الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الجمعة 14 يونيو 2024 12:06 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
أهم الأخبار

عبد الحميد الأطرش : مشاهدة المسلسلات تفسد الصيام.. والإخوان يسخرون الدين لخدمة مصالحهم

>> تجاهل الفتاوي الشاذة ووأدها في المهد أفضل من الجهر بها ونشرها علي الناس
>> تنظيم عملية الاعتكاف ضرورة لأنه عباده وليس وسيلة لوضع المؤامرات والتخريب
>> أموال الزكاة للفقراء والمحتاجين ولا يجوز تخصيصها للمستشفيات والمشروعات الخدمية
>> توجيه الزكاة لصندوق "تحيا مصر" غير جائز شرعا.. وفتوى تقديم جبريل للرئيس المعزول فى الإمامة "خرافة"
>> لابد من عرض الأعمال الفنية على مجمع البحوث الإسلامية.. ومشاهدة العلماء لها "حلال" حتى ولو كانت "خليعة"
>> القرضاوى غرر به في آخر حياته.. ونسأل الله له الغفران والعودة إلي صوابه
وصف الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوي السابق بالأزهر الشريف الفترة التي مرت بها مصر خلال الفترة الماضية بـ"الثلاث سنوات العجاف"التي إختبر فيها الله عباده ,مشيرا الي أن العام الذي تولي فيه الاخوان الحكم شهد العديد من الفتاوي الخاطئة التي لم ينزل الله بها من سلطان بهدف خدمة أهدافهم الشخصية وتثبيت حكمهم حتى ولو كان على حساب الدين .
وأفتى الأطرش في حواره لـ "الموجز " بأن مشاهدة المسلسلات فى هذا الشهر تفسد الصيام نظرا لما تحتويه من ايحاءات وعرى تتعارض مع قدسية هذا الشهر .
مؤكدا عدم جواز توجيه الزكاة لبناء المستشفيات والمدارس على حساب الفقراء والمحتاجين خصوصا أن توجيهها لمثل هذه الأغراض لن يفيد إلا فئة قليلة على حساب المحتاجين.
>> كيف تري شهر رمضان هذا العام بعد فترة الاضطرابات التي شهدتها مصر مؤخرا؟
رمضان شهر فضله الله علي باقي الشهور وذكره في القرآن الكريم باسمه حيث قال "شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن" فهذا الشهر موسم للطاعة والعبادة، وشهر تنزل فيه الطاعة والرحمات ويأتي من العام الي العام كضيف يصعد الي ربنا بحسناتنا وسيئاتنا، ففي السنوات الماضية -التي سبقت عهد الإخوان- تعود المسلمين في هذا الشهر علي الأمن والأمان وكانوا يؤدون صلواتهم ويتلقون دروسهم الدينية وهم أمنين علي انفسهم وأموالهم وأولادهم إلي أن تبدلت الاوضاع وحدث البلاء العظيم الذي اختبر به الله عباده .
>> ماذا تقصد بالبلاء العظيم؟
أنا اتحدث عن الثلاث سنوات العجاف السابقه، التي عاش فيها الناس في هم وغم وكرب وحيرة فالرجل لم يكن يأمن علي بيته وعلي أولاده بأي حال من الأحوال ويقول الله تعالي "الذين امنوا ولم يلبثوا إيمانهم بظلما أولئك هم المهتدون"، فالثلاث سنوات العجاف السابقة كنا نسمع فتاوي ما انزل الله بها من سلطان مثل "جواز إفطار المعتصمين في رمضان" وكذلك فتاوي "جهاد النكاح "بالاضافة الي شائعة روايات كاذبة مثل التي ذكرت أن جبرائيل قدم الرئيس السابق محمد مرسي ليصلي بالمسلمين إمام في وجود النبي صلي الله عليه وسلم ، وغيرها من الخرافات التي سمعناها في وقت اعتصام الاخوان وجميعها أحاديث لم ينزل الله بها من سلطان، وهذا خطأ شنيع وكأن شأننا في هذه الأيام كشأن عبدة الاصنام نصنع الصنم بأيدنا ونأكله في آخر النهار، فلقد أهملنا عقولنا وأصبحنا نصدق كل الخرافات ونأخذ الفتوي ممن يعرف ومن لا يعرف.
>> وما مدي تأثر الدين الاسلامي بهذه الممارسات ؟
هؤلاء أستغلوا الدين ووظفوه لخدمة أغراضهم وإتخذوا من الفتوي مدخلا شرعا لممارساتهم الخاطئة ،والرسول الكريم صلي الله عليه وسلم له في كل شأن من حياتنا فتوي ولكنهم كانوا يحرفون الكلام عن مواضعه، وينسبون الكلام الي غير موضعها حتي تساير اغراضهم واهدافهم.
>> وهل أفسدت السياسة الدين خلال السنوات الماضية؟
الدين لا يصيبه شيء لأن الله قال عز وجل " ان نحن نزلنا الذكر وان له لحافظون" فالدين محفوظ بحفظ الله له، ولكن السنوات الماضية هناك جماعات وأفراد ادخلوا علي الناس الحيرة في امورهم وأصبحوا "مشتتين" بين الصواب والخطأ، فأصبح العامة في حيرة حول من الصادق من الكاذب ولأي فريق يتجهوا، ، للأسف هذه الفترة احدثت بلبله لدي المسلمين, اما الدين فمحفوظ بحفظ الله، وأصحاب العقول يعلمون أن الدين لا يأتي بباطل ولكن للأسف وسائل الاعلام المغرضة هي التي تظهر مثل هذه الفتاوي وتخلق كل هذه الاضطرابات فلو أن الاعلام لم ينشر هذه الفتاوي التي أحدثت بلبله لدي الناس لظلت الامور مستقره.
>> لكن عدم كشف مثل هذه الفتاوى للجمهور والعلماء من جانب الاعلام قد يؤذي المسلمين الذين يستجيبوا لها؟
غير صحيح ؛لأن إهمال هذه الفتاوي وعدم الجهر بها يؤدها في مهدها ولا يساعد علي إنتشارها وبالتالي يقل خطرها علي المسلمين ولهذا أنصح الاعلامين قبل أن ينشروا مثل هذه الفتاوي الخاطئة أن يتأكدوا من مصدرها بأن يكون عضو بلجنة الفتوي أو عالم جليل فإذا وجدها خاطئة رفضها أو جاء بمن يصححها من العلماء وأساتذة الفقه.
>> وهل تحمل قيادات الإخوان والسلفيين مثل هذه الفتاوى؟
أنا لا اتعرض لا لسلفي ولا اخواني ولكن أقول ما يرضي ضميري، الفتوي ينبغي أن تصدرممن يشهد لهم بالتقوي والورع وأن يقصد صاحبها بها الله ولا يكون الغرض منها حب الظهور ؛لأن حب الظهور يفسد الفتوي، ولابد أن يكون هذا الشخص عالم بالفقة واللغة العربية حافظ للقرآن عالم لاقوال الحديث والتابعين للرسول، وأن يعلم المفتي نفسية المستفتي لأن الفتوي في حد ذاتها تكليف لا تشريف، خصوصا أن المفتي هو الموقع عن الله عزوجل واذا افتي الانسان فتوي باطله فعليه وزرها ووزر من عمل بها الي يوم القيامه، ويقول النبي صلي الله عليه وسلم :" إن الله لا ينتزع العلم من الناس انتزاعا بعد أن يعطيهم اياه وانما يذهب العلم بذهاب العلماء"، فكلما ذهب عالم ذهب بما معه من العلم حتي اذا لم يبق الا رؤساء جهلاء ويستفتون فيفتون بغير علم فيضلون ويضللون,ولابد لأن نعلم ان الفتوي هي الفقه ومن لم يكن عنده فقه لا يستطع أن يصدر فتوي لأن الفقه تناول كل شيء يهم المسلمين.
>> وماذا عن عرض المسلسلات خلال هذا الشهر وإلهاء الناس عن العبادة؟
من أهم مميزات رمضان هذا العام ان هناك شبه أمن وليس أمنا كاملا، بالاضافة الي ان هناك حرية دينية ولكن للاسف الشديد المسلسلات والافلام التي تعرض في هذا الشهر لها اثر سييء علي المسلمين ونحن في هذه الايام نطلق علي الراقصة فنانه وعلي اللهو والمجون نجوم ونلقبهم بألقاب عالية، فالرقص هو الرقص واللهو والمجون لا احد يختلف عليهما , والله سبحانه وتعالى سوف يسأل كل واحد منا عن وقته فيما امضاه, وكأن الاعلام يعتبر رمضان شهر مسلسلات وترفيه وترويح عن النفس ونسوا ان الترويح عن النفس يكون بالتواصل مع الله، فالروحانيات كلها في رمضان ولو ان الاعلام استبدل هذه المسلسلات والافلام التي يقضي الناس يومهم امامها بحلقات دينية من كبار علماء الازهر والأوقاف الذين تخصصوا في هذا العمل لكانت روحانيات وثوابات العمل أكثر وأفضل.
>> وهل مشاهدة هذه الأعمال تبطل الصيام؟
المسلسلات لا تبطل الصيام وانما الصيام يفسد بوصول اي شيء الي المعدة سواء من مأكل او مشرب، ولكن لو ان هذه المسلسلات بها ما يثير الشهوات فهي بذلك تفسد الصيام وتضيع الاجر، بالاضافة الي ان هذه المسلسلات تضيع الوقت فبدل من أن يقوم المشاهد بذكر الله وحمده وقرآة القرآن فأنه ينظر الي مثل هذه الاشياء ويقضي يومه امامها ، ولابد أن نعلم أن الصيام درجات صوم العموم وهو ان يمتنع الصائم من الفجر عن الطعام والشراب والشهوة حتي المغرب، وهناك صوم الخصوص وهو ارقي درجة من الاول وهو ان يمتنع الانسان عن الطعام والشراب والشهوة وان تمتنع الجوارح عما يغضب الله، فالعين تمتنع عن الحرام واليد والقدم وكل جوارح الانسان تمتنع عن الحرام، اما اعلي درجات الصيام هو خصوص الخصوص هو ان يمتنع الانسان عن الطعام والشراب والشهوة وتمتنع الجوارح عن كل ما يغضب الله ويطهر القلب من الغل والحقد والحسد والكراهية فهذه هي ارقي درجات الصيام.
>> كيف تري قرار رئيس الوزراء ابراهيم محلب بمنع عرض بعض هذه الاعمال ؟
هذا قرار صائب، فمنع مثل هذه الافلام هو اعظم قرار صدر و المفروض علي الحكومة ان تقف بالمرصاد في وجه اي شيء يفسد الاخلاق بصرف النظر عن اللذة العاجله التي سيدخلها هذا الفيلم او غيره لان الحق يحتاج الي قوة، خاصة أن رجال الازهر والاوقاف لا يملكون من القوة اي شيء، فهم يقولون ولا يأخذ بحديثهم، ولذلك هم في حاجه الي من يساعدهم علي تطبيق حديثهم من خلال قرارات قوية ورادعة .
>> وماذا عن إقتراحك بعرض هذه الاعمال علي مجمع البحوث الاسلامية وتعيين عضو من الازهر بهيئة الرقابة لتقييم هذه الاعمال ؟
يوجد في مجمع البحوث الاسلامية ادارة اسمها ادارة البحوث والترجمة والنشر وبها لجنة لمشاهدة الافلام والمسلسلات، فأذا اقرت اللجنة المسلسل او الفيلم فلا مانع من عرضه علي الجمهور طالما يراعي النواحي الاخلاقية والمجتمعية ، ام اذا لم توافق عليه فلا ينشر بأي حال من الاحوال.
>> وماحكم مشاهدة هؤلاء العلماء لهذه الاعمال خاصة وانها تحتوي علي رقصات ولقطات "إباحية"؟
المشاهده هنا تهدف الي معرفة الشر للوقاية منه فالمشاهد رجل ثقه يعرض عليه الامر وان كان لا يضر بالاخلاق وافق عليه وأن ضر عليه فلا يعرض علي المجتمع.
>> كيف تري هجوم السلفيين علي الاجراءات التي فرضتها الأوقاف على خطبة الجمعة ؟
هذا لا يعتبر تقييد ولكن هو تصحيح لاوضاع خاطئة كانت تحدث خلال السنوات الثلاث السابقه، ولكي تعالج الدولة ما حدث في هذه الفترة عليها ان تضرب بيد من حديد علي كل من يصدر فتوي ليس لها بأهل لانه بذلك يضلل مجتمع كامل وليس فرد واحد.
>> وهل تؤيد فكرة فرض عقوبات علي هؤلاء؟
نعم لابد وأن يكون هناك عقوبه رادعة ضدهم ؛ لانهم اخطر مما يمتهن مهنة الطبيب وهو ليس بطبيب، بالاضافة الي أن هذا الامر سوف يوقف الاخرين عن اصدار فتاوي بدون علم.
>> وما هى رؤيتك لمشروع قانون ميثاق الشرف الدعوي الذي صدر عن وزارة الاوقاف ؟
من القرارات الخاطئة اقتصار الخطبة علي خريجي الازهر، وفي رأي أنه يجب أن تقتصر الخطبة علي من عنده ملكة الخطابة ولابد وأن يتعرض الي اختبار شاق امام لجنة من كبار علماء الازهر ومن مجمع البحوث الاسلامية فاذا صلح يمنحوه صلاحية للخطابة، بمعني آخر من يصعد المنبر لابد وان يكون أهلا للخطابه بصرف النظر عن مؤهله ، فهناك من الازهريين من لهم شطحات وهناك من الازهريين من ليس لديه ملكة توصيل المعلومة الي المستمعين.
>>ماذا عن قرار إقتصار خطبة الجمعة علي المساجد الكبري وغلق الزوايا؟
قرار غلق الزوايا وقت صلاة الجمعة امر طبيعي فلابد وأن يكون هناك مسجد واحد كبير يجمع كل المسلمين لكي لا يتفرق المسلمين ولكي لا تنتشر معلومات خاطئة وهذا الامر متبع في كثير من الدول العربية.
>> وكيف ترى الشروط التي وضعتها الاوقاف للاعتكاف في المساجد خلال العشر الاواخر من شهر رمضان؟
هذه تعقيدات لا فائدة منها، وطالما دخل علي المسلم العشر الاواخر من شهر رمضان له أن يعتكف كما يشأء بدون إجراءات تعقيدية ولكن عليه ان يعتكف في المساجد التي عليها رقابه من الاوقاف، كما عليه ان يخلص النية بحيث يكون الاعتكاف بنية الاعتكاف وليس لغرض آخر مثل وضع الخطط والمؤمرات التخريبية.
>> وما هو تقييمك لتعامل كل من الرئيس السابق محمد مرسي والرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي مع الشريعة الاسلامية؟
كنا نتمني من الاخوان ان يطبقوا الشريعة الاسلامية، وكنا نزعم ان يسود الحب بين ابناء الوطن ولكن حينما ظهرت نواياهم وانهم يعملون لانفسهم ولمصلحتهم دون النظر الي مصلحة العباد، زلزلت اركانهم وخسر كل شيء ، اما الرئيس السيسي فهو قائد يسلك مسلك عظيم تجد في إجتماعاته يجلس الشيخ أحمد الطيب شيخ الازهر عن يمينه والانبا تواضروس بابا الكنيسة عن يساره، وهذا يبين للناس الدين الصحيح وليس في عهد السيسي ارهاب ولكنه يحارب الارهاب ولذلك نسأل الله للسيسي ان يؤيده بتوفيق من عنده، وان يعينه علي هذه المرحلة القاسية خصوصا انه تسلم البلاد في وقت صعب وفي عهد مرسي كنا نسمع"ضجيج الرحاه بدون طحين"حيث كان هؤلاء يتحدثون عن نصرة الشريعة ويرفعون شعارات بدون أن يكون لها تطبيق علي ارض الواقع ، أما الرئيس السيسي فهو يأخذ بيد العلماء وربما لا يبرم امر الا وشيخ الازهر بجانبه وبابا الكنيسة بالجانب الاخر وهذه كلها إيجابيات تحسب له.
>> وكيف ترى تشبيه قيادات الإخوان بالأنبياء والصالحين خلال الفترة الماضية ؟
هذا من الجهل المسبق، ويعرف باسم النفاق السياسي، ولكن لا مانع في أن نقول إن هذا الشخص يتبع نهج احد الانبياء او الصالحين.
>> وماهو حكم توجيه أموال الزكاة الي أحد المشروعات الخدمية مثل المستشفيات والمصانع ؟
انا لا اوافق علي اعطاء جميع أموال الزكاة لمستشفي او مصنع من المصانع او ما شابه ذلك، ولكن اذا تملك الفقير هذه الزكاة وصرفها في مشروع ما فهو صاحب التصرف فيها، ولكن عندما تذهب الزكاة الي مستشفي ويصرفها المسئول كيفما يري فهذا لم يأمر به الاسلام.
>> وكيف تري فتوي جواز إخراج الزكاة لصندوق "تحيا مصر " لدعم جهود الحكومة في بناء الدولة؟
لا يجوز, فصندوق "تحيا مصر" لابد وأن يدعم ممن أكلوا من خيرات هذه البلد مثل رجال الاعمال وليس من أموال الزكاة، بالاضافة الي أن الاموال التي تصرف علي المستشفيات لن يستفيد منها الا سكان وفقراءالقاهرة فقط ولن يستفيد فقراء القري والنجوع منها.
>> وماذا عن مشروع بيت الزكاة الذي قدمه الأزهر الي مؤسسة الرئاسة؟
هذا المشروع أسسه الشيخ الراحل محمد سيد طنطاوي منذ عشرات السنين وكان يتقبل الزكاة وكنا نشاهد اعلاناته علي شاشات التليفزيون وهو أمر ليس بجديد، حيث كان الازهر يجمع الاموال ثم يقوم بتوزيعها علي المحتاجين ,ومن المقرر أن يعمم مشروع بيت الزكاة في كل المحافظات، وانا ارحب بهذا المشروع بشرط ان تصرف أمواله علي المحتاجين والمصاريف الشرعية وينبغي ان يكون القائمين علي هذا الصندوق من أهل الصلاح.
>> وما هي مصاريف الزكاة الشرعية؟
للفقراء والمساكين والعاملين عليها والغارمين وابن السبيل، فهناك ايه في سورة التوبة توضح مصاريف الزكاة الثمانية ،ولا مانع أن يخصص جزء من أموال الزكاة لبناء مسجد او مدرسة أو لإصلاح الطرق.
>>أخيرا.. ماهو تقييمك للشيخ يوسف القرضاوي والفتاوي التي صدرت عنه مؤخرا ضد الدولة؟
كنت احسبه غير ذلك فهو عالم له دوره العلمي والاخلاقي وله مؤلفات كثيرة ولكنه في الفترة الاخيرة انطبق عليه مقولة " لكل عالم هفوه، ولكل جواد كبوة" ولعله غرر به وهو في آخر حياته، ونسأل الله له الغفران وأن يعود الي صوابه.

جريدة الموجز، جريدة ورقية أسبوعية مستقلة، وموقع شامل يستطيع الجمهور من خلاله الوصول للخبر الصحيح والمعلومات الدقيقة.

ويقدم موقع الموجز للقراء كل ما يهم الشأن المصري الداخلي والخارجي بشكل يومي وعاجل، بالإضافة إلى أخر تحديثات أسعار الذهب ، أسعار العملات، أسعار الدولار، أسعار السلع أولاً بأول.

كما يقدم الموقع لقرائه أحدث وأهم أخبار الفن، وأخبار الرياضة، وأخبار السياسة، وأخبار الحوادث، وأخبار العالم ، وأهم الاحداث الكروية ، دوري أبطال أوروبا، ودوري أبطال آسيا، ودوري أبطال أفريقيا.

nawy