تقارير وأحداث

الدولار يتطلع إلى أسبوع حافل بدعم من توقعات السياسة النقدية

الموجز

يتجه الدولار نحو تحقيق أفضل أداء أسبوعي له في ما يقرب من تسعة أشهر، اليوم الجمعة، بعد استشراف الأسواق لنهاية أقرب من المتوقع للتحفيز النقدي غير العادي في الولايات المتحدة، أعقب تحولاً مفاجئاً في لهجة بنك الاحتياطي الفيدرالي.

فمنذ يوم الأربعاء، عندما توقع مسئولو الاحتياطي الفيدرالي ارتفاعًا محتملاً في أسعار الفائدة في عام 2023، صعدت العملة الأميركية بحوالي 1.8% مقابل اليورو وأكثر من 2% مقابل الدولار الأسترالي والفرنك ذي العائد السلبي مع اندفاع البائعين على المكشوف لإغلاق المراكز.

وارتفع مؤشر الدولار فوق متوسطه المتحرك لمدة 200 يوم، مسجلاً أعلى مستوى في شهرين عند 92.010، وهو في طريقه لتحقيق مكاسب أسبوعية بنسبة 1.6%، هي الأعلى له منذ سبتمبر الماضي.

قال ريتشارد فرانولوفيتش، رئيس استراتيجية العملات الأجنبية في Westpac في سيدني: "أرسل بنك الاحتياطي الفيدرالي رسالة بالغة الأهمية، مفادها أن أيام السيولة الوفيرة تقترب من نهايتها".

وأضاف بحسب "رويترز": "يمكننا الآن أن نرى نقطة نهاية للمعدلات الصفرية.. وقد فعلوا ذلك حيث أخبرونا بلغة واضحة جدًا أنهم بدأوا مناقشة كيفية البدء في التقليص التدريجي".

ووصل الدولار الأسترالي إلى أدنى مستوياته منذ ديسمبر عند 0.7521 دولار اليوم الجمعة، وانخفض الدولار النيوزيلندي إلى أضعف مستوياته منذ أبريل عند 0.6982 دولار، مخالفين للتقارير اللافتة للنظر عن الوظائف الأسترالية ونمو اقتصاد نيوزيلندا هذا الأسبوع.

كما يسير الدولار على الطريق الصحيح لتحقيق ارتفاع بنسبة 0.5% مقابل الين الذي قبع عند 110.25 للدولار بعد أن وصل إلى أدنى مستوى له في 11 أسبوعًا عند 110.82 أمس الخميس، ولم يتحرك كثيرًا مع حفاظ بنك اليابان على سياسته الرئيسية ثابتة، كما كان متوقعاً.

وهبط الجنيه الإسترليني 0.2% إلى 1.3900 دولار ويتجه لخسارة أسبوعية بنسبة 1.5%.

وقال فرانولوفيتش: "يمكنك غالبًا استخلاص فكرة عن كيفية وضع السوق من خلال الطريقة التي يتم التداول بها.. الوحشية التي ارتد بها الدولار تخبرنا أنه كان هناك تحول حاسم في الكثير من المراكز الكبيرة، وهذه إعادة تفكير ذات مغزى وحاسمة في آفاق الدولار".

الدولار ـ أسبوع حافل ـ السياسة النقدية