×
الموجز

صحافة جيل جديد

رئيس التحرير ياسر بركات

الأربعاء 1 ديسمبر 2021 10:55 صـ 26 ربيع آخر 1443هـ
نجوم الفن

حفظ القرآن وعمل مؤذن فى بداية حياته.. عاش بنص لسان و”الدغة” جعلته مميز.. نجا من الموت بأعجوبة و له قصة مثيرة مع العندليب.. حكايات محمد رشدي

رشدى
رشدى

يحل اليوم ذكرى ميلاد الفنان محمد رشدى، والذى ولد فى مثل هذا اليوم من عام 1928، والذي ترك ارث غنائي كبير وجعل الغناء الشعبى على لسان كل شخص، ومر في حياته بالعديد من الصعوبات ومنها حادثة أدت لقطع لسانه، وله قصة مثيرة مع العندليب..

ولد رشدى محمد محمد عبد الرحمن الراجحى في مدينة "دسوق" ، لأسرة متواضعة الحال،
كان يعرفه الناس باسم رشدي محمد وجميع الناس كانت تناديه ب "رشدي" ووالده "محمد"، وكان يسكن بجانب مسجد سيدى إبراهيم الدسوقي، وكان يرفع الأذان به في عمر الـ9 سنوات، وبدأ الغناء في عمر الـ10 سنوات، بعد أن اصطحبه والده لمولد "الدسوقى" والموالد المجاورة لمدينة دسوق، حيث عشق غناء الإنشاد والمواويل.

ذهب لأول فرصة له في الإذاعة مع المطرب سعد عبد الوهاب الذي كان مذيع حينها، حيث لم يحب اسم رشدي محمد، وقال له محمد رشدي أفضل وأخف زي محمد فوزي أو محمد عبدالوهاب.


وكان حافظًا للقرآن الكريم كاملًا، وبدأت قصته مع الغناء فى أحد الأيام حينما قرر الذهاب إلى مدينة دسوق حينها كانت أم كلثوم تقيم حفلًا غنائيًا هناك، وبطريقة ما تمكن من الغناء أمامها، فأعجبت “الست” بصوته، وهو ما دفعه لإقناع والده بالالتحاق بمعهد الموسيقى العربية.

وأثناء مشاركته في إحدى مباريات كرة القدم بالمدرسة، اصطدم بزميله فسقط على وجهه، لينفجر الدم من فمه، واكتشف رجال الإسعاف قطع لسانه، توسل والده لأربعة أطباء لإجراء عملية جراحية، لكنهم اعتذروا لخطورة الجراحة على حياة الطفل، حتى قبل أحد الأطباء الأجانب إجراء العملية شريطة أن يوقع الوالد على إقرار يخلي فيه مسئولية الطبيب في حالة وفاة الطفل، وبالفعل قبل الرجل التعهد، وخرج الولد حيًا بعد إجراء العملية الخطيرة، ولكن كُتب على محمد أن يعيش بـ نصف لسان بعد بتر جزء منه، وبعد مرور خمس سنوات استيقظ الأب على صوت ابنه يلفظ الكلمات بطريقة صحيحة.

وبعد مرور الأيام قرر محمد رشدى الذهاب إلى مدينة دسوق ليحاول أن يقابل السيدة أم كلثوم التى كانت تقيم حفلًا غنائيًا بعد نجاح أحد أعيان دسوق فى مجلس الشعب، وبطريقة غريبة قرر الغناء أمامها، فأعجبت بصوته، ليحاول بعدها أن يقنع والده بالالتحاق بمعهد الموسيقي العربية الذى وافق بعد تدخل أحد الأغنياء لتحمل نفقات إقامته ودراسته فى القاهرة لعدم قدرة والده، ليبدأ بعدها محمد رشدي صفحة جديدة في حياته الفنية.

استعانت بديعة مصابني بـ محمد رشدى في رواية كليوباترا ليحصل على 7 جنيهات، وفي أول أسبوع قررت بديعة رفع أجره لـ 19جنيهًا، احترف رشدي الغناء في الحفلات حتى التقي بـ فائق زغلول، والذي طلب منه الغناء في الإذاعة، ليحصل على أجر إضافي مقداره 17 جنيهًا، بعد أن خصصت له الإذاعة 15 دقيقة.


كوَّن محمد رشدي مع الشاعر عبدالرحمن الأبنودي والموسيقار بليغ حمدي ثلاثيا فنيا قدم عددا من الأغنيات النابعة من الفولكلور المصري الحقيقي والتي وضعت محمد رشدي كواحد من أشهر المطربين، وكانوا سببا فى انتشار الأغنية الشعبية وحققوا نجاحا مبهرا.

شعر عبدالحليم حافظ بالقلق من نجاح رشدى وأراد أن يقدم هذا اللون من الغناء الذى جذب الجمهور، وهو ما دفعه إلى الاتجاه للغناء الشعبي، فرغب فى التعاون مع الأبنودى وبليغ وقدم "انا كل ما أقول التوبة"، و"على حسب وداد قلبى" ، حتى أن عبد الحليم حافظ ظل ملاصقًا لـ بليغ حمدى ولا يفترق عنه حتى أنتجا سويًا أغنية "سواح"، وفي ذلك الوقت كان محمد رشدي يبحث عن بليغ حمدي، ليعطي له كلمات أغنية "متى أشوفك ياغايب عن عيني"، ليعمل على تلحينها وعندما سأل عنه في منزله، قيل له إنه عند عبدالحليم حافظ، ولم ينتظر رشدي عودة بليغ إلى منزله، فقرر الذهاب إلى منزل عبدالحليم حافظ ليلحن الملحن الرائع كلمات أغانيه، وعندما وصل إلى هناك رجاه أن يلحن تلك الكلمات سريعًا، وحتى لا يسببا إحراج إلى العندليب دخلًا معًا إلى "الحمام" وأخذ بليغ يلحن ويدندن ويكتب اللحن في نوتة، وفرغ منه في خلال ربع ساعة، ذهب رشدي باللحن إلى الاستوديو وقام بتسجيل الأغنية التي دخلت تاريخ الغناء الشعبي.

في لقاء حديث نسبيًا يحكي "رشدي" ضاحكًا للإعلامي عمرو أديب إنه بالفعل كان فيه نوع من التنافس خصوصًا بعد اتجاه معظم في المطربين لتقليد اللون اللي بيغنيه، وإنه كان قاصد يغنيها كـ رد على أغنية "حليم"، ووقتها حسن الشجاعي "حسبها" على حد تعبير "رشدي" وقال "احنا كـ "إذاعة" محتاجين مين أكتر؟ رشدي ولا عبدالحليم؟ أكيد التاني.. يبقى وقفوها شوية لحد ما "حليم" يهدى".

من أشهر أغانيه "عدوية، متى اشوفك، طاير يا هوا، وهيبة، عرباوي، يا ليلة ما جاني الغالي، ع الرملة، وملحمة أدهم الشرقاوي، ويا بركة رمضان"

بعدما ذاع اسمه، وزادت الحفلات والأفراح التي يحييها، تعرض رشدي لحادث كبير، رحل فيه كل من كان معه في السيارة، ففي سنة 1959 شارك في إحياء حفل للترفيه عن القوات المسلحة في السويس، وأثناء العودة انقلبت السيارة ومات خمسة أفراد، بينما أصيب هو بكسور متفرقة في جسده، واضطر لإجراء عملية تجميل في وجهه، وظل لمدة عامين في الجبس.

تزوج رشدي وأنجب أربعة أبناء، هم عادل وطارق وسناء وأدهم واسماه بهذا الاسم تيمنا بنجاح أغاني ملحمة "أدهم الشرقاوي" التي قدمها للإذاعة، حيث اعتبرها الأرض التي وقف عليها من جديد، بعد "قولوا لمأذون البلد".

وتربع رشدي على عرش الأغنية الشعبية لسنوات حتى رحل عن عالمنا عام 2005 عن عمر ناهز الـ77 عاما بعد صراع طويل مع المرض، حيث أصيب بفشل كلوى والتهاب رئوى.

محمد رشدى العندليب عبد الحليم حافظ لدغة أدهم الشرقاوى قولوا لمأذون البلد

مواقيت الصلاة

الأربعاء 10:55 صـ
26 ربيع آخر 1443 هـ 01 ديسمبر 2021 م
مصر
الفجر 05:02
الشروق 06:33
الظهر 11:44
العصر 14:36
المغرب 16:55
العشاء 18:17
link link link link link link link link link link link
EFG hermes
EFG hermes