×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الجمعة 23 أكتوبر 2020 04:18 صـ 6 ربيع أول 1442هـ
فتاوى وأحكام

«البحوث الإسلامية»: منع النساء من الإرث عادة جاهلية حاربها الإسلام

مجمع البحوث الإسلامية
مجمع البحوث الإسلامية

في إطار حملته التوعوية"افهم صح" لتصحيح الموروثات الثقافية والاجتماعية الخاطئة، سلط مجمع البحوث الإسلامية اليوم، الضوء علي الأفكار الخاطئة بشأن توريث النساء في ميراث الأب .

وقال في فهمهم، إن توريث النساء مذمة وأموال الأب لابد وأن تذهب لأبنائه الرجال فقط حتى لا يستفيد منها الغرباء.

وأوضح "البحوث الإسلامية" أن الصحيح هو أن منع البنات من الإرث عادة جاهلية حاربها الإسلام، قال قتادة: "كان أهل الجاهلية لا يورثون النساء ولا الصبيان"، وهذا الفعل في الإسلام يعد خروجًا علي الشرع ومخالفة للنص القرآني لما فيه من الظلم، وتعدٍ لحدود الله، قال – تعالى - : {لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا} (النساء: 7)، فالميراث قضية تولى الله – وحده - إقرار الحق بها بين العباد لرفع النزاع، وأخبر أن تغيير هذا النظام الرباني لتوزيع التركة سبب من أسباب دخول النار والعياذ بالله قال تعالى عقب بيان المواريث {تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ } (النساء: 13، 14).

وأضاف عادة منع البنات من الميراث، بحجة أنه سيذهب المال إلى أزواجهن ونحو ذلك من الحجج التي يبطلون بها حقوق العباد ، فليس هذا مسوغًا لها؛ لأنه عُرف فاسد يتصادم مع نصوص الشرع.

البحوث الإسلامية افهم صح توريث النساء عادة جاهلية الظلم

مواقيت الصلاة

الجمعة 04:18 صـ
6 ربيع أول 1442 هـ 23 أكتوبر 2020 م
مصر
الفجر 04:35
الشروق 06:02
الظهر 11:39
العصر 14:51
المغرب 17:16
العشاء 18:34