الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الخميس 13 يونيو 2024 11:56 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
أهم الأخبار

الإفتاء تحذر من 6 أفعال شائعة في نهار رمضان تفسد الصيام .. تعرف عليها

الافتاء
الافتاء
قالت دار الإفتاء المصرية، إن هناك 6 أفعال ينبغي تجنبها وعدم الوقوع فيها في نهار رمضان، مشيرة إلى أنها تفسد الصيام وتفطر الصائم ويكون عليه قضاء أيام رمضان، التي ارتكب فيها هذه الأفعال المُفطرة
وأوضحت «الإفتاء» عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تحت عنوان ما يفطر وما لا يفطر، أن هناك ستة أفعال ينبغي على الصائم أن يتجنبها في نهار رمضان، ليصح صومه، منوهة بأن من الأفعال التي تفسد الصيام ، وتعد من المفطرات هي ستة أمور، أولها القيء عمدًا في نهار رمضان يفطر.
وتابعت: وثانيها الجماع في نهار رمضان يفطر، وثالثها دم الحيض والنفاس يفطر، ورابعها التدخين يفطر، وخامسها قطرة الأنف إذا تجاوزت الخياشيم تفطر، وسادسها بخاخة الربو تفطر.
وأضافت أن هناك اعتقادات شائعة بشأن 18 فعلًا في نهار رمضان، حيث يظن الكثيرون أنها من المفطرات فيما أنها ليست كذلك، وهي: الأكل والشرب ناسيًا لا يفطر، وتطهير اليدين بالكحول لا يفطر، وقطرة الأذن إذا لم يكن بها ثقب لا تفطر، ومرطبات البشرة لا تفطر، وقطرة العين لا تفطر، الحقن (عضل أو وريد) لا تفطر، المراهم والكريمات لا تفطر، العطور والروائح لا تفطر، غسول الأذن إذا لم يكن بها ثقب لا يفطر، تذوق الطعام باللسان دون بلعه لا يفطر.
واستطردت: واستخدام فرشاة ومعجون الأسنان من دون أن يتسرب شيء إلى الجوف لا يفطر، خلع الأسنان والأضراس إذا لم يدخل شيء إلى الجوف لا يفطر، بلع الريق لا يفطر، نقل الدم لا يفطر، وضع مرطب الشفاه لا يفطر، القيء عن غير عمد لا يفطر، الغسيل الكلوي لا يفطر، التبرد بالماء لا يفطر.
أصوم أم أفطر
قالت دار الإفتاء، إن صوم رمضان فرض شرعي على المكلف، منوهة بأنه لا يُسقط الصيام عن المكلف إلا السفر أو العجز عنه بمرض ونحوه.
وأوضحت «الإفتاء»، عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن المصابين بالأمراض المزمنة مثل مرضى السكر وحساسية الصدر والقلب ونحوها، ومن يشق عليهم الصوم، فهم في ذلك متفاوتون، ولكل منهم احتماله وظروفه المرضية التي يقدرها الأطباء المتخصصون، ومرجع إفطارهم إلى تقدير الأطباء.
وأضافت أن من أفطر من أصحاب الأمراض المزمنة مثل مرضى السكر وحساسية الصدر والقلب ونحوها، أو أمراض الشيخوخة ونحوها ولا يستطيع القضاء بعد ذلك فليس عليه قضاء وإنما عليه فدية إطعام مسكين عن كل يوم يفطر فيه وذلك حسب استطاعته المادية.
لا يجوز لأصحاب الأمراض المزمنة الصيام إذا أمرهم الأطباء
قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إنه إذا كان عذر الإنسان كالمرض لا يزول ولا يشفى منه فلا يجوز له الصيام وتصح الفدية بديلا عنه وعن ما فاته من صيام في شهر رمضان.
وأضاف «علام» عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في إجابته عن سؤال: «هل تصح الفدية فقط بديلا عن قضاء ما فاتني من شهر رمضان؟»: إذا كان بشهادة الإطباء بأن المرض مزمن ولا يشفى منه فإنه يقدم فدية إطعام مسكين عن كل يوم فاته من رمضان لقوله تعالى «فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ» .
وتابع علام: أما إذا كان العذر يزول ويشفى من المرض إما الآن وإما في المستقبل بحيث إن المرض طارئ ولا يستمر ففي هذه الحالة لا تجوز الفدية عن قضاء ما فاته من صيام ولابد من أداء هذه الأيام التي فاتته بالصيام.

جريدة الموجز، جريدة ورقية أسبوعية مستقلة، وموقع شامل يستطيع الجمهور من خلاله الوصول للخبر الصحيح والمعلومات الدقيقة.

ويقدم موقع الموجز للقراء كل ما يهم الشأن المصري الداخلي والخارجي بشكل يومي وعاجل، بالإضافة إلى أخر تحديثات أسعار الذهب ، أسعار العملات، أسعار الدولار، أسعار السلع أولاً بأول.

كما يقدم الموقع لقرائه أحدث وأهم أخبار الفن، وأخبار الرياضة، وأخبار السياسة، وأخبار الحوادث، وأخبار العالم ، وأهم الاحداث الكروية ، دوري أبطال أوروبا، ودوري أبطال آسيا، ودوري أبطال أفريقيا.

nawy