

بدأت الحرب في تيجراي في نوفمبر، قبل وقت قصير من موسم الحصاد، كمحاولة من قبل رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لنزع سلاح زعماء المتمردين في المنطقة.

من ناحية أخرى، تواصل العصابات الموالية لقادة تيجراي الهاربين حربهم على حكومة أديس أبابا.

وتضم القوات الحكومية الإثيوبية والقوات المتحالفة معها من إريتريا ميليشيات من جماعة أمهرة الإثيوبيّة التي تعتبر نفسها العدو اللدود لمقاتلي التيجراي.

بابا الفاتيكان ـ كارثة رهيبة ـ إثيوبيا ـ تيجراى
link