×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الجمعة 25 سبتمبر 2020 02:20 صـ 7 صفر 1442هـ
كورة وملاعب

نهاية أسطورة ابن النادي.. 7 لاعبين باعوا الأهلي من أجل المال

رمضان صبحي
رمضان صبحي

لا تعترف لغة الاحتراف الا بالمصلحة ولا تتكلم كرة القدم الا بلغة المال، فلم يعد صحيحا ولا منطقيا استمرار شعارات ابن النادي فقد أصبحت بالية بحكم التجارب وباتت للاستهلاك المحلي فقط

وفي كل الدوريات العالمية لا يختفي اي ناد وراء ستار روح الفانلة، الحال والمصلحة فقط هنا ما يحكمان سوق كرة القدم العالمية لذلك لم تكن مفاجأة ان يعلن العفيجى رمضان صبحي الذي قضى عمره كله في النادي الأهلي أنه قرر الانتقال إلى بيراميدز .. فقد رأى أن مصلحته مع النادي السماوي وهذا حقه لان الأهلي أن يستطع الاحتفاظ به كما حدث من قبل ما احمد فتحي وآخرون سنسردهم في التقرير لكن ان تواصل ادارة الاهلي سياستها في حرق كل لاعب تفشل في الاحتفاظ به فهذا لم يعد مقبولا على الإطلاق

الأهلي مارس هوايته في غسل يديه من انتقال رمضان صبحي لبيراميدز وتعمد حرق اللاعب لدي جماهير النادي العريق بإعلانه رغبة اللاعب في اللعب لبيراميدز بسبب العرض الخيالي الذي قدم له.

وأصبح التمرد سمة في بعض اللاعبين في مختلف الأجيال، وكأنها حيله للوصل للغاية التي يريدونها دون النظر على المستقبل مع ناديهم الذي من خلاله لمع أسمهم وكان له الفضل فيما وصلوا له من تألق وشهرة.

هذا الحال ينطبق على النادي الأهلي وليس جديد تمرد لاعبيه عليه، ولكن عانى الأهلي من قلة من اللاعبين من رغبتهم في الرحيل بطريقه قد تجعلهم لا يعودون إلى القلعة الحمراء مرة ثانية.

"التمرد" لم يكن جديد على الفريق الأول حيث ظهر هذا على نجوم ذات باع كبير في كرة القدم نشئوا داخل جدران الأهلي، حتى تغير فكرهم في الرحيل لتجربه الاحتراف أو رغبتهم في الحصول على مقابل مادي أكبر من الذي يحصلون عليه مع المارد الأحمر.

ويعانى الفريق الأول للأهلي الفترة الحالية من تمرد لاعبه رمضان صبحي الذي نشئ داخل جدرانه حتى تم بيعه لأحد الأندية الانجليزية ليخوض تجربة اللعب بالبريميرليج، قبل أن يفشل ويعيده المارد الأحمر مره أخرى داخل الفريق ولكن على سبيل الإعارة لمدة عام ثم نجح في تجديد الإعارة لمدة عام آخر.

ولم يكن رمضان صبحي هو اللاعب الوحيد الذي تمرد على الأهلي لكن يوجد العديد من اللاعبين في مختلف الأجيال.

وفي هذا التقرير "الموجز" يستعرض اللاعبين الذين تمردوا على البقاء في الأهلي وفضلوا الرحيل.

 

"رمضان صبحي"

واقعة رمضان لم تكن الأولى له داخل القلعة الحمراء، حيث سبق وأن قام بنفس الأمر في عام 2016، بعدما تلقى عرضا للرحيل إلى نادي ستوك سيتي الإنجليزي، حيث إدعى الإصابة وقتها وغاب عن تدريبات الفريق، بل أنه قام بالتأكيد لمدير قطاع الكرة وقتها عبد العزيز عبد الشافي (زيزو) انه لن يلعب للفريق الأحمر مرة أخرى إذا لم يوافق النادي على رحيله، وقامت الإدارة في النهائية ببيعه والحصول على مقابل مادي من ورائه وصل إلى 6 ملايين دولار، والمرة الثانية الآن عندنا قرر أعطاء نفسه مهلة لمدة أسبوع من أجل أن يدرس العروض التي تلقاها من الدوريات الأوربية وفي حالة عدم تلقيه عروض يعود مره آخري للأهلي.

 

"عبد الله السعيد"

اشترط عبد الله السعيد، خلال عملية التجديد خلال عام 2018 قبل رحيله عن القلعة الحمراء، الحصول على 20 مليون جنيه في الموسم الواحد وهو ما رفضته إدارة الأهلي قبل أن يقوم اللاعب بالتوقيع للزمالك بعد ذلك وتتطور الأمور ويرحل في نهاية الأمر.

 

"التوأم حسن"

يعد اللاعبان حسام وإبراهيم حسن من رموز وجزءا من تاريخ الكرة المصرية, حيث كانا لاعبين متألقين في صفوف النادي الأهلي قبل أن يقترب عقدهما مع النادي الأهلي من نهايته ويرفضا التجديد إلا بإملاء شروطهما على النادي الأهلي الذي رفض تلك الشروط وخرج ثابت البطل رحمه الله وكان مدير الكرة ليؤكد أنه لايوجد لاعب يمارس ضغوطه على الأهلي أيا كان , وبالفعل انتقل التوأم لعدد من الأندية الخارجية قبل العودة إلى مصر والانتقال لنادي الزمالك لينالا سخط معظم جماهير النادي الأهلي رغم مرور ما يقرب من 20 عاماً على تلك الواقعة.

 

"حسام غالي"

رفض حصام غالي، قائد الأهلي السابق تجديد عقده مع ناديه عام 2013، بعد الأزمة المالية التي مر بها النادي في ذلك الوقت بسبب توقف النشاط الرياضي بعد الأحداث السياسية التي مرت بها البلاد.

وحاول مسؤولو الأهلي إقناع اللاعبين الذين تنتهي عقودهم بتخفيض القيمة المالية إلى النصف إلا أن غالي رفض وقرر الرحيل عن القلعة الحمراء حيث خاض تجربة احتراف قصيرة مع ليرس البلجيكي لمدة عام قبل أن يعود للقلعة الحمراء بعد ذلك.

 

"عصام الحضري"

الحارس التاريخي للكرة المصرية، يعد من أبرز اللاعبين المتمردين في تاريخ القلعة الحمراء، وذلك بعدما ترك النادي فجأة ودون سابق إنذار عقب عودته من المشاركة مع المنتخب الوطني في نهائيات كأس الأمم الإفريقية بغانا 2008، حيث سافر إلى سويسرا سرا من أجل التعاقد مع فريق سيون، دون علم إدارة ناديه، التي كانت قد رفضت رحيله في بداية الأمر، لكنه قرر السفر دون إذن النادي ودخل بعد ذلك في أزمات مع إدارة القلعة الحمراء.

 

"إبراهيم سعيد"

كان واحداً من أبرز لاعبي مصر الصاعدين في نهاية التسعينيات وتألق كثيراً وهو في سن مبكر حتى انضم لمنتخب مصر, فأصر على الاحتراف الخارجي ورفض النادي الأهلي وإدارته فقرر اللاعب الهروب ليخوض تجربة احترافية قصيرة ذاق فيها مرارة الفشل قبل العودة إلى النادي الأهلي ويمارس هوايته في التمرد ليخرج من القلعة الحمراء وينتقل لناديي الاسماعيلي والزمالك قبل الاعتزال والاتجاه للتدريب.

 

"مجدي طلبة"

كان اللاعب مجدي طلبة أحد نجوم نادي الزمالك في ثمانينيات القرن الماضي وخاض تجربة احترافية ناجحة في الدوري اليوناني قبل أن يقرر العودة إلى مصر في منتصف التسعينيات وانضم للنادي الأهلي بعد مشكلة مع نادي الزمالك بسبب شارة الكابتن وبعد 3 سنوات ناجحة في صفوف العملاق الأحمر رفض مجدي طلبة التجديد بشروط النادي وفرض شروطه التي رفضها مجلس إدارة الأهلي فقرر الرحيل والانتقال للاسماعيلي بعد حصده لعدد كبير من البطولات مع النادي الأهلي.

رمضان صبحي اخبار رمضان صبحي نهاية أسطورة ابن النادي الاهلي اخبار الاهلي لاعبون باعوا الأهلي

مواقيت الصلاة

الجمعة 02:20 صـ
7 صفر 1442 هـ 25 سبتمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:18
الشروق 05:45
الظهر 11:47
العصر 15:13
المغرب 17:48
العشاء 19:06