×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الجمعة 25 سبتمبر 2020 03:12 صـ 7 صفر 1442هـ
ضبط 1260 قضية تموينية متنوعة خلال 24 ساعةهل يحمي لقاح الإنفلونزا من فيروس كورونا؟.. ”المصل واللقاح” تجيببالتزامن مع الموجة الثانية.. خطة لاصطياد المصابين بفيروس كورونا وعزلهمقصة عمار الشريعي مع راقصة ”درجة تالتة”.. وحكاية ”المال الحرام” الذي تسبب في مقاطعة والدته له.. ولهذا السبب شارك في ثورة ينايربالصور.. يسرا اللوزي بإطلالات مختلفة في أحدث ظهور لهاأوفا .. قصة الملك المسلم الذي حكم بريطانيا ونقش الشهادة علي عملتهاشاهد.. البوستر الرسمي لفيلم ”الخطة العامية” قبل طرحه بالسينمات”إغراء”.. قصة أول ممثلة عربية تتعرى بالكامل على شاشة السينما.. وهذه قصتها مع تحية كاريوكا.. ولهذا السبب رفضت الاعتذار عن أدوارها الجريئةاليوم.. الاتحاد السكندري يواجه إنبي بالدوري الممتازبالصور .. شاهد أكبر متحف للتماثيل الغارقة في العالم وتعرف علي سبب إنشائهمصر تحقق رقم قياسى جديد بموسوعة جينيس بتصميم أكبر كلمة سلام على ضفاف قناة السويسكارتيرون يحقق أول انتصاراته مع التعاون بفوز على الدحيل القطري
قضايا وتحقيقات

قصة ”الجواب الغرامى ” الذى يحمل أسرار شادية مع عماد حمدى

شادية وعماد حمدى
شادية وعماد حمدى
مخطئ من يظن أن حياة الفنانين خالية من المشاعر، كاذب من يقول إن حياة أهل الفن لا تدرك الصدق والإخلاص، فكل مشهد تنقله الكاميرا، عند الحقيقة كله مشاعر لا تحتمل التأويل، فبين قصص الحب التى يعيشها أهل الفن فى الروايات، وتكون بها المشاعر المصطنعة، يكرس أهل الفن حواسهم للتعبير عما يدور بداخلهم فى هذه القصص إذا ما وجدت فى الحقيقة، وأما مشاهد الإخلاص والتعبير عن الحب بين الأزواج فى السينما، فتجد أغلب أهل الفن من أكثر المخلصين فى الحياة الزوجية، بل وأكثر المقدسين لها والحفاظ على أدق تفاصيلها، كل هذه الكلمات لم تأت من فراع ومناسبتها ما تم العثور عليه فى مقتنيات الفنانة الجميلة شادية وزوجها السابق عماد حمدى، حيث تم العثور على "جوابين"، بعد زواجهما عبر كلاهما عن مشاعره للآخر، وأباح كلاهما بأسراره مع الآخر عبر كلمات تدل على مدى ثقافة الإثنين وأنهما يتمتعان بقدر كبير وعال من المصداقية والشفافية واللغة التعبيرية التى لا تقارن بلغة المشاهد الفنية ، "الموجز"، تعرض تفاصيل ما كتبه الزوجان لبعضهما البعض .
كتبت شادية جواب لزوجها عماد قالت فيه،عزيزي عماد...
تعرف يا عماد أن قلبي اختارك من بين عشرات طرقوا بابه، وحاولوا أن يقتحموا حصنه، أما حيثيات الاختيار فهي سر من أسرار عمري، لن أبوح به لواحدة حتى لا تخطفك مني، ولن أبوح به لواحد حتى لا يقول: "مجنونة"!..
وهي حيثيات تتعلق بخلقك الكريم ودماثتك، ولكني بعد أن أظلنا سقف واحد استطعت أن أعرف المزيد عنك!
استطعت أن أعرف أنك شديد الحب للناس، مبالغ في ثقتك بهم وأرجو، وليس هذا من قبيل الغيرة، أن تقتصد في الحب وتقتصد في الثقة... فالدنيا لم يعد فيها كل الأنقياء الذين تتخيلهم، ويجب أن يكون للثقة حدودها ومبرراتها، أما أنت فتمنح الثقة مطلقة وبلا أسباب!
وأنت يا عماد لا توفي جسمك حقه من الراحة، لأنك تعمل كثيرا ولا ينال منك التعب، وتعود للبيت فتقرأ كثيرا، أو تخلق أعمالا تضيع بها الوقت، ولم أرك يوما مسترخيا تحلم، أو نائما في غير الأوان.
وزملاؤك من أهل الفن لا يستيقظون قبل أن ينتصف النهار، وأدهش لك لأنك تصحو قبل أن يتنفس الصباح، وتسبق الناس إلى المواعيد التي تضربها لهم، وتجاملهم ولو على حساب راحتك.
ارحم نفسك يا عماد، وخذ قسطك كاملا من متعة الدنيا وبهجة الحياة!
ولا تنس يا عماد أنك زوج وفنان، وأن عليك أن تضع صفتك كزوج قبل صفتك كفنان، ومعنى هذا أن توفي زوجتك " التي هي أنا " حقوقها عليك، تخرجان للنزهة وتذهبان في رحلات قصيرة أو طويلة حسبما تسنح الفرص، وتسند رأسك وتشكو لزوجك ما بك وتفضي لها بما عندك، فستجد عندها " أقصد عندي " دائما قلبا متفتحا ليبذل لك الحب ويخفف عنك المتاعب.
وأنا أعرف أن عملك يحتم عليك أن تعرف هذه الفتاة وتلك، ولا بأس من هذا عندي، فالأمر أمر ثقة، وثقتي فيك لا تحد، وأنا أيضا أصادف نفس ما تصادف، إذ يحتم عملي أن أتعرف إلى هذا وذاك، ويقيني أن ثقتك في لا تحد.
إذا، تعال نتعاهد على ألا تفسد الوشاية الرخيصة الثقة المتبادلة بيننا، وتعال نصم الآذان عما يعوق الناس، فالحاسدون يقتلهم غيظا أن يروا موكب السعداء ونحن فيه!
هذه يا عماد بعض خواطري أردت أن أبوح بها لك... فهي نابعة من أعماقي، منبعثة من حبي.
وإليك تحياتي... ومليون قبلة!
كما كتب عماد حمدى جوابا لها قال فيه، زوجتي شادية...
اخترت أن أقول "زوجتي شادية" فقط، لأنني لا أريد أن أقول زوجتي العزيزة، فكلمة العزيزة ليست تكفي، ولأنني لا أريد أن أقول زوجتي ومهجة قلبي وقرة عيني، فهذا كلام شعراء يرصعون به خطاباتهم ولو لم يقصدوا معانيه!
ولكني اخترت أن أقول "زوجتي" فقط، لأن فيها كل المعاني السامية التي يعنيها الرباط المقدس، وكل ما يترتب على المشاركة الأبدية من حب وتفان وإخلاص.
زوجتي شادية.
تعلمين يا شادية أنني كنت أقدرك كفنانة تخلص لعملها، ثم انقلب تقديري لفنك إلى حب لك، لأنني أعرف أن من في طبعها الإخلاص، تتمسك به في كل أمور حياتها. تخلص كزوجة، وتخلص كأم، وتخلص بأي صفة تختارها لنفسها.
وبعد شهور يا شادية تصبحين أماً، وأنتى الآن زوجة، وأحسب أن الإخلاص للفن قد يتعارض مع الإخلاص لواجبات الأم.
إذ ذاك أشير بأن تبذلي أقصى الجهد للأمومة، وتصرفي أكثر الاهتمام للبيت، فهو جنتنا وعش حبنا، وسعادتنا فيه أضعاف أضعاف سعادة المجد والشهرة!
وأنا أعرف أن عقلك لن يجد مشقة في سبيل التوفيق، وإعطاء ما للفن للفن، وما للبيت للبيت، وأعتقد أن عملك في السينما قد علمك الكثير، فنحن في كل يوم نقف أمام "الكاميرا" لنلقي للناس بالعبر والعظات، التي يجب أن نطبقها نحن، ولقد عرفت كيف يجب أن ينشأ الأطفال، فافعلي، واجعلي منهم - وأعتقد أنهم سيكونون كثرة - رجالا وفتيات نفخر بهم وبهن!
وعليك أيضا أن تقرأي كثيرا، فالعلم ماء وهواء، ولا تقولي لي في عصبيتك المحبوبة أن متعلمة، فأنا أعلم هذا، ولكني أعلم أيضا أن العلم بحر واسع المدى، لا تبلغ العين مداه، ولا يسبر العقل غوره!
وعلينا أن نستفيد من أخطاء الماضي، ولكل إنسان في ماضيه أخطاء، ووراءه قصة فشل، فلنجعل من الماضي درسا، ولنتخذ من عبر الفشل وسيلة للنجاح.
هذا يا شادية، ما أردت أن أقوله، وعندي لك الكثير، ولكني لن أبوح به كله أمام القراء والقارئات.
لك حبي ولك قلبي!
شادية عماد حمدى

مواقيت الصلاة

الجمعة 03:12 صـ
7 صفر 1442 هـ 25 سبتمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:18
الشروق 05:45
الظهر 11:47
العصر 15:13
المغرب 17:48
العشاء 19:06