عرب وعالم

بالتفاصيل.. الرئيس التونسي يكشف عن مُخطط لاغتياله

قيس سعيد
قيس سعيد

أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الثلاثاء، عن أن هناك مؤامرة حول السعي لإزاحته عن منصبه بأي شكل حتى عن طريق الاغتيال.

وقال قيس سعيد خلال اجتماع عقده اليوم بقصر قرطاج، إن هناك من يسعى لاغتياله، مضيفًا أنه ”من كان وطنيًا مؤمنًا بإرادة شعبه لا يذهب إلى الخارج سرا بحثا عن طريقة لإزاحة رئيس الجمهورية بأي شكل من الأشكال حتى بالاغتيال“.

وتابع: ”خططوا وبئس ما فعلوا وسيعلم الذين ظلموا والذين كانوا جواسيس ومخبرين أي منقلب ينقلبون“.

وشدد سعيد على أنه“لا مجال لترك الدولة في مهب الصفقات ولا مجال لترك الشعب جائعا يقتات من فضلات القمامة“، مشيرا إلى أن ”البعض يعمل في الأيام الأخيرة على مزيد التجويع وعلى مزيد الخراب“.

يذكر أن الرئاسة التونسية، فتحت في يناير 2021 تحقيقا إثر اكتشاف طرد بريدي مشبوه موجه إلى الرئيس قيس سعيّد، وفق ما أعلنت السلطات.

وأفادت رئاسة الجمهورية التونسية ، بأن ”رئيس ديوان الرئاسة فتح طردا بريديا يحوي مادة مشبوهة، وقد جرى فتح تحقيق لتحديد طبيعتها والجهة التي أرسلت الطرد“.

وأوضح مصدر من الرئاسة أن ”الرئيس لم يلمس الطرد البريدي، كما لم تُسجل أثار صحية سلبية على أي من العاملين في الرئاسة باستثناء رئيس ديوان الرئيس نادية عكاشة التي تعرضت لوعكة صحية “.

وتحدث الرئيس التونسي قيس سعيد أكثر من مرة عن وجود “مؤامرات تستهدفه“، و ”غُرف مظلمة“ تديرها أطراف تسعى للإطاحة به.

الرئيس التونسي قيس سعيد تونس الاغتيال