الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الأربعاء 24 يوليو 2024 07:13 صـ 18 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار

ما هو سلاح المناطيد الذي تستخدمه روسيا لإسقاط درونز الغرب؟

درونز
درونز

في ظل تطور التكنولوجيا العسكرية وزيادة استخدام الطائرات بدون طيار (الدرونز) في النزاعات المسلحة، تسعى الدول إلى تطوير وسائل جديدة لمواجهة هذه التهديدات.

وفي هذا السياق، بدأت روسيا باستخدام سلاح المناطيد كوسيلة فعالة لصد الهجمات بالطائرات بدون طيار، مما يشكل خطوة استراتيجية مبتكرة في الحروب الحديثة.

ما هو سلاح المناطيد؟

سلاح المناطيد هو نظام دفاعي يعتمد على إطلاق بالونات كبيرة محملة بأجهزة استشعار ورادارات، قادرة على كشف وتعطيل الطائرات بدون طيار.

تعمل هذه المناطيد على ارتفاعات متفاوتة، مما يتيح لها تغطية مساحات واسعة وكشف أي تهديدات جوية قبل وصولها إلى أهدافها.

ويتم تزويد بعض هذه المناطيد بأجهزة تشويش إلكتروني لتعطيل إشارات التحكم في الطائرات بدون طيار، مما يؤدي إلى فقدانها القدرة على التحكم الذاتي والتحليق.

التقنية والتكنولوجيا المستخدمة

تعتمد التقنية المستخدمة في هذه المناطيد على مزيج من الرادارات المتطورة وأجهزة الاستشعار الحرارية والبصرية، مما يتيح لها كشف الأهداف الجوية بدقة عالية.

كما يتم تزويد بعض المناطيد بأسلحة مضادة للطائرات، مثل الصواريخ القصيرة المدى، لتعطيل أو إسقاط الطائرات بدون طيار عند الضرورة.

وتعتمد المناطيد على تقنيات الطيران الثابت، مما يسمح لها بالبقاء في الجو لفترات طويلة دون الحاجة إلى وقود، ما يجعلها خياراً اقتصادياً وفعّالاً.

الفعالية والاستراتيجيات

أثبتت هذه المناطيد فعالية كبيرة في مواجهة الطائرات بدون طيار، خاصة في المناطق المفتوحة والحدودية. وتعد هذه التقنية جزءاً من استراتيجية دفاعية أوسع، تشمل استخدام أنظمة دفاع جوي متعددة الطبقات، تشمل الرادارات الأرضية وصواريخ الدفاع الجوي التقليدية.

وتعتمد روسيا على هذه المناطيد كجزء من جهودها لحماية البنية التحتية الحيوية والقواعد العسكرية من هجمات الطائرات بدون طيار، التي أصبحت تشكل تهديداً متزايداً في الصراعات الحديثة.

التحديات والانتقادات

رغم الفوائد الواضحة لاستخدام سلاح المناطيد، هناك بعض التحديات التي تواجه هذه التقنية. من أبرزها الحاجة إلى تطوير تقنيات متقدمة لمقاومة التشويش الإلكتروني والهجمات السيبرانية.

كما تواجه هذه المناطيد تحديات بيئية، مثل الرياح القوية والظروف الجوية القاسية، التي قد تؤثر على أدائها واستقرارها في الجو.

ردود الفعل الدولية

أثار استخدام روسيا لسلاح المناطيد اهتماماً دولياً، حيث بدأت دول أخرى في دراسة إمكانية تبني هذه التقنية ضمن أنظمتها الدفاعية. وقد أبدت بعض الدول الغربية اهتماماً بتطوير أنظمة مشابهة، مع التركيز على تحسين قدرات الكشف والتشويش الإلكتروني.

وقد يؤدي هذا التطور إلى سباق تسلح جديد في مجال الدفاع الجوي، حيث تسعى الدول إلى تعزيز قدراتها لمواجهة التهديدات الجوية الحديثة.

يمثل استخدام روسيا لسلاح المناطيد لمواجهة الطائرات بدون طيار تطوراً مهماً في التكنولوجيا العسكرية واستراتيجيات الدفاع الجوي. ومع استمرار تطور التهديدات الجوية، من المتوقع أن تلعب هذه التقنيات دوراً متزايد الأهمية في الحروب المستقبلية، مما يفرض على الدول ضرورة الاستثمار في البحث والتطوير لمواكبة هذه التحديات وتعزيز أمنها الوطني.

خوفًا من إعتقاله.. نتنياهو يتجنب التوقف في أوروبا خلال رحلته لأمريكا

nawy