الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
السبت 13 يوليو 2024 10:14 مـ 7 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار

علاقة الصداقة بين الكلب والبشر.. دراسة توضح

تربية الكلاب
تربية الكلاب

في بعض الأحيان يميلون العديد لتربية الحيوانات الأليفة في المنزل، وخاصة الكلاب، لأنه يكون سببًا لإنشاء علاقات صداقة بين الكلب والإنسان أحيانا، ويجعل الكلب أكثر تعلقا وحنانا، ويحسن أيضا من حالة الإنسان النفسية، ما قد يدفعه للاستغناء عن الآخرين من الأصدقاء والأقارب.

ووفقا لمجلة علم الآثار الأنثروبولوجي، فإن الكلاب تعد الصديق القديم للبشر، حيث نشرت المجلة بحث أجراه عدد من العلماء عام٢٠١٩، كما يظهر بأنها من أعوام ماضية، قد ترجع ل ١١٥٠٠ عام، فضلًا عن كانت تيسر للبشر عملية صيد الفريسة.

اقرأ أيضا: كيفية اختيار شريك الحياة بكل سهولة؟.. خبيرة تنمية بشرية تكشف



تربية الحيوانات في المنزل:


أثتبت الأبحاث العلمية الحديثة عن بوجود علاقة قوية تربط بين الكلب والإنسان، والتي نشرت بمجلة ساينس منذ عام 2015 ، لم تقوم على الولاء المعتمد فقط بل على تقديم الطعام، وتلبية الأوامر، بينما هي مشاعر فطرية، جاءت بسبب العلاقة القديمة بين الكلاب والبشر.

أضافت الدراسات السابقة، بأن هناك علاقة مشتركة بين الكلاب والبشر، وهو يرجع لهرمون يعرف باسم "أكسيتوسين" داخل الجسم، حيث يفرز عندما ينظر الكلاب والبشر لبعضهم لبعض، ويكون هو المسؤول عن تلك المشاعر، الحب والثقة، الأمر الذي يحدث بالضبط بين الأم ورضيعها، وهو السبب في تأصيل علاقة الحب بينهما.

وأجرى عدد من علماء الدراسة خلال إعدادها أشعة بالرنين المغناطيسي على الدماغ، لدى الكلاب والبشر، وتبين أن هناك مناطق مختلفة بقوة عند نظر الطرفين لبعضهما.

فهناك دراسة أجريت في المجر حول سبب تعلق الكلاب بالبشر والعكس، وتبين من خلالها أن الكلاب تستطيع الانجذاب نحو أصواتالبشر، مثلما يحدث لدينا نحن البشر، خاصة طبيعة الأصوات المتفاعلة والمعبرة عن بعض المشاعر، من بينها البكاء أو الضحك.

اقرأ أيضا: كيفية التغلب على مشاكل القلق من حياتك؟.. بهذه الطرق

موضوعات متعلقة

nawy