×
".$TrjWWWTitle."

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الجمعة 19 أغسطس 2022 07:27 مـ 22 محرّم 1444هـ
عرب وعالم

صنفه مجلس الأمن بأنه زعيم أخطر عصابة تهريب بشر ووقود في ليبيا

البيدجا.. السجل الأسود لـ «عبد الرحمن ميلاد» إمبراطور تهريب البشر والوقود فى ليبيا

بيدجا
بيدجا

أنباء مؤسفة أعلنتها السلطات الليبية  تتعلق بإطلاق سراح أحد أخطر مهربي البشر والمطلوب لدى الإنتربول، وهو عبد الرحمن ميلاد، المعروف باسم "البيدجا"، وذلك  بعد أقل من أربعة أشهر على اعتقاله في العاصمة طرابلس.

وأطلق سراح ميلاد- الذي خضع لعقوبات من مجلس الأمن الدولي- بعد قرار اتخذه ممثلو الإدعاء أواخر الشهر الماضي، وشوهد ميلاد، بعد إطلاق سراحه في مسقط رأسه في مدينة الزاوية في غرب ليبيا، حيث كان يقود وحدة من خفر السواحل.

وأفادت وكالة "نوفا" الإيطالية بأن إطلاق سراح عبد الرحمن جاء بأمر من النيابة العامة بعد تبرئته من التهم المنسوبة إليه.

وطبقًا لـ "أسوشيتد برس" قامت الحكومة السابقة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس في مارس، أثناء احتجازه، بترقيته إلى جانب آخرين لمشاركتهم في القتال لصد هجوم على العاصمة شنته قوات شرق ليبيا،.

وقالت وزارة الداخلية فى حكومة الوفاق - عند القبض عليه في ديسمبر، إن ميلاد مطلوب بتهم الاتجار بالبشر وتهريب وقود.

وقالت الوزارة في بيان آنذاك: "القبض على البيدجا، جاء بناءً على التحقيقات التي أجراها مكتب النائب العام، وأمر الضبط  والإحضار بحقه، بعد صدور نشرة خاصة من منظمة الشرطة الدولية، وبناءً على طلب لجنة العقوبات بمجلس الأمن، لضلوعه برفقة آخرين، في الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين والوقود".

وكما هو معروف فإن ليبيا أصبحت ممرًا للمهاجرين إلى أوروبا في السنوات الأخيرة بسبب الفوضى التي شهدتها عقب الإطاحة بالرئيس الليبى الراحل معمر القذافي عام 2011.

وخلال السطور القادمة ستلقى "الموجز" الضوء على السجل الأسود لإمبراطور تهريب البشر بليبيا "عبد الرحمن ميلاد"...

ولد عبد الرحمن ميلاد الشهير بـ "البيدجا" عام 1990 في مدينة الزاوية، وهو ضابط برتبة ملازم كلفته حكومة الوفاق برئاسة جهاز خفر السواحل في المنطقة الغربية، واستغل منصبه وطبيعة عمله لتنفيذ الأنشطة الإجرامية المنسوبة إليه.

ويعد عبد الرحمن ميلاد الذراع الأيمن لـ "محمد كشلاف" الشهير بـ "القصب" من أكبر مهربي الوقود والهجرة غير شرعية وتاجر مخدرات وصدر فيه أيضًا قرار عقوبات من مجلس الأمن.

ووصف بأنه مهرب بشر عنيف يتحمل المسئولية عن حالات إطلاق الرصاص في البحر، ويتزعم عصابة إجرامية تنشط في منطقة الزاوية شمال غربي طرابلس.

ويقدم "البيدجا" نفسه على أنه قائد وحدة لخفر السواحل بمدينة الزاوية تقوم بمكافحة الهجرة غير الشرعية، لكن تقرير من مجلس الأمن صدر في يونيو 2018، كشف عن أنه زعيم أخطر عصابة تهريب بشر في ليبيا، متورطة في تعذيب المهاجرين وارتكاب انتهاكات في حقوق الإنسان، وأعلن بمقتضى ذلك فرض عقوبات عليه.

وقال مجلس الأمن الدولي إن وحدة عبد الرحمن ميلاد "ارتبطت باستمرار بالعنف ضد المهاجرين، ومهربي البشر الآخرين"، و"كان له دور مباشر في إغراق مراكب للمهاجرين باستخدام أسلحة نارية".

وكان تقرير أمني صادر عن الأمم المتحدة، في يونيو عام 2017، وصف عبد الرحمن ميلاد بأنه "مهرب بشر، متعطش للدماء، ومسئول عن إطلاق النار في البحر على عدد من المهاجرين، وقائد منظمة إجرامية، ويشتبه في أنه أغرق العشرات من المهاجرين، في السنوات الماضية".

وقال خبراء لجنة تابعة للأمم المتحدة في عام 2017 إن ميلاد وأعضاء آخرين في قوة خفر السواحل، ضالعون في إغراق قوارب تقل مهاجرين.

كما اتهم بإقامة مركز لاحتجاز المهاجرين في الزاوية، حيث أسيئت معاملتهم.

ودفعت هذه التقارير النائب العام في طرابلس، إلى إصدار مذكرة اعتقال في حق "البيدجا"، في أكتوبر 2019، عطّلت تنفيذها في ذلك الوقت، مشاركته مع قوات الوفاق في حرب طرابلس، ضد الجيش الوطني الليبي.

ومنذ بداية العمليات العسكرية التي يقودها الجيش الليبي لتحرير العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل 2019، انضم البيدجا إلى المعركة وظهر في ساحات القتال وهو يقاتل ضمن صفوف قوات الوفاق.

وفي عام 2018 ، فرض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عقوبات على ميلاد وخمسة رجال آخرين بسبب تهريب البشر في الدولة الواقعة في شمال إفريقيا.

ومثل إطلاق سراحه مفاجأة غير متوقعة، وقال نيكولا فراتوياني، النائب في البرلمان الإيطالي عن حزب اليسار، إن "إطلاق سراح أحد مهربي البشر الليبيين (البيدجا) وترقيته يعدّ خبرًا مقلقًا ومزعجًا... كونه شخصًا مسئولًا عن عمليات تعذيب، ومخالفات أخرى حسب السلطات الدولية".

ونشرت صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية مقالا تحدثت فيه عن تبعات إطلاق من وصفته بأنه "أحد أخطر مهربي البشر في ليبيا"، وقالت: "بعد إطلاق سراحه من السجن وعودته إلى مدينته، يمكن للبيدجا أن يستعيد كل أعماله المُربحة التي تضمنت في ذلك الوقت أيضًا تهريب النفط. ووفقًا لمصادر محلية، يمكن إعادة قبوله في خفر السواحل الليبي وحتى ترقيته إلى رتبة أعلى".

 وأورد كاتب المقال أن "اسم البيدجا انتشر داخل إيطاليا في 2019، بعدما تم الكشف عن مشاركته ضمن وفد ليبي بصفته ضابطًا في حرس السواحل، في اجتماعات عقدت في روما" بتنظيم من المنظمة الدولية للهجرة وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، ومشاركة الصليب الأحمر ووزارتي العدل والداخلية.

أما صحيفة "لاريبيوبليكا" الإيطالية قالت إن "الإفراج عنه يخص شخصًا سيء السمعة، ارتكب بحسب الأمم المتحدة أخطر الجرائم ضد المهاجرين الفارين إلى السواحل الأوروبية".

واعتبرت الصحيفة، أن ذلك يمثل "استهزاء" بالعملية القضائية، مشيرة إلى أن "السبب الحقيقي لاعتقال البيدجا في أكتوبر ليس بسبب اتهامه بقضايا الاتجار بالبشر والانتهاكات بحق المهاجرين، وإنما بعد نشره مقطع فيديو انحاز فيه إلى رئيس الحكومة آنذاك فايز السراج، في صراعه مع وزير داخليته فتحي باشاغا".

وكان متابعون للشأن الليبي قد قالوا حينها إن اعتقال "البيدجا" جاء بعدما نشر فيديو انتقد فيه الاستعانة بالمرتزقة السوريين والأتراك في الحرب (ضد حفتر)، وإشارته إلى العلاقة التي تجمع وزير الداخلية فتحي باشاغا بتركيا.

عبد الرحمن ميلاد إمبراطور تهريب البشر الوقود فى ليبيا

مواقيت الصلاة

الجمعة 07:27 مـ
22 محرّم 1444 هـ 19 أغسطس 2022 م
مصر
الفجر 03:51
الشروق 05:24
الظهر 11:59
العصر 15:35
المغرب 18:33
العشاء 19:56
www www