الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الجمعة 19 أبريل 2024 02:26 صـ 10 شوال 1445 هـ
أهم الأخبار

انضمام أكثر من 10 دول للتحالف العالمي الأول من نوعه لحلول بطاريات تخزين الطاقة «BESS»

إنفنيتى
إنفنيتى

أعلن مجلس القيادة العالمي للتحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب خلال فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28)، أن دول باربادوس وبليز ومصر وغانا والهند وكينيا وملاوي وموريتانيا وموزمبيق ونيجيريا وتوجو، انضمت لتحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة (BESS). في الوقت نفسه، أظهر إندونيسيا اهتمامًا قويًا بالانضمام لهذا التحالف العالمي الهام.

وبعد انضمامها لتحالف BESS، أصبحت هذه الدول الرائدة جزءًا من الجهود العالمية المشتركة للالتزام بتأمين 5 جيجاوات من خلال نظم تخزين طاقة البطاريات بحلول نهاية عام 2024.

تأتي هذه الجهود في إطار تحقيق هدف توفير نحو 400 جيجاوات من الطاقة المتجددة بما يكفي لتخفيف فقر الطاقة العالمي بحلول عام 2030. ولكي نتمكن من خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحوالي جيجا طن، يجب على دول العالم توليد قدرات تخزين للطاقة المتجددة تصل إلى 90 جيجاوات. سيساعد تحالف BESS الأولّي بتوليد 5 جيجاوات في وضع خارطة طريق لتوليد باقي القدرات المطلوبة بحلول عام 2030، وهو ما يمثل آلية رئيسية لتسريع التحول العادل للطاقة. شاركت فيتنام أيضًا في تحالف BESS مما يظهر التزامها بالانتقال إلى الطاقة النظيفة.

وتعد حلول بطاريات تخزين الطاقة(BESS) عاملًا حاسمًا لزيادة الاعتماد على الشبكات واستيعاب قدرات الطاقة المتجددة المتغيرة، والضرورية لتحقيق التنمية الاقتصادية.

وفي كثير من الحالات، تكون حلول بطاريات تخزين الطاقة وقدرات الطاقة المتجددة أرخص من بدائل الطاقة التقليدية المعتمدة على الوقود الهيدروكربوني.

ويُعد تحالف BESS شراكة متعددة الأطراف بما يضمن استفادة أنظمة الطاقة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، في الوقت نفسه يسير التحالف في المسار الصحيح لتحقيق هدفه المتمثل في تأمين 5 جيجاوات من التزامات حلول بطاريات تخزين الطاقة بحلول نهاية 2024 وتنفيذها بحلول نهاية 2027.

وسيتم دعم الدول الرائدة في تحالف BESS من قبل شركاء الموارد والتمويل، وهم التحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب، والبنك الإفريقي للتنمية (AfDB) والبنك الدولي والبنك الآسيوي للتنمية (ADB) وبنك التنمية للبلدان الأمريكية ووكالة التنمية الفرنسية (AFD) والوكالة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) ومعهد روكي ماونتن RMI وAfrica50 ومصدر وإنفنيتي باور ورئاسة COP28 وأيميا باور والمختبر الوطني للطاقة المتجددة (NREL) وNet Zero World والطاقة المستدامة للجميع (SEforALL)، مع توقع انضمام شركاء وبلدان أخرى للتحالف.

وتعليقًا على إطلاق تحالف BESS، قال يوناس جار ستوره، رئيس وزراء مملكة النرويج، والرئيس المشارك للمجلس القيادي العالمي: "تم تشكيل المجلس القيادي العالمي لتسريع التغيير وتقديم مبادرات محورية تعمل على تقليص الانبعاثات الكربونية وخلق فرص عمل جديدة والتوسع في قدرة المواطنين على الوصول للطاقة النظيفة منخفضة التكلفة في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل. فقبل ثلاثة أشهر، التزمنا بتأسيس تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة، وبالفعل لدينا دول وشركاء للموارد والتمويل ورواد مشاركون في هذه المبادرة العالمية. هذه مجرد بداية، وعلينا الاستمرار في التحرك بسرعة وعلى نطاق عالمي واسع للمساعدة على تحول قطاع الطاقة."

وقد أظهرت أبحاث جديدة أصدرتها مؤسسة روكفلر أنه لكيلا يتجاوز ارتفاع درجة الحرارة العالمية حاجز الـ 2 درجة مئوية، سيكون هناك حاجة لتعاون عالمي غير مسبوق، ولذلك، تعتبر حلول بطاريات تخزين الطاقة بمثابة تكنولوجيا فائقة الأهمية لتحقيق هذا الهدف، إلا أن التقدم العالمي لتحقيق هدف 2 درجة مئوية يتعرض لمعوقات وعراقيل بسبب السياسات والتشريعات غير المناسبة، بالإضافة لارتفاع تكلفة التمويل وطول فترة تنفيذ المشاريع، وعدد من التحديات الأخرى. ولكي نتمكن من تسريع تحول قطاع الطاقة للاعتماد على أنظمة الطاقة النظيفة والأقل تكلفة.

وأشار البنك الدولي وبرنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة (ESMAP) في التقرير الذي نشره، إلى إطار شامل وحديث تحت عنوان "إطلاق قدرات تحول قطاع الطاقة: إرشادات تخطيط مشروعات الطاقة الشمسية وحلول تخزين الطاقة". يقدم التقرير، الذي تمت صياغته خصيصًا لصناع السياسات ومطوري مشروعات الطاقة، منهجًا تفصيليًا متكاملًا للتخطيط وتنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية على مستوى البنية التحتية، بما في ذلك الاستشارات العملية بشأن تقييم الجدوى واختيار نموذج الأعمال وتوزيع المخاطر وإتمام عمليات الشراء.

وتابع الدكتور راجيف ج. شاه، رئيس مؤسسة روكفلر والرئيس المشارك في المجلس القيادي العالمي: " لن تتمكن الدول من إضافة قدرات الطاقة المتجددة لشبكات الطاقة الوطنية بالقدر اللازم لتقليل الانبعاثات الكربونية وخلق فرص اقتصادية، مالم تعتمد على قدرات تخزين كافية للطاقة. لذا يمثل تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة نموذجًا للإجراءات الجريئة على نطاق عالمي لتجاوز العقبات التي تمنع الكثير من الأفراد والمجتمعات من الانضمام لجهود مكافحة التحولات المناخية الحالية."

وبالإضافة إلى الالتزام بتأمين 5 جيجاوات من خلال حلول بطاريات تخزين الطاقة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل المنخفض، ونشر حلول تمويلية بقيمة مليار دولار بشروط ميسرة، سيعمل تحالف BESS على تسريع تنفيذ ونشر مشروعات الطاقة المتجددة، وتحسين المنظومة القانونية والتشريعية، وبناء سوق عالمي حلول بطاريات تخزين الطاقة، وفتح فرص للتمويل التجاري والحكومي. ستقوم الدول والمرافق العامة وشركاء الموارد والتمويل في التحالف بالتعاون معًا من أجل تحديد وتطوير حزم مخصصة من الدعم للاستثمار في حلول بطاريات تخزين الطاقة. في الوقت نفسه سيتم تحديد ومناقشة هذه الفرص الاستثمارية بين البلدان والشركاء أصحاب المصلحة، بالإضافة للقيام بالجهود الاستشارية والترويجية المكملة للإسراع بالإجراءات التي يتخذه التحالف في هذا الإطار.

أضاف جوزيف نجانجا، نائب رئيس مجلس القيادة العالمي للتحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب عن قارة أفريقيا: "تُسهم مبادرات مجلس القيادة العالمي للتحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب، وتحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة في تحقيق تقدم فعلي وواقعي لجهود تحول الطاقة. إننا مصممون على تقديم حلول قابلة للتوسع ونتائج قابلة للقياس بحلول اجتماع قادة العالم في النسخة القادمة من مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP29 العام المقبل.

ففي ملاوي، على سبيل المثال، ندعم الحكومة في نشر وتشغيل مشروع حلول بطاريات تخزين الطاقة بسعة 20 ميجاوات، والذي سيعمل على تحسين معدلات الوصول للطاقة واستقرار إمدادات الطاقة لحوالي 3 ملايين شخص بحلول 2030، وتحسين حياة 450,000 مواطن في جميع أنحاء البلاد، مع خفض الانبعاثات الكربونية بمقدار 20,000 طن من ثاني أكسيد الكربون. إن التزامنا الثابت بدعم هذه المبادرات وغيرها سيتيح لنا وضع معايير جديدة لتحول الطاقة عالميًا، ويلهم الآخرين ويحفزهم على الانضمام لهذه المسيرة العالمية الهامة نحو مستقبل أكثر استدامة."

ومن ضمن تعليقات داعمي تحالف تخزين طاقة البطاريات (BESS)، قال نانا أكوفو-أدو، رئيس جمهورية غانا: "لقد أعلنت غانا مؤخرًا عن خطتها الوطنية للطاقة المتجددة والاستثمار فيها، وهي خارطة طريق متكاملة لمكافحة تغير المناخ وتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة في البلاد. في الوقت نفيه، يمثل انضمامنا لتحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة خطوة جريئة وعملية تأتي في إطار مساعي غانا لتحقيق ثورة صناعية مستدامة تساعد بلادنا على الازدهار وتحقيق صافي صفر انبعاثات كربونية بحلول عام 2060."

وبدورها، قالت ميا موتلي، رئيسة وزراء بربادوس: “لقد حان الوقت للعمل. إننا تجاوزنا منذ زمن بعيد مرحلة الوعود والتخطيط. إنّ المشكلات العالمية التي نواجهها حرجة للغاية، لذا تلتزم بربادوس بلعب دور ريادي في تحفيز جهود مكافحة التغير المناخي والتمويل المرتبط به. إننا ننضم لتحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة لأننا ندعم جهود التحالف في تحسين الوصول لأنظمة تخزين الطاقة في بلداننا والبلدان النامية ضمن جهود تحول قطاع الطاقة في دول لها نفس ظروفنا. إنّ تحالف BESS يضم شركاء من مجالات وخلفيات مختلفة بما في ذلك قطاع تطوير الطاقة والتكنولوجيا والتمويل وغيرها، من أجل تحسين قدرة دولنا في الحصول على الحلول التكنولوجية المتطورة ومصادر التمويل والبحوث والابتكار. إن توفير هذه العناصر معًا من خلال التحالف يُعد من الأمور الحيوية في إيجاد منظومة عالمية ضرورية لتحول الطاقة عالميًا."

وتابع الدكتور لازاروس مكارثي تشاكويرا، رئيس جمهورية مالاوي: "تدرك دولة مالاوي جيدًا أنّ الكوارث المناخية أثرت بصورة هائلة على عقود طويلة من فرص التقدم والتنمية المستدامة في البلاد. إنّ المجتمع الدولي مالم يركز على الاستثمار في بناء قدرة الدول الأكثر فقرًا حول العالم على الصمود والتنمية الاقتصادية والوصول إلى الطاقة النظيفة، سيظل الوعد العالمي بإنقاذ جميع دول العالم من الكوارث المناخية وعدًا فارغًا لا معنى له. إنّ مالاوي تلتزم بمسيرة الطاقة المتجددة من أجل مستقبل مستدام. وستمهد مشروعات عالمية مثل مشروعات تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة، طريقنا من أجل الوصول لاقتصاد وعالم منخفض الكربون."

وأضاف الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي ورئيس COP28: "إنّ ضمان قدرة أفريقيا على التقدم السريع في مسيرة التنمية منخفضة الكربون يمثل أولوية هامة للغاية تصب في مصلحة الجميع. لذلك حرص مؤتمر COP28 أن يتضمن جدول أعماله الركائز الرئيسية التي تتيح تسريع الانتقال العادل والمنظم لقطاع الطاقة والتعامل مع تحديات تمويل المناخ. ولمواجهة المشكلات التي يفرضها التغير المناخي والحفاظ على هدف 1.5 درجة مئوية بحيث يصبح هدفًا قابل للتحقيق. وحتى نتمكن من عدم ترك أي دولة دون مساعدتها في ذلك، علينا التركيز جهودنا على تحقيق هذه الأولويات بكل سرعة وكفاءة. إنني أرى شراكات قوية بين تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة ومبادرة "استثمارات أفريقيا الخضراء" بقيمة 4.5 مليار دولار بقيادة دولة الإمارات، وهي المبادرة التمويلية التي تم إطلاقها في قمة المناخ الأفريقية. كلا المبادرتين تسعيان لتقديم مشاريع نوعية على أرض الواقع ووضع إطار سياسي مناسب عبر العمل مع الحكومات الملتزمة بتنفيذ أهداف تغير المناخ. هناك قدرات وإمكانيات هائلة لهذه الشراكة، لذا أدعو الآخرين للانضمام إليها."

وأضاف الدكتور أكينومي أديسينا، رئيس البنك الأفريقي للتنمية: "يجب على أفريقيا تحقيق الوصول الشامل للكهرباء من أجل تطوير نظمها الاقتصادية وتوفير نظم الطهي النظيفة والصديقة للبيئة لما يصل إلى 990 مليون شخص. إنّ إطلاق قدرات الطاقة المتجددة التي تتوفر في أفريقيا بصورة هائلة سيتطلب استثمارات ضخمة في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وحلول بطاريات تخزين الطاقة. ومن هنا تبرز أهمية تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة الذي ابتكره مجلس القيادة العالمي للتحالف الدولي للطاقة ويحظى بدعم قوي من مجموعة البنك الأفريقي للتنمية."

وتابع إيلان جولدفاجن، رئيس بنك التنمية للبلدان الأمريكية: "إنّ التعاون والشراكات من أهم الأمور الحاسمة لمواجهة تحديات تغير المناخ على نطاق عالمي. إنّ دعم مبادرات البنية التحتية الخضراء مثل تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة سيعمل على بناء اقتصاديات أكثر استدامة وشمولية للجميع. ومن خلال التعاون مع بنك التنمية للبلدان الأمريكية، سيعمل مجلس القيادة العالمي للتحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب على بناء مستقبل أكثر ازدهارًا لمنطقة أمريكا اللاتينية والكاريبي."

وتابع ووتشونج أوم، المدير العام للبنك الآسيوي للتنمية: "لقد أصبح تخزين الطاقة جزءًا لا يتجزأ من جهود التحول للطاقة النظيفة، خاصة مع زيادة الإمدادات الكهربائية لنظم الطاقة وارتفاع نسبة الطاقة المتجددة والمتغيرة ضمن إمدادات الشبكات بالكهرباء. ويدعم البنك الآسيوي للتنمية نشر واستخدام الحكومات والقطاع الخاص لأحدث التقنيات النظيفة والمستدامة، نظرًا لأن إحدى أهم أولوياته تتمثل في حلول بطاريات تخزين الطاقة.

وينفذ البنك مشاريع بطاريات تخزين الطاقة في آسيا والمحيط الهادئ، بداية من المشاريع صغيرة الحجم في جزر المالديف والفلبين وجزر المحيط الهادئ، إلى المشاريع العملاقة في كل من كمبوديا وتايلاند ومنغوليا. يساعد البنك أيضًا الحكومات على ضمان وجود إطار تنظيمي لجذب استثمارات القطاع الخاص لحلول بطاريات تخزين الطاقة، مثل جورجيا والهند، بالإضافة لتطوير مشروعات تجريبية لحلول بطاريات تخزين الطاقة في دوله الأعضاء مثل فيتنام، ولأننا نُعتبر بنك المناخ لآسيا والمحيط الهادئ، يفخر البنك الآسيوي للتنمية بالتعاون الفعال مع مجلس القيادة العالمي للتحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب لتسريع الاعتماد على حلول بطاريات تخزين الطاقة والمشروعات التحويلية الهامة من خلال تقديم المساعدة الفنية اللازمة والموارد المالية المتنوعة."

وقال ريمي ريو، الرئيس التنفيذي، الوكالة الفرنسية للتنمية:"إنّ ضمان الوصول إلى طاقة موثوقة ومستدامة للجميع وبأسعار اقتصادية يمثل عاملًا رئيسيًا لفتح آفاق جديدة من الفرص لملايين البشر. وسيكون تحقيق الهدف الإنمائي السابع للألفية مفيدًا لتحقيق أهداف أخرى متعلقة بتغير المناخ والفرص الاقتصادية والوظائف وتمكين المرأة والعدالة الاجتماعية والتعليم والصحة. وستتيح مصادر تمويل واستثمارات حلول بطاريات تخزين الطاقة القدرة على تنمية الطاقات المتجددة بشكل موسع. إننا بحاجة لسبل جديدة ومبتكرة لجذب جميع الأطراف ذوي الصلة، لذا يسعدنا انضمام وكالة التنمية الفرنسية لمبادرة تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة. ونحن ملتزمون بمشاركة خبراتنا الفنية وحلولنا التمويلية مع الدول العشر الرائدة، وجلب دول جديدة لتحقيق الهدف البالغ 5 جيجاوات."

واستكمل جون كريتس، الرئيس التنفيذي لمعهد روك ماونتن RMI: "إنّ حل مشكلة تغير المناخ المعقدة يتطلب التعاون والشراكات بين كافة الأطراف المعنية. لذلك فإن إطلاق تحالف BESS يمثل وسيلة جديدة ومبتكرة للتعاون في مواجهة هذا التحدي من خلال الشراكة بين الحكومات والشركات المولدة للكهرباء والجهات التنظيمية والمستثمرين والشركات والمجتمعات والمنظمات غير الحكومية. إننا في RMI نتطلع لدعم البلدان الرائدة في تحالف BESS من خلال توفير الخبرة التقنية للمساعدة في نشر حلول بطاريات تخزين الطاقة وإنشاء خارطة طريق للتوسع والانتشار".

وقال قوانجزهي تشين، نائب رئيس البنك الدولي لقطاع البنية التحتية: "إنّ التقدم في تحقيق أهداف المناخ وتخفيف فقر الطاقة في الاقتصادات الناشئة يحفزنا على التفكير بشكل إبداعي لإقامة شراكات مثمرة في قطاع الطاقة العالمي. لذا يُعتبر تحالف BESS شراكة مبتكرة تستفيد من خبرة شركاء التمويل والتكنولوجيا لتعزيز نشر حلول بطاريات تخزين الطاقة على نطاق واسع. لذا نساهم في هذا التحالف بوضع أدوات توجيه متاحة تقدم إرشادات لصناع القرار ومطوري المشاريع حول أفضل الممارسات لتنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية مع تنفيذ حلول بطاريات تخزين الطاقة"

وعلق بير هيجينيس، الرئيس التنفيذي لشركة إيكيا: "يعتبر تحالف BESS فرصة للاستفادة من شراكات هامة مع القطاعين العام والخاص لتنفيذ حلول للطاقة المتجددة على نطاق واسع. لا يمكننا تحقيق هدف الـ 1.5 درجة أو أقل دون انخفاض سريع ومستدام في انبعاثاتنا العالمية. سيُظهر هذا التحالف كيفية دعم البنية التحتية للطاقة المتجددة ومساعدة البلدان في تقليل انبعاثاتها وتوسيع وصول الطاقة للأشخاص الذين يحتاجون إليها بشدة".

وقال أندرو ستير، الرئيس التنفيذي لصندوق بيزوس الأرض: "يعد نشر حلول بطاريات تخزين الطاقة بقدرة 5 جيجاوات من المبادرات التي ستحدث تأثير ثوري. إنّ تحالف BESS يُجسد قوة الشراكات متعددة الأطراف، وإبراز دور التبرعات في تخفيف المخاطر وتعزيز الابتكار المناخي. إن هذا العمل، إذا تم بشكل جيد، يمكنه توفير الطاقة لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم".

وتابع داميلولا أوجونبي، الرئيس التنفيذي والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للطاقة المستدامة للجميع والرئيس المشارك للجنة الأمم المتحدة للطاقة: "لا يمكننا الوصول لصافي صفر انبعاثات كربونية دون معالجة التحديات التنموية المستمرة. لذا فإنّ أسرع طريقة لتحقيق النمو الاقتصادي هي الوصول اليسير للطاقة. إنّ لدينا الحلول وسيساعد تحالف BESS على سد الفجوات في الطاقة ويثبت أن التحول العادل للقطاع ممكن. ومن خلال استخدام الأدوات المناسبة، يمكن للدول النامية التحول من ضحايا تغير المناخ إلى قادة في هذا المجال".

وأضاف محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة مصدر: “نلتزم في مصدر بتمكين التحول العادل لقطاع الطاقة وإطلاق قدرات الطاقة المتجددة الهائلة في جنوب العالم. ولإننا شركة رائدة في توفير الطاقة النظيفة في الإمارات العربية المتحدة، تفخر مصدر بالشراكة في مشروعات للطاقة المستدامة في 40 دولة حول العالم. لدينا سجل حافل في مجال حلول بطاريات تخزين الطاقة التي تلعب دورًا رئيسيًا في التغلب على مشاكل تذبذب وعدم استمرارية المصادر المتجددة. وبمناسبة استضافة الإمارات العربية المتحدة لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP28، سنعمل على تعزيز جهودنا لتوفير طاقة نظيفة ومستمرة ويعتمد عليها لتحويل الحياة وسبل العيش في جميع أنحاء العالم".

ومن جهته، قال محمد إسماعيل منصور، رئيس مجلس إدارة شركة إنفنيتي باور: "ستكون حلول بطاريات تخزين الطاقة من أهم المبادرات ضمن جهود التخلص من الانبعاثات الكربونية وخفضها عن طريق إنتاج الطاقة. وبالنسبة لأفريقيا على وجه الخصوص، تعد هذه التكنولوجيا بديلًا مثاليًا يتيح لنا استغلال المزيد من قدرات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الوفيرة في القارة واستخدامها في توليد طاقة نظيفة بأسعار اقتصادية معقولة على نطاق واسع. إننا نفخر بعضويتنا في ها التحالف ونتطلع لمواصلة دعم هذه المبادرة الهامة".

وأضاف ناير فؤاد، الرئيس التنفيذي لشركة إنفنيتي باور: "تشمل محفظتنا الخاصة بمشاريع الطاقة المتجددة منشآت لحلول بطاريات تخزين الطاقة في السنغال، ونأمل في تطوير وإضافة المزيد من هذه المشروعات في السنوات القادمة للمساهمة في تحقيق هدفنا بتوليد 10 جيجاوات من الطاقة النظيفة في جميع أنحاء أفريقيا بحلول عام 2030. وبالتأكيد ستساعد شراكتنا في هذا التحالف على تسريع أهدافنا لبطاريات تخزين الطاقة وتمكين الدول الأفريقية من الوصول لمزيد من إمدادات الطاقة النظيفة بأسعار اقتصادية معقولة وبصورة أسرع".

وعلق حسين النويس، رئيس مجلس إدارة شركة أميا باور: "إن التحول للطاقة الخضراء لم يعد مجرد حاجة، بل أصبح ضرورة لا غنى عنها. إنّ التعامل مع تحديات المناخ أصبح أمرًا متزايد الأهمية لجميع الكائنات الحية على الكوكب، ويمكن أن يكون لحلول بطاريات تخزين الطاقة تأثير محفز لتحقيق تكامل كبير لمصادر الطاقة المتجددة ضمن أنظمة الطاقة القائمة وتحقيق أهداف الانتقال الأخضر. نحن، في أميا باور، سعداء بالانضمام للتحالف الدولي للطاقة من أجل البشر والكوكب (GEAPP) والمشاركة في تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة (BESS)، حيث يعتبر هذا التحالف ضروريًا للعديد من حلول الطاقة المتجددة التي نناقشها مع عملائنا. فبعض المشاريع تتطلب وجود بطاريات الطاقة لدمجها في الشبكة القائمة. إننا نرى تحالف BESS باعتباره منصة هامة لتسريع نشر مصادر الطاقة المتجددة وبناء مستقبل أكثر استدامة للجميع".

قال آلان إبوبيسي، الرئيس التنفيذي لمنصة Africa50: "ستتمكن حلول بطاريات تخزين الطاقة من تحويل منظومة الطاقة في أفريقيا حيث ستساعد على زيادة معدل توغل الطاقة المتجددة في القارة. نحن سعداء لوجود عدد من الدول الأفريقية ضمن الرواد الأوائل في هذه المبادرة، ونتطلع للمساهمة بخبرتنا القوية في تطوير المشاريع وتمويلها فيAfrica50 والمساعدة على تعزيز الاستثمارات في الطاقة المتجددة في أفريقيا وتسريع مسار القارة نحو صافي صفر انبعاثات كربونية."

وتابع ألوك شارما، رئيس مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي COP26 وزميل مؤسسة روكفلر لتغير المناخ والتمويل:"تمتلك حلول بطاريات تخزين الطاقة القدرة على تعزيز الانتقال لمصادر الطاقة المتجددة وزيادة حصول المواطنين على الطاقة النظيفة. ومن المثير للإعجاب رؤية الحكومات الوطنية والقطاع الخاص والبنوك التنموية متعددة الأطراف ومنظمات الأعمال الخيرية يتعاونون معًا لتحقيق هذا الرؤية، وأنا فخور بدعم تحالف حلول بطاريات تخزين الطاقة "

جريدة الموجز، جريدة ورقية أسبوعية مستقلة، وموقع شامل يستطيع الجمهور من خلاله الوصول للخبر الصحيح والمعلومات الدقيقة.

ويقدم موقع الموجز للقراء كل ما يهم الشأن المصري الداخلي والخارجي بشكل يومي وعاجل، بالإضافة إلى أخر تحديثات أسعار الذهب ، أسعار العملات، أسعار الدولار، أسعار السلع أولاً بأول.

كما يقدم الموقع لقرائه أحدث وأهم أخبار الفن، وأخبار الرياضة، وأخبار السياسة، وأخبار الحوادث، وأخبار العالم ، وأهم الاحداث الكروية ، دوري أبطال أوروبا، ودوري أبطال آسيا، ودوري أبطال أفريقيا.