الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الخميس 25 يوليو 2024 12:45 مـ 19 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار

الجميلة فى بئر الخيانة .. علاقة راقية إبراهيم باغتيال عالمة ذرة شهيرة وغيرتها من فاتن حمامة

في قلب حارة اليهود بالقاهرة، ولدت فنانة استثنائية اسمها راقية إبراهيم، التي عاشت حياة مليئة بالأحداث المثيرة والمشوقة. منذ أن بدأت برحلتها الفنية في محطة الراديو حتى تألقت في عالم السينما، ومن ثم انتقلت إلى الولايات المتحدة، حيث استمرت في إثراء الساحة الفنية والسياسية بحضورها القوي. تابعوا معنا رحلة هذه الشخصية الفريدة التي برزت برغم كل التحديات والصعوبات التي واجهتها.

ولادة راقية إبراهيم

ولدت راقية إبراهيم، واسمها الحقيقي راشيل ابراهام ليفي، في 22 يونيو 1919، في حارة اليهود الشهيرة بالقاهرة لعائلة يهودية.

تلقت تعليمها في المدارس الفرنسية بمصر، والتحقت بكلية الآداب. بدأت تظهر في البرامج الغنائية بمحطة الراديو التي كان يملكها فريد الرفاعي.

بداية الحياة العملية

عملت في بيع الملابس والخياطة للأمراء والملوك، مما ساهم في تعزيز طموحها للوصول إلى الشهرة.

انطلاقة المشوار الفني

بدأت مشوارها الفني بعد إتمام التعليم الثانوي، وعملت مع الفرق الفنية، حيث بدأت مع الفرقة القومية المصرية، ثم انتقلت إلى فرقة زكي طليمات. أشرقت نجوميتها مع فيلم "الضحايا" بجانب الفنان زكي رستم.

ملامحها البريئة ودوافعها الداخلية

ساعدتها ملامحها البريئة على تجسيد العديد من البطولات المطلقة، ولكن دوافعها الداخلية وإيمانها الشديد بالكيان الصهيوني حالت دون استمرار مشوارها الفني.

الزواج والطلاق

تزوجت من مهندس الصوت مصطفى والي، وبعد نجاح ثورة الضباط الأحرار عام 1952، طلبت الطلاق وغادرت مصر عام 1956 إلى الولايات المتحدة.

الحياة في الولايات المتحدة

في الولايات المتحدة، تزوجت من رجل أعمال يهودي وعملت في التجارة، ثم أصبحت سفيرة للنوايا الحسنة لصالح إسرائيل.

اتهامات باغتيال سميرة موسى

اتهمت راقية إبراهيم بالمشاركة في اغتيال عالمة الذرة المصرية سميرة موسى. جاءت هذه الاتهامات بناءً على مذكرات جدتها التي عثرت عليها حفيدتها، ريتا ديفيد توماس، والتي تضمنت تفاصيل عملها بجهاز الموساد الإسرائيلي.

الغيرة والصراع مع فاتن حمامة

كانت راقية شديدة الغيرة من الأسماء اللامعة، وخاصة فاتن حمامة. رفضت ترشيح يوسف وهبي لفاتن في فيلم "ملائكة الرحمة"، وأشاعت شائعات سخيفة عنها.

النهاية في الولايات المتحدة

استقرت راقية إبراهيم في الولايات المتحدة، حيث قالت الشائعات إنها تعمل موظفة في الأمم المتحدة ومرتبطة بالمنظمات التي تساعد الصهيونية. توفيت في 13 ديسمبر 1978.

اقرأ أيضًا:

جاسوسة وشاركت فى إغتيال العالمة سميرة موسى.. معلومات عن اليهودية راقية إبراهيم التى تنكرت فى ثوب الفن

موضوعات متعلقة

nawy