×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأحد 24 أكتوبر 2021 06:00 صـ 18 ربيع أول 1443هـ
عرب وعالم

الجوع أحدث أسلحة الحرب في تيجراي

الموجز

غالبًا ما يكون الدافع وراء الهروب من الحرب هو الخوف من الرصاص والقذائف. لكن في منطقة تيجراي الشمالية بإثيوبيا، حيث اندلع القتال في نوفمبر بين القوات الحكومية وجبهة تحرير شعب تيجراي، فإن الأسلحة التقلدية ليست أدوات الحرب الوحيدة، حيث يواجه الملايين خطر المجاعة، ويرجع ذلك إلى تصرفات قوات الحكومة الإثيوبية وحلفائها.

وفي تقرير لها، أشارت مجلة «إيكونوميست» البريطانية، أن المعاناة في إثيوبيا منتشرة، حيث يواجه وسط وشرق تيجراي، وكذلك أجزاء من الشمال الغربي، مستويات أزمة طارئة من الجوع، وفقًا لتصنيف الأمن الغذائي المتكامل للأمم المتحدة، مما يعني أن الأسر تعاني من سوء التغذية الحاد، المرحلة التالية والأخيرة على مقياس التصنيف الدولي هي «المجاعة» التي تتميز بنقص شديد في الغذاء، مما يؤدي إلى المجاعة أو الموت.

قبل اندلاع الصراع، كانت تيجراي خالية إلى حد كبير من الجوع؛ تقدر الأمم المتحدة الآن أن 4.5 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية.

هذا النقص في الغذاء ليس مجرد حالة من الأضرار الجانبية. قامت القوات الإثيوبية والإريترية بنهب المتاجر والمزارع وحرق الطعام الذي لا يمكنهم حمله معهم. كما تم استهداف خزانات وخزانات المياه.

في أبريل، نشرت مؤسسة السلام العالمي، وهي منظمة بحثية مقرها جامعة تافتس في ماساتشوستس، تقريرًا يزعم ارتكاب جرائم تجويع ممنهجة ارتكبها المتحاربون. كما اتُهمت الحكومة الإثيوبية بمنع وصول المواد الغذائية إلى المدنيين. تشير التقديرات إلى نزوح ما بين 700 ألف و 2.2 مليون شخص داخل تيجراي، معزولين عن منازلهم وسبل عيشهم. وفر أكثر من 60 ألف شخص إلى السودان المجاور.

في غضون ذلك، يستمر ارتفاع عدد القتلى من جراء الصراع. حددت ورقة بحثية نشرها باحثون في جامعة جينت في بلجيكا الشهر الماضي مقتل 1942 شخصًا في القتال، على الرغم من أن الرقم الحقيقي قد يكون أعلى من ذلك بكثير. قُتل ما يقرب من ثلث الضحايا الذين وثقهم الباحثون في جرائم قتل أو مذابح مدنية. في معظم الحالات، يُعتقد أن الجناة كانوا جنودًا إثيوبيين أو إريتريين، رغم أنه في 16٪ من الوفيات التي حددها الباحثون، لم يكن انتماء القتلة واضحًا. يمكن أن يؤدي عدم كفاية الرعاية الصحية ونقص الغذاء إلى ارتفاع عدد الضحايا بشكل كبير.

وتقدر مؤسسة السلام أنه في وسط وشرق تيجراي وحدها، يموت ما بين 50 و 100 شخص كل يوم لأسباب مرتبطة مباشرة بالجوع. وقد وعد المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بالتحقيق في مزاعم انتهاكات حقوق الإنسان في تيجراي "بأسرع ما يمكن".

إقليم تيجراي الجوع إثيوبيا

مواقيت الصلاة

الأحد 06:00 صـ
18 ربيع أول 1443 هـ 24 أكتوبر 2021 م
مصر
الفجر 04:36
الشروق 06:03
الظهر 11:39
العصر 14:51
المغرب 17:16
العشاء 18:33
link link link link link link
EFG hermes
EFG hermes