الموجز
رئيس التحريرياسر بركات
الأحد 21 يوليو 2024 10:58 مـ 15 محرّم 1446 هـ
أهم الأخبار
الدوري المصري: الزمالك يتقدم علي الداخلية بثنائية أوباما بعد 60 دقيقة محافظ أسيوط يعلن تشغيل وحدات إسعاف جديدة ويستقبل وكيل الجهاز المركزي للمحاسبات ويشيد بمجهودات مؤسسة مصر الخير ارتفع 5 جنيهات.. أسعار الذهب اليوم بختام التعاملات «إنفوجراف» الدوري المصري: الزمالك يتقدم علي الداخلية بهدف أوباما في الشوط الأول النائب طارق عبد العزيز: تفريغ كاميرات السينما سيكشف مفاجأة حول التعدي على مذيعة قناة الأهلي وفاة المخرج محمد سالم رئيس دار الأوبرا السابق وتشييع جثمانه في هذا الموعد كيفية علاج أظافرك الضعيفة خلال وقت قياسي؟.. بهذه الخطوات الدوري المصري: الزمالك يتقدم علي الداخلية بهدف أوباما بعد 30 دقيقة النص الكامل لإعلان بايدن التاريخي انسحابه من الترشح للانتخابات تحرك جديد من الأهلي لحسم صفقة نجم تونس سامح حسين يستعد لعرض مسرحيته الجديدة عامل قلق في الاسكندرية “ إعرف الصح ” .. كيفية الاستعلام والتقديم لمعاش تكافل وكرامة 2024

من تنظيف الحمامات لتأسيس شركة بقيمة 3 تريليونات دولار.. قصة رئيس ”إنفيديا”

مؤسس شركة إنفيديا
مؤسس شركة إنفيديا

جنسن هوانج، الرئيس التنفيذي لشركة "إنفيديا"، يؤمن بأن القائد الجيد لا يخشى العمل الشاق، حيث قبل أن يصبح هوانج مؤسسًا مشاركًا لشركة معالج الرسوميات العملاقة التي تبلغ قيمتها الآن أكثر من 3.1 تريليون دولار، كان يعمل في مطعم "Denny's" أثناء فترة شبابه.

وبعد سنوات، بدأت فكرة إنشاء "إنفيديا" في كشك بنفس المطعم حيث كان ينظف الطاولات ويغسل الأطباق وحتى المراحيض.

ورغم أن مجلة فوربس تقدر ثروته بنحو 108 مليارات دولار، إلا أن تلك البدايات المتواضعة لا تزال تؤثر على نوعية القائد الذي أصبح عليه اليوم.

فلسفة القيادة

في مقابلة أجريت معه في مارس الماضي في كلية الدراسات العليا لإدارة الأعمال بجامعة ستانفورد، قال هوانج: "لا توجد مهمة أترفع عنها، لأنني كنت أعمل في غسل الصحون وتنظيف المراحيض".

وأكد هوانج أنه مستعد للقيام بأي شيء يعتقد أنه يمكن أن يساعد موظفيه على تحسين الشركة، بغض النظر عن مدى تفاهة المهمة.

نهج عملي في الإدارة

هوانج معروف بأنه مدير عملي، يوصف من قبل موظفيه بأنه "متطلب" و"يسعى إلى الكمال"، ويطلب من الموظفين في جميع أنحاء الشركة إرسال بريد إلكتروني أسبوعي يتضمن أهم خمس أولويات يعملون عليها، ثم يتجول أحيانًا إلى مكاتب الموظفين ليسألهم عن سير المشاريع ويقدم اقتراحات، وفقًا لتقرير في نيويوركر.

هوانج يوضح للموظفين كيفية التفكير في الأمور الاستراتيجية وحل المشكلات، ويؤكد أن هذا النهج يساعد الشركة على المدى الطويل، كما يجد هوانج ذلك مجزياً على المستوى الشخصي ويمنحه فرصة لتعلم أشياء جديدة.

إدارة الوقت والتواصل المباشر

ويحب هوانج إنهاء أعماله الأكثر تعقيدًا في وقت مبكر من اليوم ليكون متاحًا لمساعدة أي شخص يحتاج إليه بقية اليوم، في حديثه لشبكة CNBC، ذكر هوانج أنه يفضل أن يكون لديه ما يقرب من "50 تقريرًا مباشرًا"، مؤكدًا أن هذا الهيكل يسمح بتحسين أداء "إنفيديا" من خلال تدفق المعلومات والاستراتيجيات بشكل مباشر بينه وبين قادة الشركة.

فلسفة التمكين والدعم

في جامعة ستانفورد، قال هوانج: "مهمتي هي وضع موظفيَّ في أفضل وضع للنجاح والمساهمة في نجاح إنفيديا الشامل"، وأكد أن دور أي رئيس تنفيذي جيد هو "قيادة الآخرين لتحقيق العظمة، وإلهامهم، وتمكينهم، ودعمهم".

قصة جنسن هوانج هي مثال حي على كيفية أن القيادة الناجحة تبدأ من الإصرار على العمل الشاق والالتزام بمساعدة الفريق على النجاح، من تنظيف المراحيض في مطعم صغير إلى إدارة شركة تقدر قيمتها بتريليونات الدولارات، يظل هوانج نموذجًا للقائد العملي والملهم.

اقرأ أيضًا: بسبب التيك توك.. توأمان مفترقان منذ 19 عامًا جمعتهما الصدفة

nawy