×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الجمعة 7 مايو 2021 04:27 مـ 25 رمضان 1442هـ
عرب وعالم

الرئاسة التركية تكشف سبب انسحابها من اتفاقية اسطنبول

الموجز

قالت الرئاسة التركية إن الانسحاب من اتفاقية إسطنبول لا يعني بأي شكل من الأشكال التهاون في حماية المرأة، وأن تركيا لن تتخلى إطلاقًا عن مكافحة العنف الأسري، وأوضحت أنها انسحبت من الاتفاقية بسبب التلاعب بها من قبل شريحة تحاول تطبيع المثلية الجنسية، حد زعمها.

ونقلت وكالة «الأناضول» عن الرئاسة التركية قولها في بيان صادر أمس الأحد عن وحدة الاتصالات الرئاسية، إن المادة 80 من اتفاقية المجلس الأوروبي المعنية بمناهضة العنف ضد المرأة ومكافحة العنف الأسري، تسمح لأي طرف بالانسحاب من الاتفاقية دون إبلاغ المجلس.

وشدّد البيان على أن تركيا كانت أول دولة موقعة على الاتفاقية، مظهرة التزامها القوي بمكافحة جميع أشكال العنف ضد المرأة وحماية مكانتها في المجتمع. وأوضح أن الاتفاقية كانت تهدف في البداية إلى التشجيع على تعزيز حقوق المرأة، لكن تم التلاعب بها من قبل شريحة تحاول تطبيع المثلية الجنسية التي تتعارض مع قيم تركيا الاجتماعية والعائلية.

ولفتت الرئاسة في بيانها إلى أن قرار الانسحاب من الاتفاقية يستند إلى هذا السبب، وأنها ليست الدولة الوحيدة التي لديها هواجس كبيرة بشأن الاتفاقية، فهناك 6 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، وهي بلغاريا والمجر والتشيك ولاتفيا وليتوانيا وسلوفاكيا، لم تصدق على هذه الاتفاقية.

وأكدت الرئاسة التركية أن بولندا أيضًا اتخذت خطوات للانسحاب من الاتفاقية، مستشهدة بمحاولة مجموعات المثليين فرض أفكارهم حول الجنوسة (النوع) الاجتماعية على المجتمع ككل.

وتابع البيان «قرار الانسحاب من اتفاقية إسطنبول لا يعني بأي شكل من الأشكال تهاون الدولة التركية في حماية المرأة. فتركيا لن تتخلى إطلاقًا عن مكافحة العنف الأسر حتى وإن انسحبت من الاتفاقية».

كما ذكر البيان أن الرئيس رجب طيب أردوغان، يؤكد بقوة على أن تركيا ستواصل حماية أمن وحقوق جميع النساء، وأن مكافحة العنف ضد المرأة ستكون على رأس أجندة أعمال الحكومة التركية انطلاقًا من مبدأ عدم التسامح المطلق.

وأوضح أن تركيا اتخذت العديد من الخطوات الملموسة لدعم وتحسين حقوق المرأة وما زالت هذه الآليات سارية، وأن تركيا ستقوم بتفعيل إصلاحات جديدة لمكافحة العنف ضد المرأة.

وحسب البيان، ستركز تركيا بجميع مؤسساتها ومنظماتها على الحلول والتدابير التي ستلبي احتياجات المجتمع، وسوف تعمل على تعزيز الإجراءات المتبعة في هذا الصدد.

البيان أشار إلى الآليات القانونية التي تتبعها تركيا لحماية النساء وهي القانون المدني والقانون الجنائي والقانون رقم 6284 المتعلق بحماية الأسرة ومنع العنف ضد المرأة، بجانب دستور البلاد، وأن تركيا طرف في اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، وبيّن أن انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول لن يؤثر أبدًا على تطبيق تلك التدابير الصارمة والفعالة والواقعية في مكافحة العنف ضد المرأة.

وأعلن البيان أن تركيا ستتخذ خطوات إضافية لزيادة فعالية التدابير القائمة ضد العنف المنزلي والعنف ضد المرأة، وذلك في إطار خطة عمل حقوق الإنسان التي تم الإعلان عنها في أوائل مارس الجاري.

أردوغان تركيا اسطنبول

مواقيت الصلاة

الجمعة 04:27 مـ
25 رمضان 1442 هـ 07 مايو 2021 م
مصر
الفجر 03:30
الشروق 05:07
الظهر 11:52
العصر 15:28
المغرب 18:36
العشاء 20:02
link link link link link link link link link
EFG hermes
EFG hermes