رئيس التحريرياسر بركات
الأحد 25 فبراير 2024 05:39 مـ 15 شعبان 1445 هـ
أهم الأخبار

السجن مدى الحياة لأم بريطانية قتلت رضيعها البالغ من العمر 18 شهرًا بشكل وحشي

الأم القاتلة
الأم القاتلة

أسدلت محكمة بريطانية الستار على القضية التي أحدثت صدمة في المجتمع خلال الفترة الماضية، بعدما حكمت على أم وشريكها السابق بالسجن مدى الحياة بتهمة قتل ابنها البالغ من العمر 18 شهرًا والذي أصيب بكسور في الضلوع والأطراف في هجوم وحشي.

وبحسب تقارير لـ BBC، فقد توفي ألفي فيليبس في 28 نوفمبر 2020، بعد إصابته بـ 70 إصابة، بينما كانت آثار كوكايين في جسده، في حين نفى سيان هيدجز، 27 عامًا، وجاك بنهام، 35 عامًا، قتل الطفل الصغير.

وفي محكمة ميدستون كراون، حُكم على هيدجز بالسجن لمدة لا تقل عن 19 عامًا، بينما حُكم على بنهام بالسجن لمدة لا تقل عن 23 عامًا.

ووصف القاضي كافانا الهجوم بأنه "قاس ووحشي"، كما وانتقدت جهودهما لمحاولة التستر على الاعتداء، فقال أضاف: "أول أفكاركما كانت في أنفسكما، لقد كذبتما بشأن ما حدث في هذا اليوم، وحافظتما على أكاذيبكما من خلال مقابلات الشرطة والمحاكم"ة.

توصلت هيئة المحلفين إلى قرار بالإجماع في أقل من 10 ساعات من المداولات، منهية بذلك محاكمة استمرت 10 أسابيع.

ووقع الهجوم أثناء الليل في قافلة بنهام الواقعة في هيرنهيل.

وفي بيان تأثير الضحية الذي قرأ في المحكمة، قال والد ألفي، سام فيليبس: "بعد المحاكمة، ما زلنا نشعر أننا نستحق الإجابات". لن أعرف أبدًا حقيقة ما حدث لابني. لم أسمعه أبدًا يقول كلماته الأولى المناسبة، ولم أتمكن مطلقًا من إجراء محادثة معه، لقد سُلبت مني فرصة رؤيته وهو يكبر."

وقال القاضي في تعليقه على الحكم إن ما حدث كان "مأساة كبيرة". أن ألفي لم تتح له الفرصة "للاستمتاع بحياة كاملة وسعيدة".

وقال والد الصغير سام فيليبس :" كان ألفي يتمتع بابتسامة صفيقة وكان مليئًا بالطاقة والحياة. كان مهتمًا بكل شيء ومهتمًا بكل شيء. لقد أذاب قلوب كل من التقى به"، وأضاف "إنها مأساة كبيرة أن ألفي لم تتح له الفرصة ليكبر ويتمتع بحياة كاملة وسعيدة".

تمثل الأحكام الصادرة على كل من هيدجز وبنهام 313 يومًا قضاها بالفعل في الحبس الاحتياطي.