×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأحد 29 نوفمبر 2020 03:53 مـ 13 ربيع آخر 1442هـ
قضايا وتحقيقات

قناة السويس في خطر.. مؤامرة إسرائيلية للوقيعة بين مصر ودول الخليج

نتنياهو وبن زايد
نتنياهو وبن زايد

يبدو أن التطبيع الإسرائيلي مع دول الخليج سوف يدفعها للتآمر ضد مصر وكأن الدول العبرية  لا تفهم أن ما يربط بين مصر والدول الخليج يحول دون ذلك.

لقد كشفت صحيفة "جلوبس" الإسرائيلية المتخصصة بالشؤون الاقتصادية عن قيام مسؤولين إسرائيليين بإجراء محادثات في الإمارات بهدف إنشاء خط نفطي يربط الخليج بأوروبا عبر إسرائيل والسعودية .

اعتبرت الصحيفة أن "مثل هذه الخطة ستفيد إسرائيل مالياً وتكون أرخص وأكثر أماناً لدول الخليج من خلال تجاوز الطرق البحرية الخطرة وقناة السويس المكلفة" علي حد وصف الصحيفة.

 

ونوهت الصحيفة إلى أن الهف الرئيسي للمشروع هو نقل الخام من الخليج إلى السوق الأوروبية، والذي من شأنه اختصار الكثير من الوقت والتكاليف وقليل المخاطر.

وبحسب الصحيفة، تقترح إسرائيل أن تساعد الإمارات العربية المتحدة في بناء خط أنابيب بري يمتد عبر السعودية وإسرائيل ليتم تصدير الخام من الموانئ الإسرائيلية إلى أوروبا وأمريكا باستخدام البنية التحتية الحالية لشركة خط أنابيب عسقلان إيلات المحدودة (EAPC).

ونقلت الصحيفة عن مصادر خاصة بقيام "اجتماعات رفيعة المستوى حول هذا الموضوع في الأيام الأخيرة بين كبار الشخصيات في وزارتي الدفاع والخارجية، شارك فيها رئيس مجلس الشراكة الأوروبية ـ الأطلسية إيريز كالفون، والرئيس التنفيذي إيتسيك ليفي".

وكشفت الصحيفة عن قيام شركة "EAPC"، في وقت سابق من العام بتغيير معنى الاختصار الخاص باسمها لتصبح شركة "Europe Asia Pipeline Co"، (أسيا بدلا من الأطلسي) والتي ستشمل خطتها الحالية مد خط أنابيب عسقلان - إيلات بمسافة 700 كيلومترا باتجاه جنوب شرق إسرائيل لتربطها مع مصافي النفط في المملكة العربية السعودية، على حد زعم الصحيفة.

وبحسب الصحيفة، يمكن أن يمر خط الأنابيب هذا براً أو تحت مياه البحر الأحمر، بالرغم من احتمال وجود اعتراضات من دعاة حماية البيئة.
وتتمثل المزايا التجارية لهذا المشروع، بتخفيض مدة الشحن وتكلفته عن طريق البحر عبر قناة السويس إلى أوروبا، ويمكن أن تكسب إسرائيل ما يقدر بمئات ملايين الدولارات سنويا من خلال السماح بتدفق النفط عبر خط الأنابيب من إيلات إلى ساحل البحر المتوسط.

وبالنسبة للمملكة العربية السعودية ودولة الخليج، يعمل المشروع على تخفيض المخاطر الكبيرة التي يشكلها عبور سفن النفط عبر مضيق هرمز (المعرض لهجمات إيرانية ومن القراصنة على طول خط السحن عبر البحر الأحمر، على حد زعم الصحيفة).
وكانت صحيفة "bloomberg" الأمريكية، قد نشرت مقالا مفصلا أوضحت فيه أهمية اتفاق السلام بالنسبة للإمارات، بالإضافة إلى سبب اختيار توقيت الإعلان، موضحة الآثار الاقتصادية التي ستنتج عن الإعلان.

وأوضحت الصحيفة أن الاتفاقية ستمكن الإمارات من تطوير علاقات تجارية ودبلوماسية وأمنية مع إسرائيل بينما تقول إنها ساعدت الفلسطينيين من خلال إجبار إسرائيل على وقف الضم. كما أن القرار يساعد الإمارات في تبييض صورتها في الولايات المتحدة التي شوهها دورها في حرب اليمن المدمرة، بحسب الصحيفة.

كما يمكن أن تمنح الاتفاقات دول الخليج إمكانية الوصول إلى أسلحة أمريكية كانت محظورة في السابق، تمامًا كما تمكنت مصر من تأمين أسلحة أمريكية بشكل أكبر بعد اتفاق السلام مع إسرائيل. ومع ذلك ، فقد اعترضت إسرائيل علنا ​​على طلب الإمارات للحصول على طائرات مقاتلة من طراز F-35.
كما أكدت الصحيفة أن الانفاق يمنح الدولتين العربيتين فرصة للتعاون في مجال التكنولوجيا والرعاية الصحية مع إسرائيل، الرائدة في كلا المجالين، في وقت تعتبر فيه مكافحة فيروس كورونا الشغل الشاغل لكل الدول.

مؤامرة إسرائيلية مصر دول الخليج قناة السويس السعودية الإمارات

مواقيت الصلاة

الأحد 03:53 مـ
13 ربيع آخر 1442 هـ 29 نوفمبر 2020 م
مصر
الفجر 05:00
الشروق 06:32
الظهر 11:43
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17