×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الإثنين 20 سبتمبر 2021 07:53 صـ 13 صفر 1443هـ
الأخبار

عاجل.. أبي أحمد يعلن الاستسلام: مستعد للتفاوض

أبي أحمد
أبي أحمد

.
في أول ظهور علني له بعد الهزيمة الساحقة من قوات تحرير تيجراي ، قال أبي أحمد رئيس الوزراء الأثيوبي أن الجيش «تعرض لطعنة في الظهر» في إشارة للمدنيين في تيجراي الذين اتهمهم بالامتناع عن توفير الماء للجنود المنهكين، وإخفاء أسلحة في أفنية الكنائس، والكذب على موظفي الإغاثة للحصول على حصص إضافية من الطعام لإعطائها لأفراد من الجبهة.

وتقاتل حكومة أبي قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي منذ أوائل نوفمبر الماضي، عندما اتهمت الجبهة التي كانت وقتها تحكم الإقليم بمهاجمة قواعد عسكرية في أنحاء المنطقة وهو ما نفته الجبهة.

وجاء القتال بعد أشهر من تدهور العلاقات بين الطرفين. وتتهم الجبهة الحكومة بالتفرقة ضد من ينتمون لعرقية تيجراي وبمحاولة تحويل السلطة إلى مركزية. أما الحكومة فتقول إنها شنت الحملة للقضاء على «عصبة إجرامية» في إشارة للجبهة.

وأرسلت إريتريا وإقليم أمهرة قوات إلى تيجراي لدعم الجيش في أول أيام الحرب. وخاضت إريتريا حربا شرسة ضد إثيوبيا في الفترة من 1998 حتى عام 2000.

وقال موريثي موتيجا مدير مشروع القرن الأفريقي في مجموعة الأزمات الدولية، إن إريتريا «ستشعر بالقلق بالتأكيد، بل وربما تصاب بالهلع من عودة قوات تيجراي للصعود».

ولم يرد وزير الإعلام في إريتريا على طلب للتعليق.

ويقول مسؤولون في أمهرة إنهم استعادوا مساحة من الأرض، تعادل نحو ربع إقليم تيجراي، يقولون إنها تابعة لهم تاريخيا ولا يعتزمون تركها.

ويقول مسؤولون في تيجراي إن المنطقة الغربية يسكنها منذ فترة طويلة أناس ينتمون للمجموعتين العرقيتين، ويتهمون قوات أمهرة بطرد مئات الآلاف ممن ينتمون لعرقية تيجراي، وهو ما تنفيه بشدة إدارة إقليم أمهرة.

ويُعتقد أن القتال تسبب في مقتل الآلاف وشرد أكثر من مليونين. وتحدثت الأمم المتحدة عن ارتكاب كل الأطراف جرائم حرب محتملة بما يشمل عمليات قتل جماعية للمدنيين وعمليات اغتصاب جماعية.

وقالت الأمم المتحدة أمس الخميس إن الحكومة تسيطر على إمدادات الكهرباء والاتصالات والإنترنت، وهي مقطوعة في أنحاء إقليم تيجراي.

وتم إغلاق معظم الطرق المؤدية إلى المنطقة التي تقول الأمم المتحدة أن أكثر من 350 ألفا فيها يواجهون خطر المجاعة.

ونفى مسؤولون حكوميون اليوم الجمعة اتهامات الحركة الشعبية لتحرير تيجراي ووكالات إغاثة إنسانية بأن الحكومة تمنع وصول المساعدات إلى تيجراي، وقالوا إن الحكومة ستقدم الدعم لرحلات الأمم المتحدة الجوية إلى الإقليم.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن جسرين على نهر تيكيزي بالقرب من بلدة شير الشمالية دُمرا، وهو ما يزيد صعوبة توصيل المساعدات.

ولم يتضح على الفور من المسؤول عن تدمير الجسرين. وأنحت الحكومة باللائمة على الجبهة. وأشار سكان ومسؤولون في جماعات الإغاثة بأصابع الاتهام إلى الجيش أو قوات أمهرة.

وأصبحت شير وبلدات أخرى شرقي النهر خاضعة الآن لسيطرة قوات تيجراي. وانسحب الجنود الإثيوبيون والإريتريون إلى مناطق غرب النهر وجنوبه، حسبما قال مسؤولان أمنيان في بلدة حميرة الواقعة بغرب تيجراي الذي تسيطر عليه قوات أمهرة.

وقال أماري جوشو، وهو رئيس فرع حزب الرخاء بزعامة أبي في المنطقة ويعمل عن كثب مع الجيش وقوات إقليم أمهرة، إنهم على أهبة الاستعداد في حالة عبور مقاتلي جبهة تحرير تيجراي النهر.

وأضاف: «لنا الحق في الدفاع عن أنفسنا».

وكانت حميرة أمس الخميس تعج بالجنود الإثيوبيين وشرطة إقليم أمهرة والميليشيات المحلية، الذين جلسوا تحت ظلال الأشجار في المقاهي في الهواء الطلق، ومعهم البنادق.

وانطلقت شاحنات صغيرة مموهة مطلية يدويا ومحملة بالجنود الإريتريين على الطرق غير الممهدة، ينتعلون صنادل بلاستيكية سوداء ويتذمرون عند محاولة تصويرهم.

وقال زيودو تاركيجن، وهو مزارع من عرق أمهري، إنه ينبغي للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي ألا تحاول مهاجمة حميرة، وأضاف: «البنادق في انتظارهم».

أبي أحمد رئيس الوزراء الأثيوبي الاستسلام

مواقيت الصلاة

الإثنين 07:53 صـ
13 صفر 1443 هـ 20 سبتمبر 2021 م
مصر
الفجر 04:15
الشروق 05:42
الظهر 11:49
العصر 15:17
المغرب 17:55
العشاء 19:13
link
EFG hermes
EFG hermes