×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 05:54 مـ 12 صفر 1442هـ
الأخبار

عاجل.. مصر والسودان تحذران أثيوبيا : صبرنا أوشك علي النفاد

وزير الري
وزير الري

يبدو أن أثيوبيا ما زالت مصرة علي اختلاق الأزمات مع مصر والسودان بشأن قضية سد النهضة فالبرغم من التعنت الأثيوبي خلال الجولات السابقة من المفاوضات إلا أن مصر والسودان ما زالا يفضلان الحل السلمي وشارك البلدين اليوم في المفاوضات غير أن الموقف الأثيوبي لم يتغير وأعلن الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والرى المصري، اعتراض مصر على الإجراء الأحادى لملء سد النهضة دون التشاور والتنسيق مع دول المصب، مما يلقي بدلالات سلبية توضح عدم رغبة اثيوبيا في التوصل لإتفاق عادل كما أنه إجراء يتعارض مع إتفاق إعلان المبادئ.

جاء ذلك على هامش الاجتماع الثاني للتفاوض بين الدول الثلاث برعاية الاتحاد الإفريقي وبحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وخبراء مفوضية الإتحاد الإفريقي وذلك استكمالاً للمفاوضات للوصول إلى اتفاق ملزم بخصوص ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، بناء على مخرجات القمة الرئاسية الإفريقية المصغرة الاجتماع الثاني للجولة الثاني.


وأكد وزير الري، أهمية سرعة التوصل لإتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة بحيث يتم التوافق حول كل نقطة من النقاط الخلافية، مشيرًا إلى أن اقتراح مصر لآليه العمل خلال الاجتماعات الحالية التي ستُعقد لمدة أسبوعين.

وأكد أنه بناءًا على القمة المصغرة فإن التفاوض الحالي سيكون حول ملء وتشغيل سد النهضة فقط، موضحًا أن التفاوض حول المشروعات المستقبلية سيكون في مرحلة لاحقة بعد التوصل لإتفاق سد النهضة.

من جانبه حذر وزير الري السوداني، ياسر عباس من أن التحرك المنفرد لملء وتشغيل سد النهضة قبل التوصل لاتفاق بين الدول الثلاث يعيد طرح المخاوف في حال تكرار مثل هذا التحرك في المستقبل، و تحديدا فيما يتعلق بالتاثيرات البيئية و الاجتماعية للمشروع على المزارعين على ضفاف النيل الأزرق.


جاء ذلك خلا ل كلمة للوزير السوداني أمام المفاوضات المتعلقة بملء وتشغيل سد النهضة التي تجري برعاية الاتحاد الإفريقي و رئاسة جنوب أفريقيا وبمشاركة وزراء الري من إثيوبيا ومصر.

وفي خطابه أمام الاجتماع، قال عباس إن الوفد السوداني أجرى مشاورات واسعة منذ نهاية الجولة الأخيرة للمفاوضات خصوصا بعد التداعيات السلبية لبدء ملء السد دون تشاور مسبق.

وطالب الوزير السوداني بأن تكون الجولة الحالية من المفاوضات جولة حاسمة عبر تحديد أجندة محددة لفترة الأسبوعين، مع إعطاء دور أكبر للمراقبين في تقريب وجهات النظر والتركيز على القضايا المعلقة.

وبالإضافة إلى ذلك الالتزام بعدم عرض أي قضايا جديدة على المفاوضات، بغرض الوصول لاتفاق ملزم بشأن ملء و تشغيل سد النهضة متضمنا اتفاق حول المشاريع المستقبلية على النيل الأزرق.


وأعاد الوفد السوداني تأكيد موقفه الداعي لضرورة التوقيع على اتفاق بين الدول الثلاثة والذي من شأنه تأمين سلامة سد الرصيرص والتبادل السلس للمعلومات في هذا المجال و بما يتماشى مع مقتضيات القانون الدولي.

كما رحب السودان بالتقرير الإيجابي الذي قدمه الخبراء معتبرا أن مقترحات الحلول التي قدمها التقرير يمكن أن تمثل أساسا لاتفاق مرضي للأطراف الثلاثة.

وقد اتفق المفاوضون على مواصلة المفاوضات على مستوى الخبراء على المسارين الفني و القانوني بالاستناد لتقرير خبراء الاتحاد الإفريقي والتقارير المقدمة من الدول الثلاث بنهاية الجولة السابقة من المفاوضات والعودة للمفاوضات يوم الخميس القادم، في السادس من أغسطس على المستوى الوزاري

مصر السودان سد النهضة أثيوبيا

مواقيت الصلاة

الأربعاء 05:54 مـ
12 صفر 1442 هـ 30 سبتمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:21
الشروق 05:48
الظهر 11:45
العصر 15:09
المغرب 17:42
العشاء 18:59