نجوم الفن

حكاية 5 رجال فى حياتها وسر اعتزالها الفن ورفض والدها الزواج من العندليب.. أسرار فى حياة زبيدة ثروت

زبيدة ثروت
زبيدة ثروت

تحل اليوم ذكرى ميلاد "قطة السينما المصرية" الفنانة الراحلة زبيدة ثروت، صاحبة أجمل عينين.. سحرت القلوب والأنظار حتى قبل أن تطل على الشاشة، ولقبت بملكة الرومانسية لملامحها التي تميزت بالرقة والجمال الأخّاذ.. غنى لها العندليب عبد الحليم حافظ "بأمر الحب".

ولدت زبيدة احمد ثروت وشقيقتها التؤام حكمت، في مثل هذا اليوم من عام 1940، ولها أيضاً شقيقها صلاح والتوأم علاء وكمال، والدتها حفيدة السلطان حسين كامل سلطان مصر، وخالها ابن الخديوي اسماعيل لكنها كانت تخشى من أن يعرف الأمر خاصة بعد ثورة عام 1952، وكان والدها ضابطاً في الجيش المصري وكان لا يرفض أن تعمل زبيدة في التمثيل، لكن جدها كان رافضاً للأمر وهددها بالحرمان من الميراث إذا أقبلت على التمثيل وهو ما دفعها لدراسة الحقوق وعملت محامية تحت التمرين إرضاء لجدها، إلا أن المكتب وقتها تحول لمعجبين نظراً لجمالها الشديد فقررت أن تنهي علاقتها بالمحاماة وحاولت إقناع جدها بأن تعمل في التمثيل.


في عام 1956 شاركت زبيدة ثروت في لقطة كومبارس في فيلم "دليلة" مع عبد الحليم حافظ و​شادية​ وانطلقت بعدها نحو النجومية والبطولة، وكانت شقيقتها حكمت تذهب معها دائماً وحينما عرض على شقيقتها التمثيل رفضت وبعد زواج حكمت شعرت زبيدة بوحدة وفراغ شديدين. ومن أهم أعمال زبيدة ثروت في عام 1956 "حكاية 3 بنات" والذي قدمته في العام نفسه، وقدمت فيلم "الملاك الصغير" و"نساء في حياتي" بعدها بعام، وفي عام 1958 قدمت فيلم "بنت 17" وقدمت مع كمال الشناوي بطولة فيلم "عاشت للحب" عام 1959 وفي العام نفسه قدمت "شمس لا تغيب" و"احترسي من الحب" حتى حققت حلم حياتها في عام 1961 حينما قدمت فيلم "يوم من عمري" أمام عبد الحليم حافظ وهو من انتاج زوجها، وقدمت في العام نفسه فيلم "في بيتنا رجل" أمام ​عمر الشريف​، ومن أعمالها أيضاً "الحب الضائع" و"أنا وزوجتي والسكرتيرة" و"زمان يا حب" مع ​فريد الأطرش​ و"الأحضان الدافئة" و"الحب الحرام".

والى جانب السينما كان لـزبيدة ثروت مشاركات مسرحية أشهرها "عائلة سعيدة جدا" وشاركت أيضاً في "أنا وهي ومراتي" و"مين يقدر على ريم" و"شهرزاد و8 ستات"، وقدمت عملاً درامياً بعنوان "وفاء بلا نهاية" وسهرة تلفزيونية بعنوان "حكاية أمام الكاميرا" وشاركت بأعمال إذاعية منها "أفواه وأرانب" و"رد قلبي".


وفي نهاية السبعينيات، اعتزلت التمثيل السينمائي بعد أن أصبحت جدة، فابنتها ريم أنجبت طفلتها ياسمين وابنتها الثانية رشا أنجبت أيضاً، فانشغلت بالأحفاد وقررت أن تبتعد عن الفن، بالإضافة إلى أنه في وقتها لم يعرض عليها أعمالاً تتناسب معها ولم تعمل أي من بناتها في الفن لرفض والدهن العمل بالحقل الفني بالرغم من أنه منتج سينمائي.

وبعد اعتزالها الفن عاشت زبيدة ثروت فترة في أميركا، وركزت على حياتها الأسرية وابتعدت عن الأضواء فكان آخر ظهور لها في برنامج "بوضوح" مع عمرو الليثي.

​​​​​​​​​​​​​​تزوجت زبيدة ثروت 5 مرات، المرة الأولى من إيهاب الغزاوي ضابط في البحرية المصرية وهي في العشرين من العمر لكن سرعان ما انفصلت عنه من دون أن تنجب أبناء، وتزوجت أيضاً المنتج السوري ​صبحي فرحات​ وهو والد بناتها الأربع ريم ورشا ومها وقسمت، وتزوجت أيضاً المهندس ولاء اسماعيل والممثل عمر ناجي والكوافير اللبناني نعيم هو آخر أزواجها.

وذكرت ثروت في مقابلة صحفية أن عبد الحليم حافظ طلب يدها للزواج إلا أن والدها رفض أن تتزوج من مطرب ولم تعرف إلا بعد زيجتها الثانية ، كما طاردها لاعب الكرة البرازي​بيليه​وطلب منها الزواج أيضاً، حيث التقت به في الكويت أثناء حضورها إحدى المناسبات حيث خلع طوق الورد الذي يرتديه وأعطاه لها، واعترفت زبيدة ثروت في حوار قديم لها أنها لم تشعر بالحب في حياتها.

​​​​​​​


وفي 13 ديسمبر من عام 2016 أغمضت زبيدة ثروت عينيها الجميلتين، لتتوفى بعد صراع مع مرض السرطان، فقد أُصيبت في البداية بسرطان الثدي وبسبب شراهتها في التدخين أصيبت أيضاً بسرطان الرئة، وكانت قد تلقت العلاج منه بعد الفحوصات والأشعة.

زبيدة ثروت قطة السبنما المصرية عبد الحليم حافظ