الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الأربعاء 24 يوليو 2024 06:12 صـ 18 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار

عاجل| تفاصيل عزل «نتنياهو» .. وإجراء انتخابات مبكرة

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو


دعا زعيم المعارضة الإسرائيلي، يائير لابيد، رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، للتفكير في تحديد موعد لانتخابات مُبكرة، بعد فشل اقتراح قدمه حزب العمل في الكنيست لحجب الثقة عن الحكومة، وسط تصاعد احتجاجات أهالي الأسرى الإسرائيليين لدى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة للمطالبة بصفقة فورية تعيدهم بدون أكفان.

تفاصيل عزل بنيامين نتنياهو

وقال لابيد، في مقطع مصور نشره على صحفته على موقع (إكس): «لدي اقتراح لبنيامين نتنياهو، دعنا نجلس معا، كرئيس للحكومة وزعيم للمعارضة، ونحدد موعدا لانتخابات مبكرة».
وأعرب لابيد عن اعتقاده بأن إسرائيل ستشهد في كل الأحوال انتخابات مبكرة، ولو تأخر ذلك شهرا أو شهرين آخرين، مضيفا موجها حديثه لنتنياهو: «هناك من هم في ائتلافك ولم يعد بوسعهم التحمل، التغيير قادم ولا محالة، لكن دعنا نفعل ذلك دون أن نمزق الشعب».

وتابع «لابيد»: «بوسعنا أن نحدد كيف ستدار الانتخابات بما لا يضر بالمجهود الحربي»، في إشارة للحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة.

إجراء انتخابات مبكرة

وهاجم أعضاء من ائتلاف حكومة نتنياهو دعوة لابيد للانتخابات المبكرة، وقال وزير المالية بتسلئيل سموتريتش، إنه من غير الممكن إجراء انتخابات في زمن الحرب.

وبدوره، قال وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير،إن "الدعوة للانتخابات هو فعل غير مسؤول، يجب أن يُعطى الجيش فرصة للنصر،وتأجيل المحاسبة لوقت لاحق".

ومن خارج الائتلاف، رفض زعيم حزب "يسرائيل بيتنا" أفيجدور ليبرمان ، الدعوة لانتخابات مُبكرة خلال الحرب، ومع ذلك دعا نتنياهو للاستقالة، وتشكيل حكومة جديدة بتشكيلة الكنيست الحالية، بقوله "الانتخابات في حد ذاتها تكرس الخلافات".

انتخابات في إسرائيل

وحرّض ليبرمان قادة حزب الليكود على زعيمهم نتنياهو بقوله: "الليكود يجب أن يعي أن الطريق الوحيدة التي قد تبقيه في السلطة هي التحرر من نتنياهو، وفي حال فشلوا في ذلك، فعليهم أن يعوا أنه بغض النظر عن توقيت الانتخابات المقبلة، فإن معسكر اليمين يتحول من الحكم إلى المعارضة لسنوات عديدة".

وأظهر استطلاع للرأي العام نشرته للقناة الـ 13 الإسرائيلية الليلة الماضية تراجع شعبية نتنياهو وحزب "الليكود" بحصوله على 16 مقعدًا مُقارنة بـ (32 الآن)، وتصدر "المعسكر الوطني" الذي يقوده وزير الدفاع السابق بيني جانتس بحصوله على 37 مقعدًا مقارنة بـ 12 مقعدًا في الكنيست حاليا.. وإذا أجريت الانتخابات الآن فستحصل الأحزاب المشكلة للائتلاف الحكومي الحالي على 46 مقعدًا، وهو ما يجعلها عاجزة عن تشكيل الحكومة، إذا يتطلب منها الحصول على 61 مقعدًا من أصل 120 مقعدًا في الكنيست.

nawy