الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الإثنين 22 يوليو 2024 04:14 صـ 16 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار

هل يعتبر الانتحار بهدف الراحة من هموم الدنيا حلال ؟ .. مركز الأزهر للفتوى يجيب

حالة من الجدل لا تنتهي حول ماإذا كان الإقدام على الانتحار إثم كبير أم أنه من الأمور التى يمكن أن يغفرها الله تعالى إذا ما تاب عنها الانسان .

وفى هذا الشأن قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية إن الإسلام جعل حفظ النفس مقصدًا من أَولى وأعلى مقاصده.

وأضاف مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية عبر صفحته على "فيس بوك " أن الإسلام بذلك قد جاء موافقًا للفطرة البشرية السّوية ومؤيدًا لها.

وتابع: "لذا كان من العجيب أن يُخالِف الإنسان فطرته وينهي حياته بيده ظنًا منه أنه يُنهي بذلك آلامه ومُشكلاته".

وأوضح مركز الأزهر أن الحق على خلاف ذلك لا سيما عند من آمن بالله واليوم الآخر فالمؤمن يعلم أنّ الدنيا دار ممر وأن الآخرة هي دار الخُلود والمُستقَر وأن الموت هو بداية الحياة الأبدية لا نهايتها وأن الآخرة دار حساب وجزاء وأن الدنيا لا تعدو أن تكون دار اختبار وافتتان ومكابدة قال سبحانه: {لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ} [البلد: 4] وقال عز من قائل: {وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ} [الأنعام: 165] وهذا بلا شك يوضح دور الاعتقاد والإيمان في الصبر على الحياة الدنيا وبلاءاتها وتجاوز تحدياتها.

ونوه مركز الأزهر إلى أن المؤمن يرى وجود الشَّدائد والابتلاءات سُنّة حياتيّة حتميّة، لم يخلُ منها زمانٌ، ولم يسلم منها عبد من عباد الله سبحانه؛ بَيْدَ أنها تكون بالخير تارة، وبالشَّر أخرى، بالعطاء أوقاتًا، وبالحرمان أخرى، قال سُبحانه: {وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ}. [الأنبياء: 35]

ويعلم حقيقة الابتلاء الذي يحمل الشَّر من وجه، ويحمل الخير من وجوه؛ إذ لا وجود لشرٍّ محض.

ويستطيع ذَووا الألباب والبصائر أن يُعددوا أوجه الخير في كل محنة، والله سبحانه وتعالى قال عن حادثة الإفك في القرآن الكريم: {إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ...} [النور: 11]، رغم ما كان فيها من الشِّدة والبلاء على سيدنا رسول الله ﷺ، وزوجه أم المؤمنين السّيدة عائشة رضي الله عنها، والمجتمع الإسلامي كله.

فسُنَّة الله سُبحانه في الابتلاء أن جعله اختبارًا وتمحيصًا؛ ليظهر صدقُ إيمان المؤمنين وصبرُهم وشكرُهم، وليظهر السّاخطُ عند البلاء، الجاحدُ عند النّعماء؛ كي يتفاضل النّاس ويتمايزوا، ثمَّ يُوفَّى كلٌّ جزاءَه في دنياه وأخراه؛ قال سُبحانه: {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ}. [محمد: 31]

فإذا عَلِم العبدُ هذا هدأت نفسه واطمأن قلبه وعلم أنّ كل قَدَر الله له خير إنْ هو آمن وصدّق وصبر وأحسن؛ قَالَ سَيِّدنا رَسُولُ الله ﷺ: «عَجَبًا لأمْرِ الْمُؤْمِنِ إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ لَهُ خَيْرٌ، وَلَيْسَ ذَلِكَ لأِحَدٍ إِلَّا للْمُؤْمِن: إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خيْرًا لَهُ». [أخرجه مسلم].

موضوعات متعلقة

nawy