×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأحد 12 يوليو 2020 02:28 صـ 21 ذو القعدة 1441هـ
قضايا وتحقيقات

الداهية السويسري.. 9 عوامل أدو إلى نجاح "فايلر" مع الأهلي

فايلر
فايلر
فوز تلو الأخر يحققه الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي منذ تولي السويسري رينيه فايلر قيادة الفريق الأحمر عقب الإخفاق الغير مسبوق لمارتن لاسارتي المدير الفني السابق عقب الخروج المخيب للآمال من بطولة أفريقيا النسخة الماضية، والخروج من كأس مصر.
فايلر الذي نال هجوم شرس عقب توليه مهمة الفريق الأول بالنادي الأهلي، لم يكن يعلم أكثر المتشائمين أن تولي الداهية السويسري جلب معه الأداء الجيد والنتائج المرضية لجماهير الأهلي قبل مجلس الإدارة، والدليل تحقيقه سلسلة انتصارات متتالية محليا وأفريقيا، بعيدا عن تحقيقه أول ألقابه مع الأحمر بعد الفوز بكأس السوبر المصري على حساب غريمة التقليدي الزمالك.
الجميع الآن من جماهير ونقاد ولاعبين ومدربين يشيدون بأداء الخواجة بعد تحقيق ما يطلبه جماهير الأحمر مما جعلهم يشبهونه بالبرتغالي مانويل جوزية المدير الفني الأسطوري للنادي الأهلي، والذي حقق كل الألقاب الذي نافس عليها الأهلي.
وعقب النتائج والأداء المرتفع الذي أعاد رونق وبريق فريق الكرة بالنادي الأهلي، لذلك يبرز "الموجز" العوامل التي جعلت بداية فايلر ناجحة مع الأهلي..
1- الفوز المتتالي
حقق فايلر مع الأهلي 6 انتصارات متتالية حيث فاز على كانو سبورت الغيني ذهابا وإيابا في دور الـ 32 من دوري أبطال أفريقيا، كما نجح في الفوز على الزمالك في كأس السوبر المصري وحقق انتصارا مثيرا على سموحة في الجولة الأولى من الدوري المصري.
المباريات الأربعة الأولى كانت مليئة بالتحديات حيث حقق فوز خارج الأرض في ظروف صعبة بدوري الأبطال، وفاز على الغريم الزمالك في مباراة تساوى بطولة، كما فاز على حسام حسن المدير الفني لسموحة والكل يعلم كم تبقى مواجهات الأهلي ضد حسام حسن معقدة وصعبة.
2- تجنب الأرهاق
شهدت مواسم الأهلي السابقة تعرض عدد كبير من لاعبيه للإرهاق بشكل عام، وذلك بسبب تلاحم مباريات الفريق في بطولات الدوري الممتاز وكأس مصر، وبطولة إفريقيا، والبطولة العربية، وهو الأمر الذي أثر بالسلب على لاعبي الفريق الذين اعتمد عليهم مدربو الأهلي السابقون، حيث تعرض هؤلاء اللاعبون لإرهاق عام؛ نظرًا للاعتماد عليهم بصفة أساسية، وهو الأمر الذي أثر على نتائج الفريق في البطولات التي شارك فيها الموسم الماضي.
3- نظافة الشباك
حافظ الأهلي على نظافة شباكه في أربعة مباريات متتالية مع فايلر، لم يحقق مدرب هذا الرقم مع الأهلي في بداية مسيرته، أن كان هذا مؤشر فهو مؤشر أن فايلر يسير على نهج العظماء ويسعى لكتابة مجد تاريخي.
وأسوأ ما في أداء الأهلي تحت قيادة لاسارتي كان الأداء الدفاعي والأخطاء المتكررة من اللاعبين، وعدم القيام بالتغطية المطلوبة من الأطراف مثلما حدث في مباراة صن داونز الشهيرة، وتكرر الأمر في أكثر من مباراة، لكن فايلر يهتم بالخط الخلفي ويؤمن بأن الدفاع خير وسيلة للهجوم.
4- القضاء على الإصابات
الدفع بأكبر عدد من اللاعبين من خلال عملية التدوير، يساعد على تقليل إصابات اللاعبين، نظرًا للاعتماد عليهم بصفة أساسية ما يصيبهم بالإرهاق ومن ثم سهولة تعرضهم للإصابات العضلية.
وشهد الموسم الماضي إصابة أكثر من عشرة لاعبين من لاعبي الأهلي بإصابات عضلية متنوعة نتيجة الإرهاق، كإصابات السمانة، والضامة، والخلفية، التي حرمت الفريق من بعض اللاعبين المهمين في بعض المباريات المهمة، وأثرت على نتائج الفريق بالسلب.
5- التوازن بين الدفاع والهجوم
حقق فايلر معادلة ضبط الإيقاع على أرض الملعب، نظم مجهود لاعبيه وصنع عملية متوازنة بين الهجوم والدفاع، هذه الميزة غابت عن الأهلي الفترة الأخيرة، ففي عهد لاسارتي لم يشهد أداء الأهلي أي تطور وكان هناك تراجع في الشوط الثاني ليس له ما يبرره، سواء، فدائما ما يكون الشوط الثاني للأهلي أقل بكثير من الأول، ولا أدل على ذلك من مباراة سيمبا التنزاني حيث سجل الأهلي خماسية في شوط واحد، مقابل شوط ثان سلبي تماما.
6- أعادة بريق عدد من اللاعبين
رمضان صبحي: من لاعب عائد من تجربة احترافية غير مكللة بالنجاح في الدور الإنجليزي صدئت خلالها الموهبة على الدكة في جليد لندن، إلى أبرز النجوم المؤثرين مع النادي الأهلي في الفترة الأخيرة بل وربما جاءته عروضا أفضل في الفترة المقبلة، إذا حافظ على ثبات المستوى، هكذا هو حال رمضان صبحي مع فايلر، فصانع ألعاب هدرسفيلد الإنجليزي المعار إلى صفوف الأهلي يسجل ويصنع ويمتع الجماهير بمهاراته الفنية مع الفريق الأحمر، خاصة بعد أن استطاع صبحي أن يحرز أول ثلاث نقاط ثمينة للأهلي في مسابقة الدوري بهدفه في سمحة، وفى مباراة الإنتاج افتتح صبحي رباعية الأهلي في شباك عامر عامر وصنع هدفا لحسين الشحات، ومازالت الجماهير تنتظر أكثر من صبحي في الفترة المقبلة.
جونيور أجاىي: ابتعد عن مستواه السابق كثيرا منذ إصابته في الركبة بدورى أبطال أفريقيا، والتي عاد منها في يناير الماضي، بدأ يستعيد مستواه تدريجيا مع فايلر ليسجل هدفين في فوز الأهلي بثلاثية أمام الزمالك ويبدأ مشواره ليزور الشباك بعد ذلك في مباراة الإنتاج، ولا شك أن استعادة أجاىي لمستواه يمثل عودة قوة كبيرة للهجوم الأحمر.
محمد الشناوي: المونديالي استعاد ذاكرته المفقودة منذ مونديال روسيا 2018، الذي تألق فيه حارس العرين الأحمر مع الفراعنة رغم تذيل المجموعة، ليزود عن مرمى الأهلي كالإخطبوط ويحافظ على نظافة شباكه في ثلاث مباريات متتالية، ولولا ركلتي جزاء الزمالك في كأس السوبر لكان للإحصائيات والأرقام شأن آخر، ولأن حارس المرمى هو نصف الفريق فثبات مستوى الشناوي مع الأهلي في المباريات المقبلة سيكون عامل الحسم للأحمر في التتويج بالبطولات خاصة دوري أبطال أفريقيا بعد أن غابت الأميرة السمراء طويلا عن الأهلي.
7- عودة الاستقرار
فرض الاستقرار على الفريق والقضاء على المشكلات هو أحد أهم العوامل الأساسية التي تساعد أي فريق على تحقيق البطولات، والتدوير الذي يقوم به فايلر مع الأهلي سيمنح الفريق هذا الاستقرار والقضاء نهائيًا على أي مشكلة قد يحدثها أي لاعب؛ نظرًا لاستبعاده أو جلوسه احتياطيًا، وهو الأمر الذي لن يحدث في ظل عملية التدوير، إذ سيشعر جميع اللاعبين بالرضا نظرًا لمنحهم فرصًا عادلة في المشاركة لبعض الوقت مع الفريق، وهو الأمر الذي سيفرض الاستقرار الفني والإداري على الفريق وسيفرض حالة من التركيز لدى جميع اللاعبين والجهاز الفني لتحقيق الانتصارات فقط، ومن ثم التتويج بالبطولات.
8- الانضباط التكتيكي
المتابع لمباريات الأهلي مع فايلر يرى وعى وانضباط تكتيكي من اللاعبين، مثلا لاعب بإمكانيات رمضان صبحي كانت طاقته كلها مهدرة في اللعب الفردي مع لاسارتى لكن فايلر نجح في ضبط أداء اللاعب بما يخدم العمل الجماعي وذلك باقي اللاعبين مثل حسين الشحات كما أعاد توظيف أجايى.
ولم ينجح الأهلي مع لاسارتى في التطور على مستوى إنهاء الهجمات سواء بسبب تراجع مستوى المهاجمين وليد أزارو ومروان محسن، أو عدم إتقان لاعبي الأجنحة للجمل الهجومية التي يمكن أن تنفذ لكن الأمر اختلف مع فايلر تماما.
9- خلق الدوافع
التدوير الذي يقوم به فايلر مع الأهلي يخلق الدوافع لدى كافة لاعبي الفريق، حيث يمنحهم جميعًا فرصًا عادلة للمشاركة مع الفريق في مباريات الأهلي الكثيرة والمتلاحقة بالبطولات المختلفة، حيث يسعى جميع اللاعبين لبذل قصارى جهدهم لحجز مكانة أساسية بتشكيلة الفريق.

مواقيت الصلاة

الأحد 02:28 صـ
21 ذو القعدة 1441 هـ 12 يوليو 2020 م
مصر
الفجر 03:19
الشروق 05:03
الظهر 12:01
العصر 15:37
المغرب 18:59
العشاء 20:30