تقارير وأحداث

إعلام القاهرة تمنح درجة الدكتوراة لدراسة حول الصورة الذهنية للتنظيمات الدينية

الموجز

منحت كلية الإعلام بجامعة القاهرة السبت الماضى درجة الدكتوراة بامتياز مع مرتبة الشرف للباحث شريف محمد نبيل عن دراسة بحثية بعنوان ( الصورة الذهنية للتنظيمات الدينية المتشددة و علاقتها باستخدامات مواقع التواصل الاجتماعي) .

وتكونت لجنة الحكم علي المناقشةمن كلا من : الدكتور سامي عبد الروؤف طايع (مشرف و رئيس اللجنة) استاذ العلاقات العامة و الاعلان بجامعة القاهرة ورئيس المنظمة الدولية للتربية الإعلامية باليونسكو والدكتورة حنان فاروق جنيد (مشرفا مشارك) استاذ العلاقات العامة و الاعلان بجامعة القاهرة ووكيل الكلية لشئون البيئة و المجتمع اللواء د / سيد محمدين (مناقشا) مساعد أول الوزير السابق و المحاضر بأكاديمية ناصر العسكرية و أستاذ التنمية الإدارية بأكاديمية الشرطة. ا م د/ محمد عتران (مناقشا) الاستاذ المساعد بقسم العلاقات العامة و الإعلان بجامعة القاهرة وجاء من ضمن الحضور المستشار مجدي عبد المنعم دسوقي مساعد وزير العدل سابقا والمستشارة سحر مجدي عبد المنعم دسوقي وكيل النائب العام بالنيابة الإدارية والمستشار احمد حبيب أمين حزب الشعب الجمهوري أمانة الجيزة والدكتورة هويدا مصطفي عميد كلية الإعلام – جامعة القاهرة والدكتور احمد عبده الشريف عميد كلية علوم- جامعة القاهرة والدكتور طه الدبس وكيل كلية العلوم للدراسات العليا جامعة القاهرة والدكتور محمد محمد شكري رئيس قسم الكيمياء سابقا كلية العلوم جامعة القاهرة والدكتور محمد رفعت شحاته الأستاذ بقسم الكيمياء بكلية العلوم جامعة القاهرة.

سعت الدراسة " للكشف عن العوامل المؤثرة على الصورة الذهنية للتنظيمات الدينية المتشددة وعلاقتها باستخدامات مواقع التواصل الاجتماعي " وتم ذلـك مـن خـلال رصد وتحليل المنشورات الخاصة بالتنظيمات الدينية المتواجدة على صفحات القنوات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ) ، ومعرفة الأهداف المرجوة منها ، ومن ثم التعرف على مدي تعرض الجمهور لهذه الصفحات ، والكشف عن مدى اعتمادهم عليها للتعرف على أخر الأخبار الخاصة بالتنظيمات الدينية وتحركاتها ، وأسباب ودوافع تعرضهم واعتمادهم على هذه الصفحات ، ومدي تفاعلهم معها ومدي رضاهم عن الأخبار المقدمة عليها ، والكشف عن التأثيرات الناتجة عن اعتمادهم عليها ، وأخيرا تحديد الصورة الذهنية المكونة لديهم عن التنظيمات الدينية واتجاهاتهم نحوها . فإلى أي مدي استفادت المنظمات الإرهابية من وسائل الاتصال الحديثة للوصول إلى أهدافها ؟ حيث قام الباحث بتطبيق أدواتين للدراسة لجمع بياناتها من عينات مختلفة والتي قد تمثلت في تحليل بعض صفحات القنوات الإخبارية مثل ( عربي TRT ، BBC News عربي ) على مواقع التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك Facebook ) و بالتطبيق على عينة عمدية من 400 مفردة من الجمهور الذي يعتمد صفحات القنوات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على معلومات عن التنظيمات الدينية من مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية و كذلك مختلف الفترات العمرية " .

وتوصلت الدراسة إلى أن هناك حجم تفاعل كبير من قبل الجمهور المتابع للمنشورات الخاصة بالتنظيمات الدينية على صفحات القنوات الإخبارية ( على مواقع التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك Facebook وأن هناك درجة اعتماد كبيرة لدى الجمهور المصري على صفحات القنوات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على معلومات عن التنظيمات الدينية ، وأن هناك درجة اهتمام كبيرة إلى حد ما لدى الجمهور المصري بإبداء آرائهم عند التعرض للأخبار التي تدور حول التنظيمات الدينية على صفحات القنوات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي ، وأن هناك قدر كبير من التأثيرات الناتجة عن الاعتماد على صفحات القنوات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي للحصول على معلومات عن التنظيمات الدينية .

و من هنا تظهر الخطورة حيث أن كل موقع اخباري له توجهاته وسياساته التي يقوم بإعداد الأخبار على أساسها فأغلبيه الأخبار كانت ليس بها توازن و سهولة استقطاب الجمهور نحو فكرة او رأي معين .

وشملت التوصيات مايلي :

۱- مقترحات خاصة بوزارة الداخلية : - - تم اقتراح استراتيجية كاملة لوزارة الداخلية لمنع استمالة الجمهور و انضمامه للجماعات الإرهابية . ( داخل الرسالة ) - تم اقتراح رؤية تنفيذية لتطوير أداء الإعلام الأمني لوزارة الداخلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي . ( داخل الرسالة ) - محاربة الإرهاب لا تكون باتخاذ الإجراءات الأمنية المباشرة فقط ، وإنما من خلال استراتيجية شاملة لتعزيز ثقافة الحوار ونبذ ثقافة العنف " ، ما يتطلب التركيز على طريقة صياغة الخبر بشكل يضمن إيصال الحقيقة ومراعاة عدم تأثيرها في نفسية المواطنين .

كماشملت توصيات للاعلام هى
توصيات خاصة بالإعلام : - - الالتزام بالموضوعات في تناول قضايا الإرهاب ، وعرض وجهات النظر المختلفة ، مع السرعة الفورية في نقل الحدث المتعلق بالإرهاب ، الاهتمام ببرامج " التوك شو " بخبراء السياسة والعسكريين وأصحاب القرار لتفسير الظاهرة والوقوف على أبعاد معالجتها . - ضرورة إعادة النظر في مضامين العمل الصحفي و الإعلامي ، واستبدالها بمضامين جديدة تركز على معالجة انتشار ظاهرة الإرهاب والعنف ، والتصدي لوسائل الإعلام التي تمارس أدوارا تحريضية مدمرة تهدف إلى التأثير في عقول الشباب وتهديد أمن الشعوب والمجتمعات . - التصدي للمعلومات الهدامة التي تبرز على شبكة الانترنت ومعالجتها من خلال التشريعات الكفيلة بإغلاق مثل هذه المواقع التي تروج للعنف وللأفكار المتطرفة ، ولا سيما المواقع التي تنسب نفسها الى الاسلام وتقدم صورة مشوهة عن الدين الحنيف . - ضرورة التقليل من جرعات المشاهد الدموية ومشاهد العنف والدمار والقتل ، وذلك للحيلولة دون اعتياد المشاهد على مثل هذه المناظر . دون أن نغفل أهمية التنسيق مع الأجهزة الأمنية في ما يتعلق بنشر وقائع الأحداث الإرهابية . - توسيع مساحة التغطية الإعلامية التي تشجع المشاركة الشعبية والإسهامات الطوعيـة مـن الأفراد ومنظمات المجتمع المدني في التصدي لظاهرة الإرهاب والتطرف وتوعية الناس بأخطارها .

كلية الإعلام جامعة القاهرة جامعة القاهرة الصورة الذهنية التنظيمات الدينية المتشددة
www www