×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الإثنين 21 سبتمبر 2020 01:48 صـ 2 صفر 1442هـ
عزرائيل تركيا.. بالصور.. معلومات خطيرة عن ”سفاح أردوغان ” الذي قاد عملية تصفية وتعذيب المعارضينالجوازات تواصل إجراءات التيسير على المواطنينميتشو: ”أنا زملكاوي.. وأجد روحي في تشجيعه”مباحث الأموال العامة تكشف 7قضايا كبرى متنوعة .. أعرف التفاصيلأعلن إلحاده وشارك في المشروع النووي النازي وانتحر في ظروف غامضة .. قصة عالم الذرة المصري إسماعيل أدهمضبط المتهم الثالث فى مقطع فيديو يتضمن قيام صبية بالتنمر على ” مسن ”النجوم والتسريبات.. حكايات من دفتر فساد الكرة والجنس” فرعون” .. الحقيقة الكاملة لأصل الكلمة التي باتت لغز مصر الأولرسميًا.. لجنة التظلمات تُلزم الشناوي بدفع 8 ملايين جنيه للزمالكأبو مسلم: الأهلي أداءه متراجع ويجب تجهيز البدلاء والمصابين قبل إفريقيامحمد بركات ينصح فايلر بالاعتماد على الناشئين بعد حسم الدوريقضى عامين بالسجن الإسرائيلي.. وتزوج إلهام شاهين .. حكاية كامل باشا أول عربي يحصل على جائزة أفضل ممثل من مهرجان فينيسيا
قضايا وتحقيقات

موسى صبري.. كاتب خُطب السادات يروي ذكرياته مع الرئيس المؤمن

موسى صبري
موسى صبري

كان الرئيس الراحل محمد أنور السادات يستعين بالكاتب الصحفي موسى صبري لكتابة خُطبه التي يلقيها في المناسبات المختلفة، وبالطبع كانت تحدث لقاءات بينهما للاتفاق على الخطوط العريضة لكل خطبة، وكان الرئيس الراحل يغير بعضًا منها، أو يهمل الخطبة أثناء إلقائها ويقوم بالارتجال، كما كان يلتزم بكل ما جاء فيها أحياناً كثيرة.

ويذكر الدكتور عماد عبداللطيف في كتابه «الخطابة السياسية في العصر الحديث»، أن «صبري» كتب خطبة السادات في أثناء الأزمة مع البابا شنودة في 1976، وخطبته في 9 نوفمبر 1977 المعروفة بـ«خطبة المبادرة» والتي أعلن فيها استعداده للسفر إلى إسرائيل، وخطبته في أول مايو 1979، وخطبته في عيد الصحافة في 1980، أما خطبته في الكنيست الإسرائيلي في 20 نوفمبر 1977 فقد اشترك في كتابتها مع أسامة الباز.

تعديلات واختصارات

اقرأ أيضاً

في كتابه «السادات. الحقيقة والأسطورة» يصف «صبري» طقوس كتابته لخطب الرئيس الراحل قائلاً: «كان السادات يدعوني إلى الاجتماع به، ثم يشرح لي الأفكار التي يريد إبرازها، ثم أتصل به بعد أيام عندما أنتهي من كتابة الخطاب، ويحدد لي موعداً، وأذهب إليه لكي أقرأ ما كتبت. ويظل منصتاً وناظراً إلى ساعة يده ليعرف كم من الوقت يستغرق الخطاب».

ويضيف: «أحيانا كان يبدي إعجابه بما كتبت، وأحياناً كان يترك موضوع الخطاب إلى مناقشات في موضوعات عامة، ثم يعكف بعد أن أنصرف على دراسة الخطاب لليلة إلقائه، وكثيراً ما كان يختصر بعض الفقرات، ويضيف جملاً جديدة بقلمه».

وبحسب «صبري»: «وفي بعض الأحوال كان السادات يعدل عن الخطاب كله مكتفياً بالمقدمة والخاتمة، ويرتجل خطاباً آخر فيه أفكار أخرى تكون قد طرأت على فكره ليلة إلقاء الخطاب بسبب أحداث لا أعرفها أو بسبب أحداث طارئة معلنة. وفي أحيان كان يقرأ فقرات الخطاب، ثم يتوقف ويرتجل ليشرح ويضيف ويعود إلى أحداث سابقة. وكان في معظم الأحوال يختار آية قرآنية يختتم بها الخطاب».

البابا وإسرائيل

ويروي «صبري» أن السادات طلب منه كتابة خطبته التي تناول فيها خلافه مع البابا شنودة في منتصف السبعينات، وطلب منه أن يكون الحديث متوازناً، ثم طلب منه بعذ ذلك أن يكون الحديث عن موقف البابا تصعيدياً، وأخيراً طلب منه– بعد أن كتب الخطبة– أن يخفف من نبرتها، قائلاً: «أنا رجل أعمل بالسياسة وما دامت الأزمة في طريقها إلى الحل من جانب البابا شنودة فلا داعي للتصعيد»، ويقول «صبري»: «فعلاً خففت من كلمات الخطاب».

أما الخطاب الذي أعلن فيه الرئيس الراحل استعداده للسفر إلى إسرائيل فقد قال عنه «صبري»: «السادات استدعاني إلى لقائه بالقناطر، وناقشني في موضوع خطاب سيلقيه في مجلس الشعب، وأملى عليّ نقاط الخطاب، ثم قال لي: (وهناك مفاجأة هامة في الخطاب. اترك لها مكاناً، وسأصرح لك بها عند مراجعة الخطاب معك قبل إلقائه). وراجعت معه الخطاب، ولكنه لم يصرح بالمفاجأة».

القبطي والجماعات الإسلامية

كان «صبري» يغلق باب مكتبه عليه أثناء كتابة خطب الرئيس الراحل. وروى أنه أثناء تكليف السادات له بكتابة خطبته في مجلس الشعب إثر اعتقالات سبتمبر 1981 كان متخوفاً من أن يعرف الناس أنه هو الذي سيكتب الخطبة التي يدافع فيها السادات عن اعتقال أعضاء الجماعات الإسلامية.

ويبدو أن «صبري» كان يشعر بحرج بسبب ذلك، لكونه مسيحياً. يقول «شعرت بحرج شديد عندما أبلغني الرئيس من المعمورة أنه يعد لي مواد الخطاب، ولم أعترض بكلمة. ولكنني سافرت في اليوم التالي إلى القاهرة، وأمضيت في مكتبي الأسبوع كله، وباب المكتب مفتوحا حتى يعرف جميع المحررين أنني غير مشغول بكتابة خطاب الرئيس الذي أعلن عن موعد إلقائه».

وهكذا استطاع «صبري» أن يموه على أنه بصدد كتابة خطبة السادات من خلال تغيير طقس من طقوس كتابته للخطب السابقة، وهو إغلاق باب مكتبه عليه.

موسى صبري السادات

مواقيت الصلاة

الإثنين 01:48 صـ
2 صفر 1442 هـ 21 سبتمبر 2020 م
مصر
الفجر 04:16
الشروق 05:43
الظهر 11:48
العصر 15:16
المغرب 17:53
العشاء 19:11