×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الإثنين 1 مارس 2021 12:22 مـ 17 رجب 1442هـ
فتاوى وأحكام قضايا وتحقيقات

تقودها الجماعات الإرهابية وتتعدى إيرادتها الـ100 مليون دولار.. مرصد الأزهر يحذر من خطر عمليات الاختطاف بإفريقيا

الموجز

أكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، أن عمليات الاختطاف تحتل أولوية لدى الجماعات المتطرفة، مشيراً إلى أنها متأصلة في أيدلوجياتها، من أجل الوصول إلى مآربها وتحقيق أهدافها.

وقال المرصد في تقرير نشره اليوم عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، إن عمليات الاختطاف إستراتيجية خطيرة لجأت إليها معظم الجماعات والتنظيمات الإرهابية في إفريقيا؛ مثل "بوكو حرام"، و"داعش غرب إفريقيا"، و"الشباب" الصومالية، و"تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي"، و"أنتي بالاكا" المسيحية، كي تستخدمها في أغراض خبيثة، منها الحصول على المال؛ كونه يمثل العصب الرئيس لاستمرارها وديمومتها، ومهاجمة مصالح الدول الغربية الحليفة مع الحكومات التي تحارب هذه الجماعات، عن طريق اختطاف الأجانب واتخاذهم رهائنَ، وابتزاز حكوماتهم، فهي تجارة رابحة بالنسبة لها، ومصدر دخل مهم لتمويل عملياتها الإرهابية، وربما ورقة ضغط للحصول على تنازلات سياسية، أو أداةً للبروبوجاندا الإعلامية.

واستطرد:هذه الظاهرة أضحت تدقُّ ناقوس الخطر، وتهدّد بتفاقمها في حالة عدم التصدّي لها بطرق جذرية، مما يجعل القارة الإفريقية تستحوذ على لقب "قارة الاختطافات" وانتزاعه من قارة آسيا.

وتابع: لم تقتصر ظاهرة الاختطاف على الجماعات الإرهابية التي تنسب نفسها - زورًا وبهتانًا - إلى الإسلام فقط؛ بل انتهجتها كذلك بعض الجماعات الإرهابية التي تتستر بعباءة الدِّين المسيحي، مثل جماعة "أنتي بالاكا" في إفريقيا الوسطى، فقد اختطفت قبل ذلك قسًّا من إفريقيا الوسطى، وناشطةً فرنسية في مجال حقوق الإنسان. وكانت هناك محاولات للإفراج عن الرهينتين مقابل دفع فدية. غير أنّه، وعقب يوم واحد من إطلاق سراح الرهينتين، اختطفت "أنتي بالاكا" أحد الوزراء في حكومة البلاد، لتترجم توسّع ظاهرة الاختطافات، والتي أضحت بدورها تمهّد وتؤسّس لتجارة مزدهرة ومربحة، من شمالي "كيفو" في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى شمالي مالي، مرورًا بنيجيريا ومنطقة أقصى الشمال الكاميروني.

عمليات الاختطاف واحتجاز الرهائن

وتتعدد الدوافع التي تجعل الجماعات الإرهابية في إفريقيا تسعى جاهدةً لشنِّ مزيدٍ من عمليات الاختطاف واحتجاز الرهائن، من بينها التمويل، وهو الدافع الرئيس، ولذلك اعتمدت التنظيمات الإرهابية والخلايا النائمة التابعة لها في إفريقيا على اختطاف السياح الغربيين والجنود؛ للمطالبة بدفع فدية للإفراج عنهم، وقُدِّرت عائدات اختطاف الرهائن بـ 50 مليون دولار عام 2020.

وحسب شركة الاستخبارات الأمريكية الخاصة "ستراتفور"، يتم دفع حوالي 100 مليون دولار لجماعات مثل "بوكو حرام" في نيجيريا، و"تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي" في مالي، و"الشباب" في الصومال، وهو ما يسمح لهم بشراء الأسلحة، كما تُقَدِّر وزارة الخزانة الأمريكيّة إيرادات جماعة "بوكو حرام" بـ 10 ملايين دولار سنويًّا، وتأتي معظم هذه الإيرادات من أعمال خطف أجانب ومواطنين محليين أثرياء، واحتجازهم حتى يتمَّ دفع الفديَّة المطلوبة، ثمّ إطلاق سراحهم بعد ذلك.

ومن أبرز الأمثلة على اختطاف الأثرياء قيام "بوكو حرام" باختطاف رجل أعمال نيجيري، وإطلاق سراحه بعد دفع فديَّة مقدارها مليون دولار.

ومن الدوافع أيضًا استخدام المخطوفين في المقايضة مع الحكومة؛ لإطلاق سراحهم مقابل مبالغ مالية ضخمة، أو إجراء عملية تبادل مع المقبوض عليهم من عناصرها الإرهابيين. وفي ذلك أعلن وزير العدل المالي "محمد علي باتيلي"، الإفراج عن 4 سجناء مقابل تحرير المواطن الفرنسي "سيرج لازارفيك"، والذي أُطلق سراحه بعد 3 سنوات في الأسر في أيدي "تنظيم القاعدة" المتمركز شمالي البلاد.

تجنيد عناصر جديدة

كما تتجه الجماعات الإرهابية في إفريقيا إلى أسلوب الاختطاف من أجل تجنيد عناصر جدد لتعويض نقص المقاتلين في صفوفها، ومن ثمَّ الاعتماد عليهم في عملياتها الانتحارية. وتأتي نيجيريا على رأس قائمة الدول الأكثر خطرًا جرَّاء هذه الظاهرة، تليها في ذلك مالي، والنيجر، وكينيا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وتعتمد جماعة "بوكو حرام" في نيجيريا على المختطفات، وتوظيفهن في عملياتٍ تفجيرية موجهة ضد أهداف ‏عامة. ‏وفي هذا الصدد قالت منظمة العفو الدولية: إن ما لا يقل عن 2000 امرأة وفتاةٍ اختطفتهن جماعة "بوكو حرام" في نيجيريا منذ بداية 2014، ‏وأخريات غيرهن قد أُجبرن على التدريب على القتال وكيفية تنفيذ العمليات الإنتحارية.

وليست نيجيريا فقط هي من تئِن من عمليات خطف جماعة "بوكو حرام"، ولكن منطقة بحيرة تشاد تعاني من نفس الأزمة، حيث تشير الإحصاءات إلى أن جماعة "بوكو حرام" الإرهابية قامت حتى الآن بحوالي 58 عملية اختطاف جماعي، على مدى الأعوام الخمسة الماضية، معتمدة في ذلك على العصابات المحلية، وجماعات الجريمة المنظمة العابرة للحدود، مثل الجماعات النشطة في جرائم الاتجار بالبشر، حيث أفادت مصادر أمنية أن جماعة "بوكو حرام" تجند 3 عصابات محلية لاختطاف التلاميذ في شمال غرب نيجيريا، في منطقة بعيدة عن معقل هذه الجماعة المتطرفة.

جريمة نكراء

وأكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن عمليات الاختطاف التي تقوم بها الجماعات الإرهابية، من أجل الحصول على الفدية وأخذ الرهائن يعدُّ جريمة نكراء لا تقرها الأديان السماوية، والأعراف والمواثيق والمعاهدات الدولية، مشيرًا إلى أن عام 2020 يعد هو العام الأكثر دموية في تاريخ جماعة "بوكو حرام"، حيث استمرت في تنفيذ العشرات من العمليات الإرهابية التي تنوعت بين القتل والذبح والاختطاف، دون تفرقة بين مدنيين وعسكريين، مستغلة أزمة "كورونا" التي يعاني منها العالم أجمع.

مرصد الأزهر الاختطاف الجماعات الإرهابية إفريقيا قارة الاختطافات إيرادات شراء الأسلحة

مواقيت الصلاة

الإثنين 12:22 مـ
17 رجب 1442 هـ 01 مارس 2021 م
مصر
الفجر 04:55
الشروق 06:21
الظهر 12:07
العصر 15:25
المغرب 17:54
العشاء 19:11