الموجز كافية

تيك توك.. بعبع ترامب الذي يدخل منطقة ”الحظر ”

ترامب
ترامب

بات الرئيس الامريكي دونالد ترامب مصابا بفوبيا الصين.وخلال الشهور الماضية تعمد اتخاذ إجراءات ضد الشركات التكنولوجية الصينية بتهمة التجسس. 

ومنذ ساعات أعلن  ترامب، أن الولايات المتحدة سوف تأخذ قرار  حظر تطبيق "تيك توك" الصيني خلال الأيام القادمة.

وقال ترامب في حديث للصحفيين في البيت الأبيض: "نحن ندرس تيك توك، ويمكننا القيام بحظر تيك توك، أو اتخاذ إجراءات أخرى".

وتابع: "هناك عدد من الخيارات، سننظر ماذا سيكون لدينا".

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أنه لا يستبعد حظر برنامج "تيك توك" في الولايات المتحدة، شأنه شأن وسائل التواصل الاجتماعي الصينية الأخيرة، وذلك نظرا للاشتباه بقيام هذه البرامج بإرسال معلومات خاصة إلى السلطات الصينية.
يشار إلى أن المستخدمين في الولايات المتحدة الأمريكية يقضون وقتاً أطول يومياً على تطبيق "تيك توك" من تطبيق "إنستغرام".

وأوضحت البيانات التي نشرتها شركة الخدمات المالية "Cowen" ارتفاعاً كبيراً في شعبية تطبيق "تيك توك" بين المستخدمين، فخلال الربع الثاني من عام 2020، كان مستخدمو تيك توك يمضون يومياً حوالي 41 دقيقة بالمتوسط على التطبيق، مقابل 33 دقيقة لمستخدمي إنستجرام بحسب ما ذكره موقع "theverge".

لكن تطبيق "تيك توك" يواجه تهديدات محتملة في الولايات المتحدة الأمريكية، مع تفكير إدارة الرئيس دونالد ترامب في حظره، أو فصله عن الشركة الصينية الأم.

وفي الوقت الذي تحاول الحكومة الأمريكية شن حرب ضد التطبيق، ازدادت شعبيته بشكل كبير هذا العام بين المستخدمين في البلاد، حيث باتوا يمضون وقتاً أطول عليه من تطبيقات شهيرة مثل إنستجرام وتويتر وسناب تشات وأقل بقليل من "فيسبوك".

جاءت هذه النتائج بعد المسح الذي أجرته شركة "Cowen" والذي يستقصي بشكل روتيني كيفية استخدام الآلاف من الأمريكيين لتطبيقات الهاتف المحمول المختلفة.

 

أكد تطبيق "تيك توك" الصيني أنه يخطط لإضافة 10 آلاف وظيفة جديدة، في زيادة ملحوظة عن عدد الموظفين الحالي لدى الشركة بأمريكا، والذي يبلغ حوالي 1400 موظف.

ويواجه التطبيق اتهامات بعدم حماية بيانات المستخدمين بشكل كاف، الأمر الذي أثار مخاوف إدارة الرئيس ترامب والمشرّعين الأميركيين حول إمكانية وصول تلك البيانات إلى الحكومة الصينية. بينما قال متحدث باسم "تيك توك" لــCNN إن "تلك الوظائف تتميز بأجر جيد وستساعدنا على خلق تجربة آمنة ومسلية للمستخدمين، كما ستضمن حماية خصوصيتهم".


وصوت 336 نائبا مقابل 71 آخرين في مجلس النواب الأمريكي، الإثنين الماضي، لصالح قرار يمنع تحميل التطبيق على الأجهزة الحكومية. وعلى الرغم من عدم وجود دليل يعزز المخاوف الخاصة بالأمن القومي بحسب تصريحات خبراء في الأمن السيبراني لـCNN، أعرب المشرعون تشاك شومر وتوم كوتن وجوش هاولي عن قلقهم تجاه وصول بيانات المستخدمين في الولايات المتحدة للحكومة الصينية. وأعربت إدارة الرئيس ترامب أنها تنظر في منع التطبيق في الولايات المتحدة، إلا أنه يزال من غير الواضح إمكانية تنفيذ ذلك.

ونفى "تيك توك" تلك المزاعم موضحًا أنه يقوم بتخزين بيانات المستخدمين الأمريكيين محليًا مع الاحتفاظ بنسخ احتياطية في سنغافورة. كما أعلن التطبيق أنه بدأ بالفعل زيادة قوته العاملة في البلاد إلى 3 أضعاف العدد الحالي هذا العام، بحسب موقع "أكسيوس".

واتخذ "تيك توك" عدة إجراءات أخرى للنأي بنفسه عن الصين، منها تعيين رئيس تنفيذي أمريكي، بالإضافة إلى تأكيد الشركة الأم "بايت دانس" التفكير في إعادة هيكلة الشركة وتأسيس مقر رئيسي جديد لها خارج الصين.