×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأحد 27 سبتمبر 2020 02:06 صـ 9 صفر 1442هـ
مباحث الأموال العامة تكشف 6 قضايا كبرى متنوعة .. أعرف التفاصيللمدة أسبوعين.. بدء تلقي الطعون لطلاب الدور الثانى بالثانوية الأزهرية اليومبالصور .. تفاصيل لقاء وزير الشباب ومحافظ أسيوط مع 225 شاب وفتاةعاجل.. مجلس الوزراء يطالب المحافظات بتخفيض رسوم التصالح في مخالفات البناءبالدانتيل الأسود المثير.. ابنة شريف منير تشعل مواقع التواصل بإطلالة جريئةعمرها ١٠٧ سنة وكانت توجد فى منطقة المعادى ... حكاية أول محطة طاقة شمسية فى العالمإسرائيل اعفت أبنائهم من الخدمة العسكرية .. مالا تعرفه عن ” الحريديم” أكثر الطوائف اليهودية تطرفاًباتشيكو ومرتضى منصور.. ”الفشل المبكر” ينتظر البرتغالي مع الزمالك.. و ”الهروب” عادته ولن يشتريهابعد اعتراض دول إفريقية عليه.. معلومات لا تعرفها عن المرشح السابع لرئاسة البعثة الأممية في ليبياأبويا كان بيدلعه بـ ”مونتي”.. أحمد الفيشاوي ناعياً المنتصر باللهكارثة.. فرنسا تُسجل 14 ألفا و400 إصابة جديدة بـ كورونا في 24 ساعةكارتيرون في مهمة شبه مستحيلة مع التعاون أمام النصر بدوري أبطال أسيا 
صحة وجمال

سبب تحول لون الشعر من الأسود للرمادي

الموجز

تجد الكتيرين من المحيطين بك يحاول إخفاء خصل شعره رمادية اللون بإقدامهم على صبغها، والحقيقة هي أنّ تحوّل لون الشعر إلى اللون الرمادي، الفضي أو الأبيض هو تحول طبيعي لعملية التقدم بالسن، والسبب وراء ذلك يرجع إلى أن كل خصلة من خصل الشعر الموجودة على رؤوسنا تتألف من جزأين: 1- جزء الخصلة العلوي الظاهر فوق الفروة (وهو الجزء الملون الذي نراه ينمو أعلى رؤوسنا) / 2- جزء الخصلة السفلي الذي ينمو تحت الجلد ( وهو الجزء الذي يحافظ على الشعر ثابتا تحت الفروة ).

ويقول باحثون إن جذر كل خصلة من خصل الشعر يكون محاطا بأنبوب من الأنسجة تحت الجلد يسمى بصيلة الشعر، وتحتوي كل بصيلة على عدد معين من الخلايا الصبغية، التي تصنع باستمرار مادة كيميائية تسمى الميلانين، التي تمنح الجزء العلوي المتنامي من خصلة الشعر لونها البني، الأشقر، الأسود، الأحمر وأي لون بينها.

والميلانين هي نفس المادة المسؤولة عن لون بشرتنا، سواء أكانت فاتحة أم داكنة، فضلا عن أنها تساعد في تحديد ما إن كان الشخص سيحترق أو سيسفع حال تواجده بالشمس أم لا.

وهنا يلفت الباحثون إلى أن اللون الفاتح أو الداكن لشعر الشخص يعتمد على نسبة الميلانين التي يحتويها كل شعر، وهي النسبة التي تتفاوت بطبيعة الحال من شخص لآخر.

والحقيقة هي أنه مع تقدمنا في السن، تبدأ نسب الخلايا الصبغية الموجودة في بصيلات الشعر في التراجع بصورة تدريجية، وحين تقل تلك الصبغات، فلن تحتوي خصل الشعر على قدر كبير من الميلانين وستصير بلون أكثر شفافية، كما الرمادي، الفضي أو الأبيض، أثناء نموها. ومع استمرار تقدم الأشخاص في السن، ستقل بالتبعية الخلايا الصبغية الضرورية لإنتاج الميلانين، وهو ما يؤثر على اللون في الأخير، حيث يتحول لون خصل الشعر في نهاية المطاف إلى اللون الرمادي بشكل كامل.

هذا ويمكن أن يتحول لون الشعر إلى الرمادي في أي مرحلة سنية، فهناك من يتحول لون شعرهن للرمادي بسن صغيرة، وهناك من يتعرضن لذلك في الثلاثينيات أو الأربعينيات.

الأسود الأبيض

مواقيت الصلاة

الأحد 02:06 صـ
9 صفر 1442 هـ 27 سبتمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:20
الشروق 05:46
الظهر 11:46
العصر 15:11
المغرب 17:46
العشاء 19:03