×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الجمعة 24 سبتمبر 2021 10:30 صـ 17 صفر 1443هـ
تقارير وأحداث

قتل واغتصاب جماعى .. تقرير دولى يفتح الملف الأسود لآبي أحمد وحلفائه فى تيجراي

الموجز

قتل واغتصاب ونهب في إقليم تيجراي.. هكذا بدأت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، تقريرها الصادم الذي سلطت فيه الضوء على الجرائم والفظائع التي ارتكبتها القوات الإريترية المتحالفة مع الحكومة الإثيوبية برئاسة آبي أحمد، في إقليم تيجراي شمالي إثيوبيا.

اغتصاب جماعي للنساء

وقالت الوكالة في تقريرها بعنوان "القوات الإريترية تقتل وتغتصب وتنهب في تيجراي" وموّلته منحة من مركز بوليتزر لإعداد التقارير الخاصة بالأزمات - إن النساء اللواتي يدخلن إلى المستشفيات في تيجراي بسبب الاعتداءات الجنسية غالبًا ما يناضلون من أجل وصف إصاباتهم ومعاناتهم، ففي ظهر أحد الأيام وصلت امرأة تبلغ من العمر 40 عامًا وترتدي وشاحًا مغطى بالدماء، إلى أحد الوحدات الطبية في ميكيلي - عاصمة تيجراي - بعد أن تم اغتصابها بشكل جماعي عدة مرات من قبل 15 جنديا من القوات الإريترية في إقليم تيجراي الإثيوبي.

القوات الإريترية تغتصب ضحاياها بعد اقتحام كل قرية

وقال أحد أفراد الأطقم الطبية في ميكيلي، للوكالة إن القوات الإريترية، غالبًا ما تقوم باغتصاب ضحاياها بعد كل قرية يقتحمونها، حيث تحدثت امرأة من ميكيلي إلى الوكالة قائلة: "لقد كانوا يتحدثون مع بعضهم (القوات الإريترية) وبعضهم كان يقول لنقتلها، وآخرون يقولون لا لا فلنغتصبها هذا كاف لها".

وأضافت المرأة أن أحد الجنود قال لها: "هذا الموسم هو موسمنا وليس موسمكم. لقد حان وقتنا".

اغتصاب جماعي للنساء وحرمان المدنيين من الطعام والمستشفيات

وعلى الرغم من مزاعم إثيوبيا وإريتريا، بأنهما سيسحبا قواتهما من تيجراي، إلا أن القوات الإريترية في الواقع رسخّت تواجدها في الإقليم أكثر من أي وقت مضى، حيث يقومون بتنفيذ عمليات اغتصاب جماعي للنساء، وقتل المدنيين، ونهب المستشفيات، وحرمان المدنيين من الوصول إلى الطعام والمساعدات الطبية، وفقًا لأسوشيتد برس.

وتقول الوكالة إنه تم توقيف مراسلها في تيجراي في خمس نقاط تفتيش يسيطر عليها جنود إريتريون عدائيون في بعض الأحيان يرتدون زيهم المموه، ومعظمهم مدججون بالأسلحة، كما شاهد المراسل عشرات من القوات الإريترية وهي تصطف على جانبي الطرق وتتجول في قريتين على الأقل.

تواطؤ القوات الإثيوبية مع نظيرتها الإريترية

ونقلت "أسوشيتد برس" عن بعض الشهود والناجين من الاغتصاب والمسؤولين وعمال الإغاثة، قولهم إن القوات الإريترية تمركزت في مكان بعيد عن الحدود في العمق الشرقي والجنوبي من تيجراي، مؤكدين أنهم في بعض الأحيان يرتدون زي الجيش الإثيوبي الباهت، في دليل واضح على تواطؤ القوات الإثيوبية مع نظيرتها الإريترية في الجرائم التي ترتكب بالإقليم.

وأكد شهود للوكالة، أن القوات الإريترية الآن تتحكم في الطرق الرئيسية ولديها إمكانية الوصول إلى بعض القرى، وتخطوا في بعض الأحيان السلطات الإثيوبية، لافتة إلى أن ضحايا القوات الإريترية يتعرفون عليهم من خلال الرسومات القبلية على وجوههم أو لهجتهم عندما يتحدثون لغة "التيجرينيا" وهي لغة سكان الإقليم.

وتضيف الوكالة أن أغلب سكان الإقليم الذين حاورتهم، أصروا على أنه لا يمكن أن يحل السلام في الإقليم إلا بعد مغادرة القوات الإريترية، لأنهم يرون فيهم الخطر بكل مكان: نهب المنازل، قتل الأبناء، الاعتداء على النساء، وسرقة المستشفيات.

التبول داخل أواني الطهي

وقد تسبب الرعب الذي تمثله القوات الإريترية لسكان الإقليم في نزوح الكثير منهم إلى مخيمات للنازحين يسكن معظمها النساء والأطفال، فيما قالت فتاة تبلغ من العمر 25 عامًا وكانت تمتلك مقهى في ميكيلي، إنها قررت الهروب في أبريل الماضي، بعدما رأت القوات الإثيوبية تفتش المنازل وتغتصب النساء من جميع الأعمار وتتبول داخل أواني الطهي، فقط من أجل زيادة معاناة سكان الإقليم.

قتل الناس في الشوارع

وتابعت الفتاة متحدثة للوكالة بصوت مرتجف: "إذا كان الإريتريون ما زالوا هناك، فأنا لا أخطط للعودة إلى المنزل.. ماذا على أن أقول؟ هم أسوأ من الوحوش لا يسعني أن أقول إنهم بشر".

وأضافت الفتاة أن المدفعية الإريترية كانت تقصف بلدات عدة في الإقليم استمرا حوالي 13 ساعة، وأدى القصف إلى مقتل 150 شخصًا في قرية تيرحاس فيشاي، بمنطقة زالامبيسا في منتصف نوفمبر الماضي، موضحة أن اقتحامًا بريًا تبع القصف وقام الجنود الإريتريون بقتل الناس في الشوارع.


وقالت: "لقد اختبئنا في كهف لأكثر من شهرين مع 200 شخص آخرين، وحينها وجدنا الجنود الإريتريون وقتلوا منا 18 شخصًا".

آبي أحمد ـ وحلفائه ـ تيجراي

مواقيت الصلاة

الجمعة 10:30 صـ
17 صفر 1443 هـ 24 سبتمبر 2021 م
مصر
الفجر 04:18
الشروق 05:44
الظهر 11:47
العصر 15:14
المغرب 17:50
العشاء 19:07
EFG hermes
EFG hermes