تقرير.. عودة الكابيتانو للأهلي تشعل أزمته مع الفراعنة قبل المونديال

غالي يعتزل بقميص الأهلي.. والخطيب يجهز منصب إداري له
أزمة اللاعب مع كوبر تشتعل مجددا قبل مونديال الفراعنة

عندما يحين موعد انتهاء مسيرتك الكروية واعتزال عالم الساحرة المستديرة، تبحث عن النهاية الأفضل والوداع الذي يليق بسنوات قضيتها فوق المستطيل الأخضر والذي حلمت به طويلا بقميص الفريق الذي تعشقه، القصة الكروية التي جمعت حسام غالي قائد النادي الأهلي بالمارد الأحمر قاربت على الانتهاء ولم يتبق سوى فصل أخير سيستمر لمدة 6 أشهر فقط بنهاية الموسم الجاري.

مسيرة غالي مع الأهلي استمرت لسنوات طويلة حتى تأكد جمهور الفريق أن الكابيتانو سيختتم مشواره بقميص الفريق وبعدها سيظهر مجددا بين جدران القلعة الحمراء عندما يتولى أحد المناصب الإدارية أو الفنية بعد خلع القميص الأحمر، وشاء القدر أن يعود اللاعب من الدوري السعودي بعد رحلة احترافية قصيرة بقميص النصر السعودي لبيته مجددا ويوقع على عقد جديد مع النادي لمدة 6 أشهر ينتهي بنهاية الموسم الحالي بعدما قام بفسخ تعاقده مع النادي السعودي بالتراضي ورفض الانضمام لفريق الفتح السعودي ليفضل العودة لفريقه الأحمر مجددا.

العلاقة القوية التي تجمع غالي ومحمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الحالي حسمت عودته مجددا، بعد أن رحل اللاعب أثناء فترة تولي محمود طاهر رئيس النادي السابق، لكنه عاد من السعودية من أجل تدعيم الخطيب خلال انتخابات القلعة الحمراء الأخيرة والتي حسمها بيبو وقائمته، ويتوقع الجمهور منح الخطيب لغالي أحد المناصب في النادي بداية من الموسم المقبل عقب اعتزاله.

ورغم تحفظ حسام البدري المدير الفني للفريق على عودة غالي خاصة أنه فضل عدم الاعتماد على اللاعب بشكل أساسي الموسم الماضي قبل أن يقرر الرحيل للدوري السعودي، ستشكل عودة الكابيتانو إضافة قوية على المستوى الفني للفريق بجانب دور القائد الذي يمارسه غالي رغم افتعال الأزمات والمشاكل مع زملائه.

وبعد تحقيق حلمه بالعودة لصفوف ناديه الذي تربى بين جدرانه، ينتظر غالي حلم آخر يتحقق من خلال استدعاء الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب الوطني الأول له مجددا للمشاركة مع الفراعنة في نهائيات بطولة كأس العالم 2018 بروسيا والتي تنطلق سهر يونيو المقبل، حيث يحلم قائد الأهلي بقيادة المنتخب وحمل شارة قيادة الفراعنة في أكبر المسابقات الكروية في العالم بعد أن تمكن المنتخب من العودة للمونديال بعد غياب طال 28 عاما منذ آخر ظهور للفراعنة بمونديال 1990 بإيطاليا.

ورغم اشتراط كوبر والجهاز الفني للفراعنة تألق غالي وتقديم مستوى فني رائع لحجز مكانه في تشكيل المنتخب بجانب تقديم اعتذارا رسميا للجهاز الفني بسبب أزمته السابقة، لكن تقف شخصية اللاعب حجر عثرة أمام تقديم اعتذار، وسيعمل على تقديم أداء قوي مع الأهلي حتى نهاية الموسم، وبعد ابتعاده عن المشاكل الفترة السابقة وعدم اعتماد كوبر عليه ستزيد الضغوط على جهاز الفراعنة بعد عودة غالي للأهلي، حيث هناك رغبة من عدد من الشخصيات الرياضية لعودة اللاعب للمنتخب، الأمر الذي دفع الثلاثي حسن شحاتة وأحمد شوبير وأحمد حسن لطرح مبادرة على هانى أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة، لإعادة اللاعب للمنتخب الوطني، وفي حال زادت الضغوط على كوبر ورفاقه سيضطر لضم غالي، لكن مشاركته أو جلوسه على دكة البدلاء سيقررها كوبر وحده والجهاز المعاون له.


موضوعات ذات صله

التعليقات