الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الجمعة 24 مايو 2024 04:47 صـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
أهم الأخبار

بالفيديو والصور .. شاهد تفاصيل ندوة القرآن الكريم من التنزيل إلى الحضارة بجامعة القاهرة

شهدت قاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة القاهرة، محاضرة مشتركة بعنوان "القرآن الكريم من التنزيل إلى الحضارة" للدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الدينية، وبحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وبدعوة من طلاب من أجل مصر.

وفي بداية المحاضرة، رحب الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بالدكتور أسامة الأزهري، وقال إن تنظيم هذه الندوة في ظل الأجواء الرمضانية الكريمة وفي العشر الأواخر من هذا الشهر الفضيل، يأتي تأكيدًا على مجموعة من المعاني والمقاصد في إطار الرؤية الحضارية للوحي الكريم.

وأوضح الخشت أن الندوة تتضمن الحديث عن محورين أساسيين وهما تنزيل الوحي الكريم، والحضارة، وبينهما جسر إنساني حضاري تعرض لعامل الزمن نتيجة أمور كثيرة تتعلق بالعوامل التاريخية والاجتماعية والثقافية، مؤكدًا على ضرورة إعادة بناء هذا الجسر بين الحين والآخر، معربًا عن رغبته في أن تجتمع جهود جامعة القاهرة مع جهود العلماء وبينهم الدكتور أسامة الأزهري لأن تكون خطوة على طريق إعادة بناء هذا الجسر بين التنزيل وبين الحضارة.

وخلال محاضرته، قال الدكتور الخشت، إن القرآن يمثل نقطة التحول الحضاري الذي حدثت من عصر الجاهلية إلى عصر المدنية والتمدن والحضارة، وان الحضارة الإسلامية استطاعت أن تحدث تحولًا جذريًا وحضاريًا، مشيرًا إلى أن القرآن يمثل وحيًا كريمًا في كتاب مبين، وأن الإنسان هو الذي يحول هذا الوحي إلى واقع وتطبيق، وأن طريقة تفاعله مع القرآن والواقع هو الذي ينتج الحضارة.

وأشار الخشت، إلى أن بداية التدوين والكتابة هي لحظة بداية الحضارة، مؤكدًا أن العلوم لا تبدأ إلا من خلال التدوين، لافتًا إلى أن الجسر الذي يجب إقامته هو الإنسان ودعمه بالعديد من الجوانب التي تتمثل في العلوم والفنون وتحقيق العدالة وعمران الأرض، مؤكدا ضرورة صنع حضارة جديدة تستلهم لا تقلد.

وأكد رئيس جامعة القاهرة، أن الإنسان عندما أحسن التعامل مع القرآن ومع الواقع استطاع أن يكون صانعا للحضارة، مشددًا على أن الإنسان هو الجسر والارتكاز الذي بين القرآن وبين الواقع، وأننا بحاجة إلى إعادة بناء جسر جديد بين القرآن من ناحية و الواقع من ناحية أخرى من خلال إعادة بناء الإنسان وتطوير العقل الإنساني وتغيير طرق التفكير حتى نقيم هذا الجسر وننتقل من التنزيل إلى الحضارة.

وأشار الخشت، إلى وجود حضارات قديمة وجهود إنسانية انتقلت من عصر إلى عصر وصنعت التاريخ، وأن الإنسان استطاع أن يكون صانع الحضارة من خلال فهمه للكتاب والواقع، لافتًا إلى أن ذروة الحضارة الإسلامية كانت في العصر العباسي حيث اتسمت بعظمتها في الفنون والثقافة وعلوم الدنيا والدين وشهدت تقدما في العلوم الشرعية وعلوم الطبيعة والطب وغيرها.

وتابع الخشت، أنه لابد من صناعة تراث جديد، والذي يمثل تجاوزًا للتراث القديم الذي صنع حضارة سالفة في سياق حضاري وثقافي، ويحتاج ذلك الآن إلى صناعة حضارة جديدة وحديثة، مؤكدًا أن إعادة بناء الإنسان يجعلنا نمتلك مفاتيح القوة.

وأكد الخشت، أن علاقة الإنسان بالله في الإسلام هي علاقة مباشرة لا تحتاج إلى وساطة، مشيرًا إلى وجود أخطاء كثيرة حول فهم تنزيل الكتاب، حيث يقال إن القرآن كان شفهيا، وتمت كتابته في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، ولكن الصحيح هو أن كتابة القرآن تمت في عهد النبي صل الله عليه وسلم، مستشهدا ببعض الآيات القرآنية مثل "كتاب أنزل إليك"، "ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء"، موضحًا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان ينهى عن حمل المصحف في السفر، وهو ما يعني أن الصحابة كانوا يحملون المصحف مكتوبا، وأن ما فعله سيدنا أبو بكر الصديق هو توثيق علمي للقرآن الكريم، متابعا أن سيدنا عمر بن الخطاب أسلم عندما ذهب لأخته ووجد عندها صحيفة بها سورة طه.

وأشار الخشت، إلى أن المسلمين لا يستطيعون التقدم إلا إذا استطاعوا جعل القرآن وحيًا يسير على الأرض انطلاقا من المفاهيم العقلانية المنضبطة وليس تكفير البشر وصراعات الأديان والمذاهب والفرق، وأن الله هو رب البشر جميعا سواء مسلمين أو مسيحين أو بوذيين أو غيرهم وأن خطابه تعالى موجه للناس جميعا، مشيرًا إلى أن الحضارة مثل الكائن الحي يولد وينمو ويشيخ ثم يموت كما قال اشبنجلر الفيلسوف الألماني ، وبالتالي لابد من أخذ السبق والعمل على استعادة الحضارة مرة أخرى واستئناف الدورة الحضارية مرة أخرى التي تشترط العلم.

وخلال محاضرته، وجه الدكتور أسامة الأزهري، الشكر للدكتور محمد الخشت على الدعوة الكريمة وعلى الموضوع شديد الأهمية لعنوان الندوة (القرآن المجيد من التنزيل إلى الحضارة)، مؤكدًا أن الدكتور محمد عثمان الخشت فيلسوف ومفكر ورمز وطني كبير من رموز الوطن.

وأكد الأزهري، أنه لا وجود لعلم ولا حضارة ولا وطنية ولا دين إلا إذا اتسعت الصدور والعقول للحوار والاختلاف والاتفاق والفكر والحجج، مشيرًا إلى أن القرآن الكريم من قيمه الصانعة للحضارة أنه يدعو لتعظيم الحجج والأدلة والبراهين وصناعة العلوم المنطقية المعيارية بشرط أن تتسع الصدور لأنه إذا ضاقت الصدور بالخلاف العلمي فهذا موت للحضارة.

وأشار الأزهري، إلى سلسلة مقالات نشرها في جريدة الأهرام المصرية عام 2018 عنوانها "الحضارة فريضة إسلامية"، موضحًا أن المحرك الرئيسي من وراء المقالات هو إعادة توجيه العقول إلى التفكير العلمي النقدي في الجزئيات لكن المقصود الأكبر تحريك العقول لصناعة الحضارة، مؤكدًا أن من أهدافه أن ينادي في المسلمين مشرقًا ومغربًا أنه لن يكون المسلمون أصحاب تدين كامل ما دام هناك تأخر عن اللحاق بركب العلم والتكنولوجيا والابتكار والاختراع.

وعقب الندوة المشتركة، تم فتح باب الأسئلة والنقاش وجرى حوارًا مفتوحًا مع الطلاب؛ كشف عن وعي الطلاب وفكرهم وتميز تساؤلاتهم بما يؤكد قدرتهم على الحوار النقدي العقلاني، وجاءت الردود والتعليقات نموذجًا لحوار فكري قائم على حرية الرأى والرأى الآخر وطرح الحجج والبراهين الكاشفة للحقائق والمصححة للمفاهيم.

وفى نهاية الندوة أعلن الخشت ضم الدكتور أسامة الأزهري إلى عضوية مجلس الثقافة والتنوير بالجامعة، كما أهدى الدكتور الخشت كتاب نحو (تأسيس عصر ديني جديد) وكتاب (أخلاق التقدم) لفضيلة الشيخ أسامة الأزهري، كما أهدى بعض النسخ إلى الطلاب الذين استطاعوا أن يجيبوا على الأسئلة التي وجهها إليهم أو الذين استطاعوا إقامة حوار ديمقراطي في الندوة، كما أهداهم الدكتور أسامة الأزهري بعض المبالغ المالية.

جريدة الموجز، جريدة ورقية أسبوعية مستقلة، وموقع شامل يستطيع الجمهور من خلاله الوصول للخبر الصحيح والمعلومات الدقيقة.

ويقدم موقع الموجز للقراء كل ما يهم الشأن المصري الداخلي والخارجي بشكل يومي وعاجل، بالإضافة إلى أخر تحديثات أسعار الذهب ، أسعار العملات، أسعار الدولار، أسعار السلع أولاً بأول.

كما يقدم الموقع لقرائه أحدث وأهم أخبار الفن، وأخبار الرياضة، وأخبار السياسة، وأخبار الحوادث، وأخبار العالم ، وأهم الاحداث الكروية ، دوري أبطال أوروبا، ودوري أبطال آسيا، ودوري أبطال أفريقيا.

موضوعات متعلقة