×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الخميس 26 نوفمبر 2020 03:23 صـ 10 ربيع آخر 1442هـ
الموجز كافية

لعنة الفراعنة في مصر.. اكتشاف حقيقة «المومياء الصارخ» وقاتل رمسيس الثالث

مومياء الصراخ
مومياء الصراخ

منذ أن اكتشف هوارد كارتر قبر توت عنخ آمون في عام 1922 ، ويقال أن لعنة الفراعنة ظهرت في مصر خاصة على على العديد من الوفيات الغريبة، ولكن العلماء اكتشفوا حقيقة أكثر صادمة بعد إجراء اختبار الحمض النووي على المومياء الصارخ .

فقد كشفت "ملفات مصر غير المفسرة" في "أمازون برايم" كيف حقق علماء الآثار في ما يسمى مومياء الصراخ لمعرفة ما إذا كان مرتبطًا بوفاة رمسيس الثالث، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

قالت عالمة المصريات "كولين دارنيل" : "أنه تم اكتشاف المقبرة التي تحتوي على معظم مومياوات حكام المملكة الحديثة في ثمانينيات القرن التاسع عشر" وأضافت:"حينها تم العثور على ما يسمى المومياء الصارخ والدليل المادي للمومياء يشير إلى أنه مات وفاة عنيفة".

ظلت المومياء لغزًا لعقود ، ولكن في عام 2012 ، أجرى العلماء تشريحًا على الجثة المرعبة، وكشفت الدكتورة "رولاند إنمارش " من جامعة ليفربول ، عن سبب إشاعة البعض أن لعنة الفراعنة هي الصراخ.

أوضحت أن المومياء ليست في تابوت لطيف مكتوب عليه اسمه ، ولم يتم تحنيط المومياء ، إنه ببساطة جثة مجففة بشكل طبيعي، مما دفع بعض علماء المصريات يتكهنون بأن هذا الشخص قد يكون لعن في دفنه بطريقة ما.

وواصل "د. دارنيل" الكشف عن مزيد من التفاصيل حول كيفية دفن المومياء، فلدينا كل الدلائل على أنه لم يتم تحنيطه عن قصد، حيث تركت أعضائه الداخلية في جسده ، ودفن في جلد الماعز".

وأكمل "يبدو أن الكهنة ، المحنطين الذين أصدروا هذه النسخة الغريبة من طقوس التحنيط ، حرصوا على عدم دفنه بشكل صحيح"، حيث أظهر تشريح الجثة تفاصيل تقشعر لها الأبدان تشير إلى السبب الحقيقي لتعبيرات الوجه.

قال الدكتور ألبرت زينك ، الذي قاد التحقيق: "هذه المومياء فريدة من نوعها لأن فمها مفتوح على مصراعيها ويبدو أنها تصرخ، ومن الجانب الخارجي حول رقبته كانت هناك بعض التجاعيد ، يبدو أنه كان هناك حبل حول رقبته وربما مات بسبب الاختناق".

موضحًا:"تشير الدلائل إلى أن الرجل تعرض للخنق أو الشنق ، يمكن أن يكون عقابًا أو جريمة شنيعة"، فيما لجأ علماء المصريات إلى السجلات القديمة لمزيد من المعلومات ، وأعادوا فحص ورق البردي القديم الموجود في القرن التاسع عشر ، واكتشفوا شيئًا لا يصدق سجلات المحاكمة ، يصفون مؤامرة لاغتيال رمسيس الثالث.

عندما درس الخبراء قسم تسمية المتهم، جاء في المحاكمة اسم واحدة من زوجات الملك ، الملكة تاي ، وذكر أيضا ابنها بنتاويرت، وقد صدر حينها حكم كان :"أُدين ابن فرعون وأمر بقتل نفسه".

شرح الدكتور إنمارش لماذا لا يزال بنتويرت مدفونًا مع والده، وأضاف: "تحتوي أوراق البردي القضائية في تورينو على شهادة المتآمرين الذين شاركوا فيه، وقد ذكر فيها أسمائهم ، وتخبرنا بما فعلوه كجزء من المؤامرة ومن تفاعلوا معهم.

كما أوضح :" يتم إعدام المتآمرين الأقل رتبة ، وغالبًا ما يتم ذلك بطرق مروعة للغاية"، ولكن من المثير للدهشة أن الدكتور "زينك" أجرى اختبار الحمض النووي على كل من جثث رمسيس الثالث و "مومياء الصارخ"

وكشف: "وجدنا أن صاحب المومياء مات منتحرًا، ربما شنق نفسه، كما قمنا بتركيب معمل للحمض النووي في القاهرة بالقرب من المتحف لاستخراج الحمض النووي والحصول على البصمة الوراثية للمومياء.

"ما رأيناه عندما قمنا بتحليل الحمض النووي لكلا المومياوات هو أنهما يشتركان بالفعل في 50 في المائة من الحمض النووي ، لذا فمن المحتمل جدًا أن مومياء الصارخ هي ابن الفرعون ومن قام بقتله".

المومياء الصارخ لعنة الفراعنة مومياء الصراخ قاتل رمسيس الثالث ملفات مصر غير المفسرة وفاة رمسيس الثالث مقبرة

مواقيت الصلاة

الخميس 03:23 صـ
10 ربيع آخر 1442 هـ 26 نوفمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:58
الشروق 06:29
الظهر 11:42
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17