×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأحد 9 أغسطس 2020 04:07 مـ 19 ذو الحجة 1441هـ
نجوم الفن

ملكة جمال البيكيني.. عرفها الجمهور بـ”ماريا العب” و قدمت عملين سينمائيين .. معلومات لا تعرفها عن ”ماريا” بطلة فيلم ”أحاسيس”

ماريا
ماريا

هي من اشهر فنانات الإغراء والإثارة ولم يعرف عنها الجمهور أكثر من عمليين سينمائيين وأغاني في تاريخها الفني، في كل مرة كانت تظهر بها في عمل تثير الجدل من خلال مشاهدها الخارجة، ولبسها الجرئ، سواء في الغناء أو التمثيل، هي الفنانة اللبنانية ماريا نالبنديان، والشهيرة بـ"ماريا إلعب" نسبة لكليب "إلعب إلعب"، الذي أشتهرت به في العالم العربي.

“ماريا ” مطربة وممثلة لبنانية، اسمها الحقيقي (ماريا نالبنديان)، ولدت في العاصمة بيروت في عام 1983، واشتهرت في مجال الغناء من خلال اغنيتها المصورة الشهيرة (إلعب) التي قدمتها مع الفنان اللبناني جاد شويري، كان لها تجربتان في التمثيل في السينما المصرية من خلال فيلمي (بدون رقابة) و(أحاسيس) مع المخرج هاني جرجس فوزي.

بدأت مشوارها الفني من خلال عروض الأزياء عندما كان عمرها ستة عشر عاماً من خلال مشاركتها في مسابقة "مس بكيني" لعام ''2004" على مستوى العالم، ونالت خلالها لقب "مس بكيني آسيا" وبعدها شاركت في تصوير عدة إعلانات تلفزيونية.

كانت تعشق الغناء منذ صغرها فوالدها فنان ووالدتها شاعرة وتربيت في أحضان أسرة فنية، و اختارت مجال الإعلان والأزياء لأنه يمهد لها طريق الفن، واكتشف موهبتها في الغناء و اختيار أغنية "العب" التي انطلقت بها إلى النجومية. أثارت جدل واسع من خلال أغنيتي "إلعب" و"تكذب علي" واتهمها الجمهور بإهانة المراهقات وخدش الحياء بملابس غير لائقة وقالت في إحدي التصريحات لها أن الإنتقادات التي وجهت إليها ساهمت في شهرتها ونجاح أغانيها، وإنها أرادت من خلال أغانيها نقل الصور الحقيقية والواقعية لحياة المراهقين، ولم تقصد بالكليب إظهار الإغراء المبتذل، مشيرة إنها لم تظهر عارية أمام الناس وإنما ارتديت شورت، وقامت بحركات تتناسب مع كلمات الأغنية، ولم تقدم إيحاءات جنسية.

وكشفت من خلال أغنية "تكدب عليّ" يوماً في حياة تلميذة مراهقة شقية تنفّذ مقالب بأستاذها وببعض زميلاتها، وأتهمها الجمهور حينها بالإساءة بالمراهقات وهذا ما نفته في تصريحات لها وقالت هذا الاتهام باطل ولا أساس له من الصحة، فما يحدث في المدارس هو تعبير طفولي ولا يمكن أن يؤخذ على محمل الجد، وما قدمته في الكليب هو تعبير حقيقي عن واقع الفتيات في المدارس وإنها لم تأتي بجديد وإنما نقلت الواقع كما هو.

أما عن إثارتها الجدل في فيلم "أحاسيس"، والذي أحدث ضجة كبيرة عند عرضه وقدمت من خلاله شخصية راقصة مطلقة، وأتهمها الجمهور بخدش الحياء أيضا، فبررت ذلك بإن ظهورها في فيلم كراقصة لا يخدش الحياء، مشيرة إلى أن هدفها ليس استعراض جسدها، بل إثبات موهبتها كممثلة، معتبرة نفسها كتلة من البراءة، واضافت أن مشاهدها في الفيلم ليست كلها رقصا وعريا، بل هي تجسد دور امرأة مطلقة تضطر للعمل راقصة ومغنية في كباريه من أجل كسب رزقها، لكنها لا تفعل أي شيء منافٍ للآداب أو يخدش الحياء، وسبق لها خوض تجربة من قبل في فيلم “بدون رقابة” المثير للجدل ايضا.

وعن رأيها في أدوار الإغراء قالت إنها لم تقدم إغراء يخدش الحياء، أو يثير الغرائز، فعلي الرغم من تقديمها عملين سينمائيين فيهما مشاهد ساخنة إلا إنها، لم تقدم على الشاشة قبلة ساخنة واحدة.

ولكن ماريا اختفت عن الأضواء منذ فترة وتردد أن اتهامها بالإثارة سبب ابتعادها عن الفن، ولكن الحقيقة أنها اختارت الإبتعاد عن الفن من اجل التفرغ لمشاريعها التجارية.

08cf3225a590cfac0272a65356058838.png
174778c79a8c289e2ad210a7a19db20e.jpeg
2c268e80e590a3cae1a11f41615c7eb5.jpeg
41b378d14c7e4ed6ed4bddaccf56bc92.jpeg
45d6cad238ee112308d0ccd4f514cf8a.png
5faf0d5806cde2595564c36979c618ad.png
6e00e3ed6c817440f5b6cbac99fb4837.jpeg
7287766c6760d58510c6475f561d4966.jpeg
7a43e380ee3f70e8e8b6acb50ee42724.jpeg
83d926890ad151e8369ca8e77c04aa8a.jpeg
95202fa218d27405a5f0dd0a5cf43952.png
aea159405b3ec7f58938a2308f3474de.png
bf303c6d10c6e9e47441c04c252fe9d3.jpeg
d21c6d5a82d396ad021f23c68efbfed2.jpeg
e23358d0ecdfcc8ea6290d10f4d8a928.jpeg
eb01287dce8a636b6cb5b2fb35bb306e.jpeg
f9fee9ed293df155966f5415b23c90a7.jpeg
ماريا أحاسيس يلعب إلعب بدون رقابة

مواقيت الصلاة

الأحد 04:07 مـ
19 ذو الحجة 1441 هـ 09 أغسطس 2020 م
مصر
الفجر 03:43
الشروق 05:19
الظهر 12:01
العصر 15:37
المغرب 18:42
العشاء 20:07