الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الجمعة 19 يوليو 2024 08:05 صـ 13 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار

الراقصة ودستة رجال.. أحيت حفل زفاف زوجها وارتبطت بأحمد رمزى 17 يوم فقط.. ولها قصة مثيرة مع العندليب.. أسرار فى حياة نجوى فؤاد

نجوى فؤاد
نجوى فؤاد

تحتفل اليوم الراقصة والفنانة الكبيرة نجوى فؤاد بعيد ميلادها، حيث أنها ولدت في مثل هذا اليوم من عام 1939، في حي الجمرك بمدينة الإسكندرية بمصر لأب مصري يعمل كهربائيًا، وأم فلسطينية، عملت كراقصة في الصالات ثم مزجت بين الرقص والتمثيل وقامت ببطولة العديد من الأفلام.

توفيت والدتها وهي طفلة صغيرة لم تكمل 12 عاماً فتولت زوجة أبيها رعايتها، وكانت تعاملها كابنتها واضطرت نجوى فؤادللهرب مع زوجة أبيها وذلك حينما صمم والدها على أن يزوجها وهى في عمر الثانية عشر من صديقه، الذي يبلغ من العمر وقتها 43 عاماً، وعملت زوجة أبيها بالخياطة وكان والدها في هذا الوقت يعيش مع زوجته الثالثة، التي أنجب منها نجليه محمد ويحيى.

بعد أن هربت نجوى فؤادمع زوجة أبيها، وجدت اعلان لمكتب فنانين يبحث عن "تلفونيست"، وحينما التقت بصاحب المكتب اقنعته بأنها تجيد الغناء لكنه نصحها بالإتجاه للرقص لأن صوتها سيئ للغاية، فبدأت بعدها بالرقص في الأفراح والصالات وقد إضطرت إلى تغيير إسمها إلى نجوى فؤاد كي تهرب من أسرتها في بداياتها الفنية، وجاء اسم فؤاد لإرتباطها في هذا الوقت بأحمد فؤاد حسن.

وكانت نجوى فؤاد على علاقة جيدة بزملاءها في الوسط الفني، وبالتحديد مع عبد الحليم حافظ الذي وصفته بالأخ والصديق، الذي لا ينسى فقالت عنه: "حليم شخص هادئ الطباع ومن الصعب أن يفقد أعصابه، كما أنه إنسان صادق وحسّاس ويحترم أي شخص يهتم بعمله، وهو خفيف الظل وكان يدلّعني ويقول لي يا مانغو، لأنه كان مؤمنا بي كفنانة موهوبة"، والتقطت صورة للعندليب وهو يعزف على الطبلة من أجل نجوى فؤاد خلال إحدى وصلاتها، في أحد الكازينوهات تشجيعاً لها

وجمعتها صداقة أيضاً ب​فريد الأطرش​، حيث حرصت على الحصول على اجازة حينما علمت بأنه يصور أغنية "نورا"، فحينما سمعت صوته على الهاتف سافرت إلى لبنان، كي تصور معه الأغنية،
وإعترفت نجوى فؤاد أيضاً في تصريحات لها بأن ​فؤاد المهندس​ من "أحلى" الفنانين الذين قابلتهم وعملت معهم، وقدمت معه العديد من الأعمال وقالت بأن ​شويكار​ كانت توجهها وتعلمت منهما سوياً، ولم يكن هناك أي غيرة بينهما،
أما ​تحية كاريوكا​ فقالت عن نجوى فؤاد بأنها راقصة جيدة وطموحة، وخدمت الفن وظهرت كراقصة في الوقت الذي انشغلت فيه الراقصات بالتمثيل.

كانت أول فرصة حقيقية لنجوى عندما وقعت عقد فيلم ملاك وشيطان مع المنتجين صلاح ذو الفقار وعز الدين ذو الفقار وشكَّل الفيلم نقلة نوعية في مشوارها السينمائي، أسست شركة إنتاج سينمائية وقامت بإنتاج العديد من الافلام التي قامت ببطولتها منها ألف بوسة وبوسة وحد السيف.

قامت بالعمل في بعض المسرحيات منها بداية ونهاية ولا العفاريت الزرق، كما قدمت استعراضات راقصة منها «قمر 14» من ألحان محمد عبد الوهاب و«ليلة الدخلة» كما عملت في التلفزيون في مسلسل عاشت بين أصابعة، وحصلت على جوائز سينمائية من بعض المؤسسات التي تقيم مهرجانات.

وتعتبر إحدى الممثلات الأكبر تواجدا في عدد الأفلام على الشاشة ورغم أدوار الراقصة المتكررة في هذه الأفلام فإنها حاولت أن تعطي نفسها مكانة كممثلة خاصة في فيلم حد السيف، وأعلنت اعتزالها الرقص في عام 1997.

زيجاتها المتعددة التي وصلت لـ12 زيجة بحسب تأكيدها في برنامج أنا والعسل مع نيشان الذي عرض في رمضان 2013 والذي ذكرت فيه أيضا أنها واجهت مشكلة عند استخراجها أول جواز سفر بسبب تسجيلها كذكر بدلا من أنثى في شهادة ميلادها.


وخلال السطور التالية نرصد حكايات رجال تزوجتهم نجوى فؤاد، وظروف هذه الزيجات.

يعتبر سامي الزغبي الأبرز فهو حبيب عمرها كما تصفه، فمن بين أزواجها الذي تعلقت به وأحبته وقالت عنه: “إنه عقدة حياتي، فعلى الرغم من الانفصال أحبه بإخلاص شديد، ووقع الطلاق بيننا بعدما اكتشفت خيانته لي مع صديقة عمري وطليقة عمر خورشيد والتي تدعى أمينة السبكي”، وعن خيانته لها قالت في احدى السهرات: “وانا اهم ببداية فقرتي وبعد طلوعي علي المسرح فوجئت بأن العريس والعروسة هما زوجي وصديقتي، مضيفة لكن الله اعطاني قوة وتماسكا كبيرين، فقد شعرت بأن هناك غمامة فوق عيني ولم ار احدا يومها وقدمت استعراضا من افضل ما رقصت في حياتي”.

وأحمد فؤاد وهو يكبرها بـ 25 عامًا على الرغم من هذا الفارق الكبير في العمر ولكنها أحبته، وكان عمرها حوالي 15 عامًا، ويعتبر هو أول شخص ترتبط به فاضطرت حينها إلى مستخرج بتاريخ ميلاد جديد جعل عمرها 19 سنة، واستمر زواجهما 7 سنوات، وتم الطلاق بسبب عدم رغبة نجوى في الإنجاب حتى لا يعطلها عن مشوارها الفني.

أما الفنان أحمد رمزى، فلم يستمر زواجها به سوى 17 يوما، حيث قالت عنه: “نعم تزوجت أحمد رمزى 17 يومًا، وأكثر ما كان يميزه صدقه في كل الأشياء، حكايتى مع رمزى بدأت بأحاديث بسيطة كان يقول لى فيها إنه يبحث عن زوجة له، وكنت في هذا الوقت صغيرة جدا في السن وفي بداية مشوارى الفنى، وأرسل لى مع كمال الملاخ رسالة سألنى فيها عن قبوله لزواجى منه في ظل الظروف التى يمر بها، حيث انفصاله عن زوجته باكينام وابنته، اللتين كان يحبهما حبًا شديدًا”.

وأضافت: “وافقت على الزواج منه، وكتبنا الكتاب، كان ذلك عام 1963 ثم سافرت إلى نيويورك للعمل هناك، وظللت زوجة له لمدة 17 يومًا، وبعد عودتى اكتشفت أنه عاد وتصالح مع زوجته باكينام، مما جعلنى أنسحب من حياته إلا أننا ظللنا أصدقاء طوال حياتنا، ولم يكن يعلم عنى أى شىء في يوم من الأيام، إلا ويأتى ليزورنى ويطمئن علىّ، حتى إنه عندما دخل في تجربة الإنتاج أخذنى معه في فيلم (برج المدابغ)”.

وعن أهم ما كان يتميز به رمزى قالت: رمزي أى فتاة في الدنيا تتمنى الزواج منه، لأنه ذو قيمة كبيرة على كل المستويات شكلًا وثقافة، إضافة إلى رقيه في التعامل مع الناس، كل هذا بجانب الطيبة والمصداقية التى كان يتمتع بها في جميع الأشياء، وأتذكر أنه كان يرفض مثلاً العمل مع أى فنان أو فنانة كان على خلاف بسيط معها، “فالألوان عنده ليس بها اللون الرمادى”.

هذا ما قالته نجوى عن زواجها من أحمد رمزي إلا أنه كان له رأي آخر، حيث تحدث عن قصة زواجه منها قائلاً: “نجوى فؤاد سيدة عظيمة، ولكنني تزوجتها حفاظًا على سمعتها فقط، ففي أحد الأيام ذهبت لزيارة نجوى في منزلها فوجدت مشادة بينها وبين زوجها الموسيقار الراحل أحمد فؤاد حسن”.

وتابع “رمزى”: “وعندما تدخلت حدثت مشادة بيني وبينه، وخرج الملحن أحمد فؤاد حسن، وقام بتسريب خبر عن وجود علاقة بيني وبين نجوى فؤاد للصحافة، ولكن قام أحد أصدقائي بإبلاغي بالخبر قبل أن ينشر، لذلك قررت أن أتزوجها خوفًا من الفضيحة وانتشار الخبر بالصحف كفضيحة الموسم، واستمر الزواج 17 يومًا فقط وبعدها انفصلنا، بسبب اختلاف الطباع وكثرة الخلافات”.

والمخرج كمال نعيم هو مخرج استعراضي أحبها وتزوجها بعد الزواج السريع من أحمد رمزي، وكان العريس يريد تنظيم حفل كبير دعا إليه 982 شخصا، ولكن رفضت نجوى أن تقيم حفل زفاف بهذا الحجم، وأقامت حفل زفاف بسيط في منزلها حضره العديد من النجوم منهم نبيلة عبيد وليلى طاهر ولبلبة، وزيزي مصطفى التي رقصت في الحفل للعروسة «صديقتها المقربة».

وتزوجت الفنان عماد عبد الحليم، وبحسب البعض تقول أنها كانت تعرف أنه تزوجها طمعا فاشترطت أن تكون العصمة بيدها وبعد أن اكتشفت إدمانه على الهيروين طلقته وهو عم الفنانة أنغام وشقيق الملحن محمد علي سليمان وقد مات بجرعة هيروين، ثم توالت عدد أزواج الفنانة الاستعراضية نجوى فؤاد، ومنهم محمد موسى، ثم رجل الأعمال الكويتي محمد الملا، والموسيقار أحمد فؤاد حسن قائد الفرقة الماسية وعازف القانون الشهير ولكنها طلقته بعدما أنجبت منه ابنة، ثم من سامي المهندس، ورجل الأعمال الكويتي محمد الملا، وآخر أزواجها كان محمد السباعي

موضوعات متعلقة

nawy