×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأربعاء 3 مارس 2021 10:53 مـ 19 رجب 1442هـ
الموجز كافية

موقع mthqf.com المرجع الهادف للمحتوى العربي

الموجز

نظرًا لتميز الشعوب العربية بالفطانة والذكاء الذي يُمكنهم من التفرقة ما بين المحتوى المزيف والذي يتميز بالشفافيةً، أصبح التفوق من قِبل تلك المواقع التي تتميز بمثل هذه الصفات يسيرًا جدًا على منافسيهم، ممن يُقدمون محتوى لا يمت للحقيقة بصلةٍ، فكلما اهتم الموقع باختيار كُتَّابه بشكل مُنمق، بات الأمر هينًا لديه ليُحقق الهدف المنشود ألا وهو كسّب ثقة المُتصفحون وهذا ما حققه بالفعل موقع mthqf.com .

يعي الموقع اهتمامًا بالغًا لثقافات الشعوب المختلفة داخل الوطن العربي وعاداتهم وتقاليدهم، فعلى الرغم من التشابه الكبير بين أصولهم، إلا أن هناك تباين طفيف بينهم يُميز كل شعب عمن سواه، ومن هنا أصبحت المهمة الأولى والأخيرة لموقعنا هي تجميع أكبر قدر من المعلومات، والتي تخص شتى الثقافات المتأصلة في وطننا العربي، لتكوين قاعدة عريضة من المتابعين في جميع أنحاء البلاد.

لم يقتصر تخطيط موقع مثقف على جذب فئة بعينها، بل أراد الانتشار ليصل إلى كل الفئات من صغارٍ وكبار العوامٍ والمثقفين، فلكل فئة اهتماماتها التي تبحث عنها، لذا كان من الضروري تسّليط الضوء لانتقاء الموضوعات التي تُزيد من نسب المتابعة، ومُواكبة كل ما هو جديد والمسارعة بعرضه لتحقيق السبق.

اهتم الموقع في قسمه الأول بالأسرة العربية، فلم يلبث إلا أن جمع كل ما يخصها وقدمه في باقة من الأجزاء التي أولها جزء الأدوية، كما قدمه بشكلٍ بسيط للمسّتخدم فكل ما عليه هو كتابة ما يُعاني منه، مثل (أسماء أدوية لعلاج الإسهال) وستظهر له القائمة، والتي تشمل كل ما يخص بحثه بأسعارها وأعراضها الجانبية وكذلك محظورات الاستخدام.

كما اشتمل هذا القسّم على تقديم وصفات للرشاقة والرجيم، ومقالات عن الصحة والجمال، وكل ما يخص المرأة العربية بدايةً من فترة الحمل وكيف تحفظ على صحتها، وقدم لها باقة من الأسماء العربية والأجنبية والإسلامية والمسيحية، لتُساعدها في اختيارها لاسم المولود، ووصولًا إلى كيفية عنايتها بالطفل، ولم يدخر جهدًا لتقديم مقالات تخص الأغذية وفوائدها لصحة الجسم، واختتم القسم بعرض أساليب تربية الحيوانات لمُحبي هذا الأمر في الوطن العربي.

بالانتقال إلى قسمه الثاني نجد أنه تحدث عن الإسلام والمسّلمين، فكان خير ما بدأ به هو القرآن الكريم، وإيمانًا منه بأهمية الدعاء بالنسبة لكل عبد مسلم داخل الوطن العربي، قدم لهم زخم كبير من الأدعية القصيرة والمتنوعة، بالإضافة إلى أذكار المُسلم اليومية وأدعية شهر رمضان المُعَظّم، وخص جزءًا كاملًا للتحدث عن هذا الشهر المبارك باستفاضة غير مسبوقة، وقدم لمُحبي الفيس بوك وانستغرام العديد من البوستات الإسلامية، التي يتهافتون في نشرها على صفحاتهم.

ذُكر في نهاية القسم جزءًا يسرد تفاسير أشهر وأعرق مفسري الأحلام، مثل المفسر الجليل ابن سيرين الذي قدم كمًا هائلاً من تفاسير الرؤى، والتي يُحتذى بها حتى الآن إلى جانب العالم النابلسي رحمهم الله، وذلك لاهتمام المرأة العربية بأحلامها وإيجاد حيرة في معرفة تأويلها، مما سهل على المُتصفحين الوصول إلى التفسير الذي يبحثون عنه.

خصص موقع مثقف قسمه الثالث ل مجال التعليم ، الذي قدم فيه أبرز المقالات عن مواضيع التعبير والأبحاث الدراسية المُختلفة التي يقتبسها الطالب العربي، كما عرض شرحًا مُميزًا مُبسطاً شاملاً القواعد النحوية، فكل ما على الطالب هو كتابة (شرح درس أسلوب النداء) مثلاً، وسيظهر له بالأمثلة مُصاغًا على يد خبراء اللغة العربية.

من الجدير بالذكر أن الموقع سّاهم في نشر العديد من أساليب التعليم المُستحدثة عالميًا، لتكون بمثابة المنارة التي يسترشد بها الوطن العربي في تطوير منظومة التعليم في كافة الدول العربية.

شارك بقسمه الخامس المُواطنين في بحثهم عن كل ما يتعلق بدولتهم، حيث قدم  دليلاً للخدمات يعرض فيه خدمات البنوك، كما خصص جزءًا كدليل خاص لدول الخليج، وآخر كدليل لجمهورية مصر العربية وثالثاً للمملكة العربية السعودية، وسرد أيضًا دليل شركات للاتصالات.

ختم موقع مثقف بالقسّم السّادس الخاص بالمنوعات، والذي احتوى على القصص والحكايات المُمتعة، التي تُعبر عن الأصول والثقافات والتُراث العربي، والتي يستمتع القُراء بقراءتها لذاتهم أو لأطفالهم، لما تحمله من أصول تربوية تزرع في نفوسهم حب الوطن والتحلي بالأخلاق الحميدة.

تطرَّق أيضًا إلى مُحبي مُشاهدة التلفاز فقدم لهم الترددات التي تبثها القنوات جميعها، ولم ينسى مُحبي السوشيال ميديا فعرض لهم رسائل وكلمات للفيس بوك، واهتم بالفئة المُحبة للفوازير والأسئلة فقدم لهم الكثير منها، كوسيلة للترفية خاصةً في التجمعات العائلية التي تملؤها أجواء المرح.

مواقيت الصلاة

الأربعاء 10:53 مـ
19 رجب 1442 هـ 03 مارس 2021 م
مصر
الفجر 04:53
الشروق 06:19
الظهر 12:07
العصر 15:26
المغرب 17:55
العشاء 19:12
link link link