×
".$TrjWWWTitle."

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأربعاء 26 يناير 2022 11:14 مـ 23 جمادى آخر 1443هـ
حوادث ومحاكم

كلمة الدكتور محمد كومان فى المؤتمر الخامس والأربعون لقادة الشرطة والأمن العرب

 الدكتور محمد بن على كومان
الدكتور محمد بن على كومان

بدأت صباح أمس الأربعاء جلسات المؤتمرالعربى الخامس والأربعون لقادة الشرطة والأمن العرب المنعقد بحضور كلا من معالي السيد توفيق شرف الدين وزير الداخلية في الجمهورية التونسية وسعادة الفريق الحقوقي مهدي هادي علي الفكيكي رئيس المؤتمروأصحاب السعادة رؤساء وأعضاء الوفود العربية وأصحاب السعادة السفراء واستهلت الجلسة بكلمة معالى الدكتورمحمد بن على كومان الامين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب حيث قال معاليةيسعدني أن أرحب بكم في قبلة الأمن العربي، تونس العزيزة التي تحيط مجلس وزراء الداخلية العرب بكل الرعاية وكامل العناية، ويشرفني بداية أن أرفع إلى سيادة الرئيس قيس سعيِّد حفظه الله، جزيل الشكر والعرفان لعنايته الكريمة بالعمل العربي المشترك، مقدرا كل التقدير تفضله بوضع هذا المؤتمر تحت رعايته السامية.

ويشرفني كذلك أن أتقدم إلى صاحبة المعالي السيدة نجلاء بودن، رئيسة الحكومة بوافر الشكر والامتنان للدعم البناء الذي توليه الحكومة التونسية الرشيدة للأمانة العامة وأنشطتها المختلفة.

والشكر موصول إليكم معالي الوزير على تكرمكم بحضور هذا المؤتمر ومباركة أعماله، مما سيكون دون شك دافعا لنا لمزيد من الجد والعمل، مقدرا لمعاليكم ولمعاونيكم كافة العناية الكبيرة التي تولونها للتعاون الأمني العربي. ومُعربا لسعادة السيد سامي الهيشري المدير العام للأمن الوطني عن جزيل الشكر للإمكانيات الكبيرة التي تم تسخيرها من أجل راحة المشاركين وطمأنينتهم.

ولا يفوتني في هذا المقام أن أتوجه بأنبل عبارات الشكر والعرفان إلى الرئيس الفخري لمجلسنا الموقر صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود وزير الداخلية في المملكة العربية السعودية وإلى سائر إخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب، لدعمهم السخي المستمر للعمل الأمني العربي المشترك.

تجتمعون اليوم في مؤتمركم الخامس والأربعين وما تزال جائحة كورونا تُخيم بظلالها القاتمة على المنطقة والعالم. ولئن كان الوضع الوبائي قد سمح لنا بلقاء أغلب الوفود اليوم وجهاً لوجه بعد أن حُرِمنا ذلك في المؤتمر الماضي، فإن متحور أوميكرون المستجد ـ ينذر بعودة أجواء التباعد الاجتماعي والحجر الصحي بل الإغلاق التام وربما حظر التجوال. وهو ما يعيد ترتيب مسؤوليات كبيرة على عاتق أجهزة الشرطة والأمن.

ولقد كانت تداعيات هذه الجائحة على الصعيد الأمني موضوعا حاضرا لا فقط على جداول أعمال المؤتمرات والاجتماعات التي انعقدت في نطاق الأمانة العامة خلال هذا العام فحسب، بل كذلك على جداول أعمال الاجتماعات المشتركة التي نظمناها بالتعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وبالحديث عن التعاون مع المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بالشأن الأمني دعوني أشير الى تسارع وتيرة هذا التعاون سواء مع مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في إطار السعي لوضع استراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب تتماشى مع استراتيجية الأمم المتحدة العالمية أو مع المنظمة الدولية للشرطة الجنائية والمنظمات الشرطية الإقليمية من خلال استضافتنا للجولة الخامسة من الحوار الرامي الى إيجاد بنية فعالة ومتعددة الأطراف للعمل الشرطي من أجل مواجهة التهديدات العالمية، او مع التجمعات الإقليمية خاصة الاتحاد الأوروبي من خلال وكالاته ومشاريعه الأمنية.

واسمحوا لي بالتركيز على حدثين مهمين سيُعززان في نظرنا الحضور العربي على الصعيدين الدولي والإقليمي.

أول هذين الحدثين هو انتخاب أول مرشح عربي رئيسا للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية الإنتربول ونعنـي به طبعاً سعادة اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي المفتش العام لوزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يمثل انتخابه في الدورة الأخيـرة للجمعية العامة التـي انعقدت في اسطنبول في أواخر الشهر الماضي، تقديراً لما يمتاز به من كفاءة وخبـرة ثرية واعترافاً بالمستوى المرموق الذي بلغته أجهزة الأمن والشرطة الإماراتية بفضل ما تتمتع به من كفاءات بشرية عالية وتجهيـزات عصرية متطورة. هذا فضلا عن أن هذا الانتخاب يتـرجم التقدير الذي بات يحظى به المرشحون العرب والذين تم انتخاب عدد كبير منهم في مناصب مهمة خلال تلك الدورة.

أما الحدث الثاني فيتمثل في انعقاد أول مؤتمر أمنـي يجمع بين الدول الأوروبية والعربية، هو المؤتمر الأورو – عربي الأول لأمن الحدود الذي عقد بالتعاون مع الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل وباستضافة كريمة من مديرية الأمن العام في المملكة الأردنية الهاشمية. وقد شارك في هذا المؤتمر ممثلون عن أكثـر من أربعين دولة عربية وأوروبية فضلا عن عدد من المنظمات الإقليمية والدولية، اتفقوا في ختام مداولاتهم على إعلان مشترك تضمن التأكيد على أهمية التعاون الأورو-عربي في أمن الحدود والتصدي للتحديات الإجرامية على أساس المسؤولية المشتركة واحتـرام سيادة الدول، مثمنين سعي الأمانة العامة ووكالة فرونتكس إلى إيجاد منصة للتعاون وداعين الى عقد المؤتمر بصورة دورية كل عامين وإلى تشكيل فريق عمل من الدول الراغبة لتسيير التعاون المستقبلي بين الجانبين ووضع الآليات والأدوات اللازمة لذلك.

واسمحوا لي أن أغتنم هذه المناسبة لأجدد للمملكة الأردنية الهاشمية شكرنا الجزيل وامتناننا العميق لاستضافتها لهذا الحدث، رغم ظروف الجائحة، معرباً لمديرية الأمن العام عن بالغ العرفان لما وفرته للمؤتمر من أسباب النجاح.

نحتفل العام القادم بحول الله بمرور خمسين عاما على عقد أول مؤتمر لقادة الشرطة والأمن العرب بمدينة العين بدولة الإمارات العربية المتحدة في الثامن عشر من ديسمبر عام 1972م، وهو اليوم الذي بات عيداً للشرطة العربية نحتفل به كل عام.

وسينظر مؤتمركم اليوم في تصور للاحتفال بهذا اليوبيل الذهبي أعدته الأمانة العامة في ضوء مرئيات الدول الأعضاء، آملين أن يشكل هذا الاحتفال مناسبة لتمتين الأواصر بين رجال الأمن والمواطنين و تعزيز الشراكة بين الشرطة والمجتمع.

وختاماً يُسعدني أن أجدد لكم ـمعالي الوزير امتناننا العميق لما تولونه لنا من عناية واهتمام، ولما توفره لنا الوزارة الموقرة من رعاية فائقة ودعم موصول، مقدرا كل التقدير ما أُحيط به المشاركون من كريم الضيافة وبالغ الحفاوة، مما سيكون له دون شك أثر كبير في نجاح المؤتمر.

8de41d2ac5e2b3ce04745dbedbc83694.jpg
المؤتمر الخامس والأربعون لقادة الشرطة والأمن العرب 

مواقيت الصلاة

الأربعاء 11:14 مـ
23 جمادى آخر 1443 هـ 26 يناير 2022 م
مصر
الفجر 05:19
الشروق 06:49
الظهر 12:07
العصر 15:06
المغرب 17:26
العشاء 18:47
link 2030 link link link link link link link link link link link link link link link
CIB
CIB